بيان انضمام الاستاذ/ حماد سند الكرتي/ المحامي . الى العدل والمساواة

بسم الله الرحمن الرحيم
 
بيان تهنئة من حركة العدل والمساواة السودانية –  مكتب استراليا
 
 بكل الفخر والإعتزاز تود حركة العدل والمساواة السودانية  – أمانة مكتب استراليا أن تزف  التهنئة الحارة الي جماهير حركة العدل والمساواة السودانية العريضة علي إمتداد ربوع أرض الوطن الحبيب بالداخل .. ودول المهجر بالخارج بإنضمام الأستاذ المحامى / حماد وادى سند الكرتى أحد الآبطال الآشاوس الآوفياء .. وصاحب قلم لا يشق له غبار و كوكبة من رفقاء الدرب والنضال الميامين كرس جل وقته وجهده للمساهمة فى الدفاع عن حقوق وقضايا أهله فى دارفور بصفة خاصة ومناطق الهامش والسودان بصفة عامة ، وذلك من خلال إعلان إنضمامه الي صفوف حركة العدل والمساواة السودانية .. ونحن إذ نرحب به ونثمن كل مجهوداته المقدرة ودوره الطليعي في التصدى والدفاع عن حقوق أهله ضد الظلم وجور النظام الغاشم ، وإنحيازه دوماً لصوت العقل والتي نعتبرها خطوة صائبة في المسار الصحيح لتطوير أدوات العمل النضالي في مجابهة التحديات الجسام .. وكما ترحب به رفيقاً فى طريق الدرب والنضال ليساهم بقلمه مع جميع رفاقه الذين إنحازوا وأعلنوا انضمامهم في الأونة الأخيرة الي حركة العدل والمساواة السودانية.
ومن هذا المنطلق نؤكد بأن إنضمام حماد وادى سند الكرتى الى صفوف حركة العدل والمساواة تعتبر إضافة حقيقية ليساهم مع إخوته فى تحقيق مكتسبات وحقوق جميع أبناء الشعب السوداني ومناطق الهامش بصفة خاصة من أجل إسقاط هذا النظام الجاسم على صدر شعبنا الصابر .. وكما نناشد كل الحادبين على مصلحة ما تبقى من البلاد وشعب دارفور التحكم الي صوت العقل وإتخاذ القرارات الصائبة ، وذلك من خلال الإنخراط في صفوف حركة العدل والمساواة السودانية .. والعمل علي بذل الجهود لتوحيد الصف والكلمة والخطاب السياسي والنضالى .. وذلك لخلق ثورة فكرية لواقع جديد تفرضه علينا ظروف المرحلة والتي تتجسم من خلال وحدتنا التي تمثل صمام الأمان والقوة الفاعلة في مسيرة النضال لتحقيق تطلعات جموع شعبنا الأبي الصامد .. لتصبح بذلك إستراتيجية في إطار النهج الصحيح لإسترداد حقوقنا المشروعة وأهدافنا العادلة .. وطرح كل ما هو ايجابي في سبيل الدفع بالقضية .. حتي لا تتعثر مسيرتنا السياسية في درب النضال وصولاً للأهداف التي ظللنا ننادي بها في حركة العدل والمساواة السودانية .. وذلك من أجل خلق وعاء جامع لإستوعاب طاقات الجميع بمختلف أعراقهم وإتجاهاتهم الفكرية لنبذ الرؤي الضيقة.
       وعاشت حركة العدل والمساواة … وعاش كفاح ونضال شعبنا المثابر……
إعلام حركة العدل والمساواة السودانية –  مكتب استراليا
أغسطس 2011 م
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.