جلابة………….واهل الهامش

بسم  الله الرحمن الرحيم
جلابة………….واهل الهامش!
بقلم: محمد بشير عبد الله
abunommo@yahoo.com

ما  دعانى الى كتابة هذا المقال استفسارات “مستفزة ” وردت الى بريدى الالكترونى فى اوقات مختلفة  بعد مقالين كتبتهما قبل فترة فى مناسبتين مختلفتين ومن شخصين لا اعرفهما ولكن الاشارات الواردة من كل منهما تشير بوضوح  الى هوياتهما “الجغرافية ” على الاقل . الرسالة الاولى تقول ” يا اخى انت فى كل مقالاتك جننتنا دار فور …دار فور …..دار فور ،  السودان دا ما عنده  مشكلة غير مشكلة  دار فور ، ما كلنا عندنا مناطق جئنا منها وفيها مشاكل ، حدد لينا موقفك بوضوح  ،  انت سودانى ولا دارفورى ،  يا اخى ارحمونا شوية  ؟ “ ، وكانت الرسالة تعليقا على مقال كتبته بعنوان (كراهية المؤتمر الوطنى موجهة لاهل دار فور فى المقام الاول وليست للحركات المسلحة ) انتقدت فيها تصريحات وزارة الخارجية السودانية ممثلة فى ناطقها الرسمى والذى حرض بشكل “مرتب” مواطنى ليبيا الثائرين على مواطنى دار فور المقيمين هناك ، وذلك بتكرار تهمة باطلة مفادها ان ثوار دار فور يقاتلون مع نظام العقيد معمر القذافى ، حتى انسحب هذا الاتهام على الابرياء من السودانين المقيمين هناك واسرهم وخاصة اهل دار فور.
الرسالة الثانية كانت بمضمون عكسى تماما للرسالة الاولى ولكنها اكثر فجاجة ،  وفحواها كالاتى ( انت مالك ومال الجلابة ان شاء الله  يغطسوا ، انت قدامك قضية اهلك َملت الآفاق ، قضية اسمها قضية دار فور ، نازحين ولاجئين وحرب طاحنة والناس تموت كل يوم بالعشرات وما فى جهة جايبة ليها خبر ، ما تكتب فيها يا اخى  مقالاتك دى ، شنو يعنى واحد جلابى  فصلوا من جريدة ولا عينوه ، دى بالنسبة ليك قضية ؟  ) ، وكان صاحب الرسالة يعلق على مقال كتبته  دفاعا عن الصحفى الجسور ، نصير المهمشين الاخ الاستاذ \ فايز السليك عندما  قامت ادارة جريدة  “اجراس الحرية” بفصله من الجريدة  بايحاء وتآمر من نظام الانقاذ بالطبع ، وكان المقال بعنوان : (وداعا “اجراس الحرية” ومرحبا بفائز السليك نصيرالمهمشين والديمقراطيين )
اصعب شئ فى هذه الدنيا ان تكون صاحب قضية مصيرية و عادلة  تناضل من اجلها وتطلب تعاطف ومساعدة الآخرين – واى آخرين – وفى نفس الوقت تكون متطرفا فى خطابك ومواقفك المعلنة واليومية ، لانك بالبداهة تتعامل مع البشر بكل تعقيداتهم ، وللناس مصالحهم الخاصة وبل قضاياهم العامة ايضا ، والتى ربما تتعارض مع قضيتك ،  وفى سبيل كسب تعاطفهم ومساعدتهم وخلق انسجام معهم ،  يحتاج الامر الى نوع من “الادارة الذكية” لقضيتك يكون فيها مراعاة لمصالح اومواقف الآخرين فى اطار من تبادل المصالح وحتى التسويات والتنازلات ، لان هنالك امر لا تستطيع ان تفرضه على الآخرين – مهما كانت قضيتك عادلة – وهو تعاطفهم او مساعدتهم .
فى هذا الاطار سوف احاول الاجابة على الرسالتين  بايجاز ، لانه مهما حملتا من التطرف الشائن فى المواقف  الا انهما تعبران عن واقع معاش قد يختلف الناس فى تقدير مساحته ولكن لا يمكن انكاره .
