بيان بخصوص سوء المعاملة ومنع الزيارة عن ابراهيم الماظ دينق ومجموعته

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان بخصوص سوء معاملة اسري الحركة

في انتهاك سافر للقوانين والمواثيق الدوليه والاقليميه التي ترعى حقوق الاسرى فحسب ولكن ايضآ في مخالفه صارخه لنصوص وروح القوانين الوطنيه وتعارض تام مع قيم الشريعه التي يدعي النظام زورآ وبهتانآ تمثلها.
جماهير الشعب المهمش
ان الاجهزه الحكوميه بعد ان اعادة تقيد الاسرى بسلاسل تزن اكثر من ثلاثه كيلو وزجت بهم في الزنازين الانفراديه والان منعت الزيارة لمجموعة ابراهيم الماظ دينق نائب رئيس الحركة  من حق
زيارتهم من قبل زويهم عبر الحجج والمماطله لأكثر من شهرين، وضمن الايزاء المعنوي للأسرى يتم تفتيش الزنازين بشكل غير لائق تحت اشراف رئاسة الجمهوريه ووزارة الداخليه بدلآ من سلطات السجن  ؛ ان النظام وسجانيه يتنافسون في تعذيب والاسائه للأسرى واسرهم بمنع العلاج والدواء واهانة الاسر عند تقدمهم للزيارة بتفتيشهم وكأنهم مجرمون بل تعد ذلك بألأسائه اليهم ومتابعتهم ومراقبة مكالماتهم والتصنت عليها مخالفآ لكل المعاهدات والمواثيق الدوليه والحقوق والاخلاق.
الطلاب الشرفاء
انه من المخزي ان يواصل النظام المشين التكتيكات الجبانه في وقت احسنت الحركه معاملة اسرى النظام ولكن لاغرابة فليس هنالك تماثل اخلاقي في سلوك الحركه والتي تسمو كل يوم بالتزامها بالقوانين الدوليه واعراف وتقاليد شعبنا الأبي ؛ اننا نأسف للدور السلبي لبعض منظمات المجتمع الدولي وخاصة وحدة حقوق الانسان التابعه لبعثة الامم المتحده في السودان لتقصيرها بالضغط على نظام البشير ليكف عن انتهاك القانون الدولي الانساني وحقوق الانسان ؛ اننا نهيب بالمنظمات الحقوقيه والصليب الاحمر وكافة المنظمات المعنيه بحقوق الانسان بالتدخل العاجل لانقاذ حقوق الاسرى وضمان معاملتهم وبقية اسرى الحركه في سائر سجون السودان بما تكفل لهم القوانين والمواثيق والمعاهدات الدوليه
نؤكد لجماهيرنا الابيه اننا في احسن حالاتنا وقادرون على الدفاع عنهم وعن حقوقهم اذا تطلب الامر وان هذه الممارسات المؤسفه لن يزيدهم الا قوة وثبات ومضيآ في العهد.
ان طلاب الحركه  وجماهيرها الطلابيه  تشرئب للتغيير القادم الذي يزلزل الارض من تحت اقدام عصابة نظام الاباده والفساد الجاثم على صدر الشعب السوداني

المجد والخلود لشهدائنا
وتحية نضال وصمود للأسرى والمعتقلين والمسجونين
وتحية فخر واعزاز لفخامة رئيس الحركة الفريق اول الدكتور خليل ابراهيم محمد واركان حربه
وثوره ثوره حتى النصر
مركزية طلاب حركة العدل والمساوة السودانيه

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.