السودان.. بلد المليون بروفسور ..وزيرو جائزة نوبل !!

السودان.. بلد المليون بروفسور ..وزيرو جائزة نوبل !!

في سودان الكيزان او “الانقاذ” كما يحلو لهم تسمية انفسهم , معدل تفريخ الدكاترة PhDوالبروفسورات اعلي من معدل تفريخ الدجاج في مزارع تربية الدجاج , واسرع من معدل مواليد البلاد , مع فارق بسيط : وهو ان فراخ الدجاج المفقوس ومواليد البشر يعودون ليتناقصوا بمعدل اسرع من معدل انتاجهم حيث يموت 160 مولود من كل الف وهو من اعلي معدلات وفيات ما بعد الولادة في العالم نتيجة سوء التغذية للام والطفل علي السواء وهو ناتج من سوء سياسة حكومة الانقاذ, او الاهلاك في الواقع , الذي اهمل صحة الامومة والطفولة والرجولة والكهولة والجميع وصبت جل اهتمامها للحفاظ علي كراسي الحكم فاهدرت موارد البلاد في تكديس السلاح وترفيه رجلالت الامن والمليشيات وهمشت الاطباء والمهندسين وكل القطاعات المنتجة والتي هي دعامة التقدم والرقي فالت البلاد الي ما هي عليه الان والقادم اسوا ان ظل المؤتمر الوطني قابضا بزمام الامور والعياذ بالله.

منذ مجيئ من تمسحوا بالاسلام وهمهم الاستمرار في الحكم حتي وان طاروا شكليا وذلك باتباع استراتيجية الهيمنة الي الابد علي قمم مفاصل الخدمة المدنية مديرين ووزراء وراوا ان ذلك لايتاتي الا بوجود كوادر تحمل شهادات الدكتوراه والبروفسيراه حيث المفاضلة في التعيين دائما يكون بالشهادات والخبرات فانكبوا علي وضع خطة شيطانية تقضي بترفيع جميع منسوبيهم من المنتمين لحزبهم ومن هم من قبائلهم وجهاتهم الي اعلي درجات المؤهلات العلمية باي ثمن حتي وان كان هذا الثمن تدهور التعليم ومرافق الدولة التي سيتربع عليها من هم ليسوا بذات كفاءة وبمؤهلات مزورة وزائفة , وبالتالي تنحدر البلاد الي درك سحيق من النحطاط والتخلف حيث السيف بيد جبانها والمال بيد بخيلها والشهادات العليا بيد اجهل مواطنيها.

وهكذا اصبح من المعتاد ان تسمع بفلان من الحزب الحاكم وقد التصق باسمه فجاة حرف الدال ليُنادي بدكتور فلان او يلحق باسمه حرف الالف ان كان اصلا لديه دالا كبيرا قبل اسمه فيصير بين ليلة وضحاها استاذ دكتور يعني برفسور , فملاوا الارض والسماء وشنفوا الاذان , دكتور فلان قام وبرفسور علان قعد , وتم تعيين برفسور فلان مديرا لجامعة كذا ودكتور علان مديرا لبنك كذا وبرفسور فلتكان مستشارا للرئيس ودكتور زيد واليا لولاية من ولايات البلاد المنكوبة بعد عزل برفسور عبيد ..الي اخر مسلسل تفريخ وترفيع وتمكين الدكاترة والبرفسورات الجدد والذين ليسوا اهلا لان يكونوا حتي من حملة البكلاريوس .

وهذه من اكبر واخطر جرائم هذه العصابة التي جاءت بكذبة كبري صبيحة الثلاثين من يونيو 1989 والذي يكذب مرة يكون الكذب ديدنه ومنهجه ما بقي فيه روح , وهكذا هؤلاء . والغريب انهم يتنادون بالاسلام وتعاليمه وكانهم لم يقراوا او يستوعبوا حديث المصطفي عليه افضل الصلاة والتسليم والذي يتوعد من يسعي لينال لقبا علميا فقط ليماري به السفهاء ويفاخر به العلماء وليجد به موقعا لدي السلاطين , يتوعده بمقعد في النار حيث جاء في الحديث الشريف:  )مَنْ تَعَلَّمَ العِلْمَ ليُبَاهِيَ بِهِ العُلَمَاءَ، ويُمَارِيَ بِهِ السُّفَهَاءَ، ويَصْرِفَ بِهِ وُجُوْهَ النَّاسِ؛ أدْخَلَهُ الله جَهَنَّمَ( أخْرَجَهُ ابنُ مَاجَه وغَيْرُهُ .