اولا لماذا التركيز على الكتابة عن قضية دار فور ؟
دار فور اقليم  مهمل عبر العصور ساقه قدره –  البائس ربما –  الى ان يكون جزءً من هذا  السودان ، السودان الذى يتناوب على  حكمه منذ الاستقلال فئة قليلة من اهله ومن  منطقة  جغرافية واحدة تقريبا ، سواء كانوا عسكريين ام مدنيين ، واهملوا الاطراف والهوامش على مدار سنين حكمهم  ، وتراكمت الظلامات عبر عشرات السنين الى ان تفجرت فى ثورة عارمة فى عهد اسوأ نظام يحكم السودان فى تاريخه ، وهو نظام الانقاذ الحالى . فى اطار محاربة (التمرد) مارس هذا النظام ابشع انواع الجرائم فى شعبه الاعزل فى دار فور ولا زال يمارس الفظاعات ، والتعاطف الدولى والاقليمى  يرتفع حينا ثم يخمد طويلا . عكس المناطق المتلتهبة الاخرى بفعل  “الربيع العربى ” كما يقال ، فى كلٍ من ليبيا واليمن وسوريا والبحرين ، ونتيجة لانعدام اى بنية تحتية فى كل مجالات الحياة فى دار فور ، لا تستطيع ان تتواجد وكالات الانباء والقنوات الفضائية بشكل يومى فى ربوع هذا الاقليم الشاسع  ، كما هو عكس الحال فى اقطار ” الربيع العربى ”  ، وهذا اغرى بدوره هذا النظام المتعطش للدماء على الاستمرار فى جرائمه من القتل والحرق والتشريد .
لكونى انتمى الى هذه المنطقة وعملا بالمثل الشعبى (من لا خير فى اهله فلا خير فيه للناس والبلد ) فكان لزاما على ان اكتب كلما اتيحت لى الفرصة لاكشف بقدر الامكان ما يعانيه اهلنا فى هذه المناطق المهملة للعالم للفت الانتباه ، وحتى لاخوتنا فى بقية مناطق  السودان والذين تصلهم الاخبار من مصادر مثل ال SMC والذى ينسج القصص الخالية عن الاحوال هناك وتقديمها للجمهور بشكل منافى تماما للحقيقة واذا توفر جزء من الحقيقة ستكون مشوهة بشكل كامل ومخل ، نفس ما اقوم به يمارسه ايضا اخوتى من جنوب كردفان فى هذه الايام عندما انتقلت اليهم موجة التطهير العرقى والابادة الجماعية فى نسختها الثانية من حكومة الانقاذ . اذن الفرق بين مشكلة دار فور  وجبال النوبة والتى نجتهد نحن على ابرازها – الامر الذى يعيبه علينا هذا الاخ – وتلك الاحداث التى تمر بالعالم العربى هذه الايام ، فان الاعلام هناك بجميع قنواته ووسائطه ، وبشكل مهنى ومحايد ، لم تكتف فقط بالتغطية الشاملة وتحريض قادة المجتمع الدولى الحر لاتخاذ قرارات مساندة لهذه الشعوب ، وبل ظلت تحتفى صحافتها بتحقيق الانتصارات عندما تنجح  باقناع قادة دولها لاتخاذ قرارت سياسية مساندة ، كاحتفاء جريدة  الانديبندنت البريطانية ليوم قبل امس (19/8/2011 ) بكتابتها لعنوان مثل : Obama Roars , world Trembles   اى (اوباما يزأر و العالم يرتجف) وذلك عندما خرج اوباما بعد ضغوط شديدة على الاعلام واعلن عن ضرورة ” تنحى الرئيس الاسد ” ، رغم اللغة الدقيقة التى عبر بها الرئيس اوباما  والذى اثار الكثير من التكهنات حيث قال : Assad must step aside   وهناك فرق بالتاكيد بين  التنحى جانبا  حسب العبارة التى قالها والذهاب النهائى Step down  ، والذى كان الرئيس قد استعملها فى حالتى  ليبيا واليمن لتنحى روؤسائهما استجابة لضغوط شعوبهم  ، وربما العبارة لارضاء اسرائيل وهى (لسخرية القدر) اكثر المعارضين – سرا –  من ذهاب هذا النظام ، ولكن تلك قصة اخرى .  وبمجرد اعلان الرئيس اوباما عن موقف امريكا المساند لخيار شعب سوريا  فقد تبعه فى نفس الخط  (التوأم الثلائى الخطير) ديفيد كميرون وساركوزى وانجيلا ماركل حسب الخبر من الجريدة المذكورة.
