هناك كارثة إنسانية فى شرق السودان

هناك كارثة إنسانية فى شرق السودان
بقلم الدومة ادريس حنظل
تاريخياً سكان شرق السودان ظلوا يعانون من سوء العذاب من الحكومات الشمالية المتعاقبة على صدر الحكم منذ إستقلال السودان من المستعمر الخارجى القديم(بريطانيا ـ مصرـ تركيا) الى يومنا هذا مع المستعمر الداخلى الجديد( إساعيل الازهري  ـ عبود وعبدالله خليل ـ الصادق المهدى ـ  ونميرى وأخيراً المؤتمر الوطنى).

بما فى ذلك من المجازر البشرية البشعة, والتميز العنصري والجهوى ,وتأليب القبائل بعضهم على بعض, والحرمان من الموارد القومية, وحقوقهم السياسية والادارية، وأبادوهم بالعطش والجوع والأمراض الفتاكة كل من(الكوليرا ـ الكلازارـ  سوء التغذية ـ أنيميا ـ  الملاريا الخبيثة ـ السل الرئوى ـ الايدز ـ والسرطان), وإغتصاب ثرواتهم وإرادتهم وثقافاتهم ومعتقداتهم  وإقتيال قياداتهم روحياً ومعنوياً  وأدخلوهم فى السجون وبيوت الاشباح حتى بعضهم ماتوا وتشللوا وفقدوا الوعى من شدة العذيب.
و بالأمس القريب الموافق 21/9/2011م قامت المؤتمر الوطنى ومليشياته بقتل المواطنين الغزل من أبناء شرق السودان الذين يطالبون بحقوقهم ويدافعون عن أنفسهم وأعراضهم وثرواتهم وأراضيهم وأهليهم , لذلك فى قول الله تعالى( من المؤمنيين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا).
كل من الشهيد أ ـ موسى محمد موسى ب ـ باره حامد سليمان ت ـ صالح بخيت بيتاوى ث ـ وإدريس محمد بخيتاى وعدد من المجرحى ومن المغزى والعار والمحزن قاموا أطباء المؤتمر الوطنى الخبيثين المدنسين الذين ليس لهم أخلال إنسانية ولا ينظروا للكرامة الانسانية ,بفصل ثلاجات الموتا من الكهرباء بحجج غير أخلاقية حتى تعفنوا.
وقاموا شباب مؤتمر البجا ومركز ثقافة البجا والمؤتمر الديمقراطى الاجتماعى لشرق السودان, باصدار بياناً عن الانتهاكات التى تقع على مواطنين فى الشرق وعلنوا على الملاء قالوا لا مكان للجزع والخوف والجبن ودفن الرؤوس فى الرمال, بعد الان أما أن نيعيشوا زليلين منكسرين مستضعفين فى أرضنا ويتخطفنا الطير, وإما أن نعيشوا أحراراً فى عزة وكرامة.
وحذروا الموتمر الوطنى العنصري ومليشياته المرتزقة من مختطاطهم الاجرامية وأساليبهم القمعية والغدر والخيانة والافعال البربرية والنازية والطائشية الغير أخلاقية لمواطين شرق السودان, كل من القتل والاغتصاب والتشريد والتهجير, وقالوا فى البيان دماء أهلهم لم تروح هدراً, وأكدوا بان مجرمين المؤتمر الوطنى لم يفلتوا من العقاب بانجرارهم وراء أهواءهم المريضة ونفوسهم المتعطشة لسفك دماء الشعب الشرقى باستخدام الاسلحة الفتاكة لإستئصال المواطن الشرقى.
وطالبو فى بيانهم  من المؤتمر الوطنى وعملاء بايقاف عمليات إنتزاع الاراضي وترحيل الزرائب والمدن وتشريد العمال والكلات والمزارعين والرعاه وإهمال المتأثرين بالمجاعة,وأيضا طالبوا من حكومة الولاية الفاشلة أن يقدما كل من وزير الداخلية ووالى الولاية إستقالتهم فورًا ويقدما للمحاكمة الجنائية الدولية, (وإلا لكل حدث حديث أخر) ,وعلى ضوء المجازر السابقة فى كل من (بورسودان وحلفا وكسلا )طالبوا بتحيق دولية أوالتدخل الدولى السريع لحماية المدنيين.وأخيراً نؤاكد لشعب شرق السودان كل السودانيين فى الخارج الوقوف معهم فى السراء والضراء ضد الكابوس المؤتمر الوطنى.
aldomaidris@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.