تظاهرات حاشدة في جبرة والصحافات والفتيحاب

الجنرال (الشارع) يبدأ في مواجهة (العميد) عمر البشير : تظاهرات حاشدة في جبرة والصحافات والفتيحاب
(حريات)
خرجت تظاهرات حاشدة في مناطق جبرة والصحافات بالخرطوم ، والفتيحاب والشقلة بام درمان ، أمس الجمعة 22 يوليو ، احتجاجاً على انقطاع المياه وتلوثها .
وتعاني العاصمة منذ خمسة أيام من قطوعات في المياه وفي الكهرباء ، تزامنت مع حرارة الجو .
وتسبب انقطاع الكهرباء في خسائر اقتصادية للاسر وللمحال التجارية والمصانع .
وتزامنت قطوعات الكهرباء والمياه مع اشتداد موجة الغلاء ، حيث قفزت أسعار السلع الاساية ، فبلغ رطل السكر (2) جنيه ، كيلو اللحم البقري 20 جنيه ، دستة البيض 6 جنيه ، كيلو الطماطم 12 جنيه ، كيلو البامية 10 جنيه ، كيلو البطاطس 4 جنيه ، ربع البصل 8 جنيه ، رطل الشاي
9 جنيه ، رطل اللبن 1,5 جنيه ، رطل زيت الطعام 4 جنيه ..الخ .

وخرجت يوم الاربعاء 20 يوليو تظاهرات حاشدة في مدني ، احتجاجاً على قطوعات المياه ، والغلاء ، وسوء معاملة الطلاب في معسكرات الخدمة الالزامية .

واندلعت تظاهرات متفرقة في أحياء العاصمة يوم الخميس 21 يوليو في مناطق السامراب والحلفايا والعزبة ببحري ، والكلاكلات والديوم الشرقية بالخرطوم ، وفي ابوسعد بأم درمان .

وفي تطور لافت خرجت التظاهرات الحاشدة في الصحافات وجبره أمس ، رغم ان يوم الجمعة يوم عطلة ، وخرج مئات المتظاهرين ، وأغلقوا الشارع الرئيسي المؤدي الى الميناء البري ، وأشعلوا اطارات السيارات ، وهتفوا ضد سلطة الانقاذ ووالي الخرطوم .

وواجهت الاجهزة الأمنية التظاهرات باطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع ، واعتقلت (12) من المحتجين في أم درمان ، و(30) في الخرطوم ، واصابت سيدة في جبرة بحروق في ساقيها .

وعلق محلل سياسي لـ(حريات) بأن هذه (المناظر) فقط ، وسيبدأ عرض الفيلم قريباً . وذلك لأن الأزمة الاقتصادية في طريقها للتفاقم ، بسبب تناقص عائدات النفط ، وهروب الرساميل من البلاد ، من عدم الاستقرار السياسي البادي في انفصال الجنوب وحرب دارفور وجبال النوبة ، اضافة الى عجز السلطة عن الايفاء بالمطلوبات التي تجعل البلاد قابلة لاعفاء الديون وتلقي الاعانات ، مثل مطلوبات الحكم الراشد وايقاف الحرب وحل قضية المحكمة الجنائية الدولية .

وأضاف المحلل السياسي أن سياسات الانقاذ الاقتصادية الاجتماعية اصلاً سياسات مأزومة ، فهي سياسات تدمر الانتاج لصالح النشاط الطفيلي ، وتبدد الموارد في الصرف على آلتها العسكرية الأمنية المتضخمة ، وفي الفساد ، وفي الصرف الدعائي والتفاخري ، ولكن انتعاش صادرات النفط ، وتدفق القروض والاعانات على البلاد منذ نهاية التسعينات بعد الاطاحة بالترابي وطرد بن لان وتصفية المؤتمر الشعبي العربي الاسلامي ، ذلك الانتعاش هدأ بصورة مؤقتة من آثار السياسات المأزومة ، والآن تتبدد الفقاعات ، وتواجه الانقاذ استحقاقات صرفها المُبالغ على أجهزتها الأمنية والعسكرية ، وعلى حروباتها ، وفسادها ، واستحقاقات تدميرها للانتاج وافقارها لغالبية الشعب .

وقال المحلل السياسي ، انه شاع في الحرب العالمية الثانية مصطلح ( الجنرال الشتاء) ، حين دفعت النازية الالمانية ، مثل نابليون ، ثمن غزوها لروسيا في الشتاء ، الأمر الذي أدى ضمن أسباب اخرى لهزيمتها ، والآن فان (العميد) عمر البشير لا يواجه قادة حركات المقاومة في دارفور وجبال النوبة وحسب ، وانما معهم كذلك ( الجنرال الغلاء) ، وهو جنرال تفشل الانقاذ بمنطلقاتها وسياساتها وقيادتها الحالية في مواجهته ، ويقود الجماهير الى الشارع ، الذي ربما تفلح الاجهزة الامنية في قمعه مرة ومرات ، ولكن في النهاية ، كما تؤكد كل شواهد التاريخ ، فان ارادة الجماهير غلابة ، وستملي ارادتها .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.