اما الاجابة على الرسالة  الثانية فنقول:
مع تزايد الاحتقان السياسى فى السودان بفعل ثورات الهامش والضغوط الكبيرة التى تمارس على نظام الانقاذ الحالى من قبل اهل الهامش ، وخاصة  الحركات المسلحة  ، فقد حور البعض من اهل الهامش معنى كلمة الجلابة والبسها لباسا سياسيا (تآمريا) فضفاضا لا تناسبها وبل تشوها ، واصبحت الكلمة بدل ما كانت ترمز للتجار الذين يهاجرون من وسط السودان والجزيرة الى غرب السودان وجنوبه سابقا لممارسة التجارة الشريفة واكتسبوا من خلالها احترام الاهالى فى هذه المناطق وصاروا مواطنين دائمين فى اغلب الاحيان ، وكان منهم من  كبر سنه وازدهرت تجارته ونقله انجاله الى العاصمة بعد ان بنوا وعمروا فى العاصمة ، ولكن بعد فترة وجيزة  رفض عروض الابناء ورجع عائدا الى دار فور وعاش وسط احبائه هناك الى ان توفاه  الله  . التشوية الذى تم للكلمة اصبح البعض يرمز بها الى كل من هو من الشمال او الوسط بصرف النظر عن مواقفهم من النظام الحاكم الحالى ، واصبحت الكلمة بالنسبة لهم ترمز الى الحاكم الظالم الذى يمارس ابشع انواع الجرائم ضد اهل الهامش مثل اهل دار فور وجبال النوبة  ، وهذا ظلم للكلمة فى تاريخيتها وظلم لاهلنا فى الشمال والوسط والذين بعضهم اشرس من اهل الهامش فى مقاومتهم للنظام المجرم الحالى  فى الخرطوم . فعادل طيارة مثلا شاب من شمال السودان ، قاتل مع اخوته من حركة تحرير السودان بقيادة مناوى فى دار فور ولا زال عضوا فاعلا فى الحركة ، ونافس اشرس رمز من رموز الانقاذ فى دائرة اهله فى الشمالية فى الانتخابات الاخيرة ممثلا  للحركة  ، وهو الفريق صلاح قوش والذى فاز على الاخ عادل  بالطبع بعد ان تم  تزوير الانتخابات من الالف الى الياء كما يعلمه الجميع  . ياسر عرمان من وسط السودان لا يستطيع احد ان ينكر نضالاته  مع الحركة الشعبية لتحرير السودان مقاتلا وسياسيا محنكا فى السابق قبل الانفصال ، وهو الآن الامين العام  للحركة الشعبية (الشمال ) والجميع يتابع  هذه الايام محاولات اغتيال الشخصية التى يمارسها المؤتمر الوطنى ضده لغرض اسكاته وتغيير مواقفه  . وفى المجالات غير العسكرية هنالك مناضلون من اجل الحرية والديمقراطية وارساء دولة القانون والمواطنة ،  من الشمال والوسط   يقاتلون نظام الانقاذ بشراسة وبشجاعة نادرة منهم من صمد داخل السودان وظل  يقاتل النظام بقلمه حتى زج به النظام فى السجن وحاكمه بعد ممارسة عمليات تعذيب بشعة فى حقه ولا زال النظام يعتقله حتى بعد انقضاء فترة العقوبة امثال الصحفى / اباذر على الامين وهنالك من ظل يقاتل متحملا الضغوط الجبارة عليه من النظام وهم كثر ،  امثال صلاح عووضة ، الطاهر ساتى ، فايز السليك ، امل هبانى ، الدكتور/ عمر القراى ، الاسلامى الانقاذى(التائب)الدكتور الطيب زين العابدين   ، حيدر المكاشفى ، لبنى احمد حسين ، د. مرتضى الغالى ، احمد المصطفى ، منى بكرى ابوالعاقلة ، سيف الدولة حمدنا الله ، الدكتور الواثق كمير ، الدكتور ابراهيم الكرسنى ، الدكتور حيدر ابراهيم ، خالد ابو احمد ، الدكتور محمد جلال هاشم ، رشا عوض ، النور احمد النور ، فيصل محمد صالح ، زهير السراج   ومنهم من غادر السودان لضغوط النظام عليه  واسس صحيفة الكترونية  تعرى النظام وتكشف فساده من العمق ، الامر الذى جعل قادة النظام يصبحون كل يوم واياديهم فى قلوبهم قبل اطلاعهم على عدد الصباح من صحيفة “حريات” خوفا من ورود اسمائهم  ضمن قائمة المفسدين ، واشهرهم فى هذا المجال زميل دراستى الاستاذ / الحاج وراق وفريقه العامل بصحيفة ” حريات ”  الالكترونية وعلى راسهم رئيس التحرير الاستاذ / عبدالمنعم سليمان .
فاذا كان كل هؤلاء هم  جلابة  بالمعنى المحور للكلمة ،  فمرحبا بالجلابة !

محمد بشير عبدالله
مقيم حديثا بشيفلد – بريطانيا
الاحد 21 اغسطس 2011 م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.