حركة العدل والمساواه تتهم الحكومة بإستخدام مواد سامة في عمليات القصف الجوي بدارفور

حركة العدل والمساواه تتهم الحكومة بإستخدام مواد سامة في عمليات القصف الجوي بدارفور
راديو دابنقا

قالت حركة العدل والمساواه ان القصف الجوي لايزال مستمرا وبشكل يومي في دارفور. واتهمت الحركة سلاح الجوى السوداني بإستخدام مواد سامة خلال عمليات القصف

وأوضح ابوبكر حامد نور امين التنظيم والادارة بحركة العدل والمساواه في مقابلة مع راديو دبنقا، ان السلاح المقذوف من الطيران السوداني يؤدي الى نشوء حفرة في دائرة نصف قطرها عشرة امتار،  بعمق مترين  على الارض،  وتترك على الموقع بدرة بيضاء.  وأوضح ان هذه البدرة تسبب في حك للجسم  وتسمم . واشار الى ان هذه الحفر  التي تمتلاء بالماء في الخريف، تشرب منها الماشية، وتؤدى الى نفوقها في الحال.  وأوضح ان عدادا كبيرة من الماشسية في شمال دارفور نفقت بهذا السبب.  وطالب ابوبكر بتحقيق دولي  محايد مبديا استعداد الحركة للتعاون في ذلك

ومن جهة  ثانية اتهمت  حركة تحرير السودان جناح مناوي حكومة ولاية شمال دارفور، بقيادة حملة  تمشِيط عسكرية وآسعة لمناطق خزان جديد، ومهاجرية، وأم لواي، وهجارا وزغاوة لمّْو، إستمرت أسبوعاً كاملاً  وما تزال.  وقالت الحركة في بيان لها،  ان الحملة الحكومية  استهدفت  المواطنين العزل في أنفُسهم وأموالِهم داخل قُراهم،  واسفرت الحملة العسكرية  حسب البيان عن مقتل (5) اشخاص،  مع جرحي ومفقودين ومعتقلين، ومن بين القتلى  المزارعين جابر ابكر مرسال،  والنور ادم جمعة ، والشيخ ابوحمرة من اهالي منواشي ، والراعي سالم سنين ،وابكر ابراهيم فضل.   وذكر البيان ان طائرة انتنوف  حكومية قامت بقصف  منطقة (تبرا)، لكن  حصر الخسائر  في الارواح  والممتلكات  لم يتم  بع.  وأدانت الحركة في بيانها ما اسمته  بالإستهداف المُستمِر للمدنِين في دارفور من قِبَل حكومة المؤتمر الوطني عبر جيشه ومليشياته المُتخصصِة في إبادة المدنيين.   ومن جهة ثانية اكد شهود على الارض لراديو دبنقا  في تلك المناطق، صحة ماورد في بيان الحركة ، واكدوا ان عمليات التمشيط لاتزال مستمرة من قبل الجيش الحكومي

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.