رسالة هامة لوزير الداخلية

بسم الله الرحمن الرحيم
رسالة هامة لوزير الداخلية
السيد وزير الداخلية المهندس إبراهيم محمود المحترم

لقد اعتقدنا و(تعشمنا) خيرا في تعيين بعض أبناء البجا من منسوبي قوات مؤتمر البجا في سلك الخدمة العامة عبر توظيفهم في القوات المسلحة وقوات الشرطة ضباطا وضباط صف وجنود تنفيذا لبنود الترتيبات الامنية لاتفاقية شرق السودان للسلام التي وقعت بأسمرا ولكن كما يقولون يكمن الشيطان في التفاصيل فعندما تم توزيع الضباط علي مختلف الأقسام والوحدات التي انتموا إليها لم يوزعوا علي الوحدات التي يمكن من خلالها تقديم الخدمات الي أهلهم الذين هم في الأصل تمردوا وكافحوا وحملو السلاح من اجلهم بل تم ابعادهم من المواقع المهمة والتي بها خدمات مباشرة للجمهور فمثلا في الشرطة تم توزيع بعض الضباط في وحدة مكافحة الشغب والجريمة والانكي والامر هنالك ضباط تم تعيينهم وتوظيفهم عبر بنود الترتيبات الامنية لاتفاقية اسمرا للسلام لاينتمون للبجا ولم يذوقوا مرارات وويلات النضال في مواقع هامة وخدمية مثل ادارات السجل المدني وشرطة المرور فاي عدل هذا يا  سعادة  وزير الداخلية ؟؟؟؟وهل يعلم سعادتكم  بأن مدير شرطة مرور ولاية البحر الأحمر كان يجب ان ينقل من الولاية ويتم تغييره ولكن بما أنه له مصالح مشتركة مع والي ولاية البحر الأحمر محمد طاهر ايلا لم ينقل او يتم تغييره فكيف ينقل او يتم تنحيته وهو يدعم خزينة السيد الوالي شهريا بمبالغ كبيرة جدا يتم تحصيلها  من خلال اتاوات  قانونية عن طريق  لجان  المرور والمخالفات خارج نطاق قوانين وزارة المالية الاتحادية ووزارة الداخلية التي أنت اعلي سلطة فيها وهو معروف بسخائه  من ريعها  تجاه اي مشروع يريد تنفيذه الوالي الذي أصبح همه  الأكبر بناء الأرصفة وتجميل الشوارع بدل تعمير  المجتمع و البشر وترقية أحوالهم المعيشية في ولاية اندعم فيها التوظيف والوظائف وتوقفت فيها عجلة المصانع والإنتاج وهنالك أيضا يشاركه مدير شرطة مكافحة المخدرات الذي يحبك عمليات ضبط وحيازة لتجار مخدرات عبر توريط اخرين معهم ليس لهم دخل سواء انهم اصدقاء ومعارف لهولاء التجار الذين تم ضبطهم والمخدرات وهذا لكي يرفع اسمه لدي مرؤسيه ولكن عبر هذه الاساليب الرخيصة والغير قانونية والتي هي لاشك خارج نطاق الشرعية والاخلاق المهنية  واليك  مثلا  علي  دلك  عملية  ضبط شرطي  في  السجون  وهو  احد  حراس  السجن  العمومي  ببورسودان  كان  يعمل  مروجا  وموزعا  داخل السجن لحساب  تاجر  مخدرات تم  ضبطه  متلبسا  وبالكمية  حوزته في  الفندق  حيث  تم  استغلال  هذه  الكمية  لتوريط  اخرين  بواسطة  التاجر  نفسة  المقبوض  عليه  باملاءات من  شرطة  مكافحة  المخدرات  واشرافهم واستعمال  المعروضات  بواسطة  المتهم  لايقاع  الاخرين  متلبسبين.  وهذه  القضية  الان  الشغل  الشاغل  وحديث  المجالس  في  بورتسودان  ويكاد  الشرق  كله  يكون  منشغلا  بها وهذه تعتبر مشكلة كبيرة وصورة من تفشي الفساد المهني والمالي والأخلاقي لمدراء إدارات تابعة للشرطة وهي في نهاية المطاف محسوبه عليك كونها تحت امرتك وولايتك المباشرة فهل يرضيك هذا الظلم والفساد الذي يتم مباركته ولائيا ويتم السكوت عليه مركزيا ؟؟ فالذي يحدث جد خطير من قبل بعض مدراء الادارات الشرطية في ولاية البحر الاحمر فهل تدرك هؤلا قبل فوات الاوان ام يتواصل مسلسل اهدار الكرامة البشرية وسوء الادارة والفساد المالي الذي ازكم الانوف في ولايتنا المنكوبة والمحزونة
وربما  يكون هناك  مظاليم  تمت  محاكمتهم  بالايقاع  بهم  بواسطة  هذه  الشبكة  التي  تدار  من  داخل  أروقة  ملاك  وزارة  الداخلية  بالبحر  الاحمر  والتي  هي  لاتقع  ضمن  مسئولياتكم  المباشرة  وليس  الوالي  الذي  لا  يعير  انتباها  لما  يحدث  بل  همه  الجباية  لصالح  مشاريعه  التنموية  في  الولاية  علي  حساب  سمعة  وامن  وكرامة  مواطنيها
والأمر  متروكا  لسيادتكم

والسلام عليكم  ورحمة  الله  تعالي  وبركاته
المواطن  هدلول  علي
ولاية  االبحر  الاحمر
hadloolali@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.