ولقد ذكر لي احد المقربين من هؤلاء بان معظم هؤلاء الدكاترة والبرفسورات لم يبذلوا اقل الجهد لينالوا القابهم هذه , كل ما يفعلوه هو ان يكلف احدهم نفرا من الشباب ليقفلوا انفسهم ويكتبوا له اطروحته بغض النظر عن مصداقية معلوماتها او منهجية تحضيرها وكتابتها , لتتم مناقشتها صوريا من قِبل لجنة مهيئة مسبقا لاجازة الرسالة تطبيقا لمبدا (شيلني اشيلك , او نحن نمررك اليوم وتمرر زولنا بكرة). وهكذا راينا كيف ان احد اقطاب الحزب دائما طالع نازل في نيفاشا ويوم في الخليج ويوم في لندن وفجاة صار دكتورا !! لاندري اين وجد الوقت الذي فيه تفرغ لاعداد وكتابة رسالته التي نال بها الدال الكبيرة.

وكما جاء في دراسة لاحد الراصدين لهؤلاء الدكاترة والبرفسورات فانه لم يعثر علي ورقة علمية واحدة لاي منهم في المجلات العلمية المتخصصة عالميا , فالقليل منهم لديه ورقة او اثنتين دون المعيار العالمي ومنشور بمجلة محلية هي الاخري لا ترقي الي مستوي اي مجلة عالمية ولم يسمع بها حتي بعض العاملين بمجال تخصصها وبحثها !!

وحتي لو سلمنا جدلا بانهم نالو هذه الشهادات بجدارة , فاين هم من رصفائهم بالعالم او حتي بمصر القريبة التي انتجت ثلاث ممن نالوا جوائز نوبل في الادب والفيزياء والسلام.

الجدير بالذكر ان لقب برفسور هذا لا يناله الا من ساعدت بحوثه في التاثير الايجابي والمفيد لصالح البشرية او علي الاقل لترقية المجتمع المحلي وتسهيل حياة المواطنين كان يكتشف الباحث دواءا شافيا لمرض متوطن كالملاريا في السودان مثلا , اوابتكار بذرة قطن او قمح او ذرة مقاومة للامراض وذات انتاجية عالية , ولكن ان يتقوقع احدهم ويزيد في زوجاته مثني وثلاث ورباع  ويزيد في مركباته وينوع فيها من لاندكروزر الي كامري الي شبح اخر موديلات ويتطاول في البنيان طابقا فوق طابق ثم فجاة يصير دكتور فلان او برفسور علان , فهذه هي الكارثة بعينها.

الغريب انه في انجلترا ذات مرة هناك برفسور واحد في فرع من فروع الطب لفترة من الزمن ثم لحقه ثان. لان البروفسراه هذه كرسي يظل مشغورا الي ان ينزل شاغله الي المعاش او يتوفاه الله , اما عند حكومة الانقاذ فالبروفسوراه درجة وظيفية يتم الترقية اليها بقرار من رئيس الجمهورية فقط ليكون البرفسور الجديد مديرا لجامعة من الجامعات التي هي الاخري تزداد بمتوالية هندسية حتي صارت كالثانويات ايام زمان كما ودون مستوي الثانويات نوعا حتي سمعنا وراينا خريج الجامعة اليوم لايستطيع كتابة اسمه صحيحا لا بالعربي ولا بالانجليزي . ففقدت جامعاتنا مصداقيتها وانحدر مستواها ليسحب منها كثير من دول العالم الاعتراف بشهاداتها مثلما فعلت انجلترا مع كليات الطب ومثلما فعلت دول الخليج بكل خريجيها خاصة حملة الدكتوراه هؤلاء.

محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
wadashigi@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.