بيان عاجل من النيل الازرق

الحركة الشعبية لتحرير السودان
ولاية النيل الازرق
مقاطعة الكرمك
اجتماع المكتب السياسي

المناطق المحررة بالنيل الأزرق فى الفترة من 2 سبتمبر وحتى 17 سبتمبر
يصدر المكتب القيادي البيان رقم 1بتاريخ 17سبتمبر2011م
في وجه التصرف الأهوج والهجوم الهمجي الذي شنته قوات المؤتمر الوطني وقواته ومليشياته تثمن هيئة القيادة صمود قوات الحركة الشعبية بمساندة مواطني المناطق المحررة والأحرار بالداخل للجيش الشعبي بقيادة الفريق والمناضل مالك عقار إير. مما ساعد في تحقيق الانتصارات العسكرية الظافرة على قوات ومليشيات وجنجويد حزب المؤتمر الوطني .

يناشد المكتب القيادي مواطني النيل الأزرق الأحرار بعدم الاعتماد على أكاذيب وإعلام المؤتمر الوطني المضلل في محاولة تعتيم الحقائق والخدع في ظل المعاناة الإنسانية والأخطاء الفادحة والانتهاكات والقتل المتعمد للأبرياء من الأطفال والنساء في مخطط التطهير العرقي والإبادة الجماعية وسط المواطنين وعضوية الحركة العزل غير العسكريين وسكان النيل الأزرق .
كما يستنكر المكتب القيادي منبر انتحال شخصية الحركة الشعبية من الذين يدعون تمثيلها، وينأى المكتب القيادي عنهم ، إذ لايرى فيهم إلا الانتهازية والمتاجرة بدماء أهلهم ولا يمثلون إلا أنفسهم .فمنذ بداية الحشود العسكرية والمضايقات والابتزاز لإنسان النيل الأزرق من قبل أجهزة ومليشيات المؤتمر الوطني بالولاية ، لم نشهد اى تحرك لاى من تلك التنظيمات ، أو الجماعات أو الأفراد في أي موقف شجاع يدعو إلى شجب أو إدانة لما يجرى من اعتقالات وتصفية وتقتيل للأبرياء من النساء والأطفال والشيوخ  غير المنضمين لحزب المؤتمر الوطني في مخطط يهدف لإبادة شعب النيل الأزرق .
كفاكم المتاجرة بدماء أطفال النيل الأزرق ،  فهي دماء أغلى من أرواح وأذيال المؤتمر الوطني ، وطفل واحد أشرف ألف مرة من مؤتمركم الوطني ومن لف حوله من أحزاب ال….. والتوالي السياسي .
وعليه يعلن المكتب القيادي الاتى : نرفض رفضا قاطعا وندين الجرائم التي ارتكبها حزب المؤتمر الوطني من قتل ونهب وحرق منازل المواطنين وتدمير المراكز الحيوية وعمليات القصف الجوى المستمر  ليلا ونهارا ضد الأهداف المدنية لطائرات الانتينوف.نؤكد أن الحركة الشعبية بالإقليم وهيئة القيادة تعلن تمسكها بضرورة تكوين لجنة دولية مستقلة للتحقيق في جرائم الحرب والإبادة والتطهير العرقي الذي تعرض له شعب النيل الأزرق في مدينتي الدمازين والرصيرص والمناطق التي تعرضت لعمليات القصف الجوى بمقاطعات (باو ، قيسان ، كرمك والتضامن).
نشجب تصرفات الهيئة التشريعية القومية التي اعتمدت وأجازت قانون الحرب والطوارئ وإجراءات عزل الحاكم المنتخب دون التقيد بالقوانين ونصوص الدستور.
وإذ تؤكد الحركة الشعبية لتحرير السودان أنها الممثل الشرعي الوحيد للنيل الأزرق في كل المحافل التفاوضية والسياسية وعدم الاعتراف بما يسمى حزب الحركة الشعبية القومية الجديد، وهم لايمثلون بأي حال من الأحوال وجهة نظر الحركة الشعبية والنيل الأزرق وشعبه .
تتوجه هيئة  القيادة بصوت  التحرر والحرية  والعقل  إلى أبناء  النيل الأزرق  في المؤتمر الوطني  والأحزاب  المحايدة بالكف عن دفن رؤوسهم  في الرمال وعليهم إدراك  ما يجرى  مع أهليهم , وان  يمتلكوا الشجاعة الكافية لمواجهة   الحقيقة . لان التاريخ لا يرحم .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.