تضمان ابناء جبال النوبة بالمملكة المتحدة وايرلندا

تضمان ابناء جبال النوبة بالمملكة المتحدة وايرلندا-
رؤية وتجديد الولاء
تحية النضال لشعبنا العظيم  والترحيب بكل الرفاق الثورييين, نعم لا تفاوض مع نظام الخرطم المجرم
وفق اجندتة العنصرية والتى صممت لتزوير ارادة شعبنا الحر المسالم وطمس هويتة الاصيلة ولا بل ممارس

ابشع انتهاكات الحقوق الانسانية ضدة  “التطهيرالعرقى الممنهج”, لذلك ثأر وانتفض شعبنا العظيم فى جبال النوبة فى 05\06 الماضى “والنضال مستمر حتى النصر” مدافعا عن حقوقة المشروعة, رافضا للفساد والظلم الممارس علية منذ زمنا طويل رغم التزامة والتزام قيادتة الحكيمة والمحنكة بكل المعاهدات والمواثيق الموقع عليها مع المؤتمر الوطنى!!! فى نيفاشا يناير 2005 وتحت اشراف المجنمع الدولى والاقليمى والتى رفض نظام الخرطوم ان ينصاع لها وفضلا عن ذلك نفذ مخطاطة العنصرية.  

لقد كان واضحا جداا  ايمان وتمسك ابناء شعب النوبة الراسخ فى كل بقاع العالم بقضاياهم  المصيرية والعمل الداؤب فى ايجاد السبل لتحقيقها وذلك من خلال الفعاليات الكثيرة والمثمرة السياسية والدبلوماسية منها وايضا الاعلامية وكذلك عبر المنظمات الانسانية والمدنية وكل الوسائل الاخرى المتاحة والمشروعة  والتى كشفت للعالم افتراء ونفاق وعدم جدية نظام الخرطوم الجائرالذى التف والتوئ باستمرار على تطبيق بنود اتفاق السلام الشاامل عامة وبروتوكول جنوب كردفان\حبال النوبة بصفة خاصة و الذى لم يلبى اصلا طموحات شعبنا ولكن شعبنا الشجاع حاول جاهدا بالصبروبالعمل الجاد طيلة الستة سنوات الماضية عمر الفترة الانتقالية المسموح بها لانفاذ الاتفاق  بتطبيق استحقاقات الملفات المضمنة فى بروتوكول جبال النوبة لينعم شعبنا  بالسلام والاستقرار والحرية الكاملة فى حياتة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

اخواتى واخوتى الشرفاء دعونا نحيا ونترحم على ارواح ضحايانا الذين سقطوا غدرا بفعل الة المؤتمر الوطنى الغاشمة ونعزى ذويهم وانفسنا ونتعهد بان نكون الدماء الذكية لقتلانا وجرحانا الوقود الذى يبقى نار الثورة فى جبال النوبة مشتعلا حتى تتحقق ارادة شعبنا الكاملة. كما نطلب ونرجو الشفاء العاجل للجرحى وامصابين

نحيى القائد المناضل عبدالعزيز ادم الحلو وكل رفاقة المناضلين العظماء من ظباط وظباط صف وجنود اشاوس  فى كل بقعة طاهرة بجال النوبة وهم يواصلون ليلا ونهاروبنكران للذات مهمة الدفاع عن الوطن والشعب لتحقيق المطالب الطبيعية المشروعة للامة, وايضا التحية لشعبنا الصامد فى الجبال وهم يتمسكون بحقهم فى العيش بديار اباءهم رغم ظروف الحرب وافرازاتها الخطيرة لكن هى اصالة شعبنا واختيارة فى ان نكون او لا نكون ونحن نقول لهم نحن ايضا معكم بكل مانملك حتى يتحقق النصر المحتوم قريبا.

ايضا التحية للرفاق القادة السياسيين من الحركة الشعبية لتحملهممسؤلية قيادة العمل السياسى فى هذة المرحلة الحساسة والعصيبة فى تاريخ جبال النوبة والسودان عموما وكذلك التحية موصلة لمناضلى ابناء شعبنا فى منظمات العمل المدنى و الاجنبى لوقفتهم المضرفة خلف قضيهم المصيرية ولاننسى التحية لكل الجنود المجهولين الذين يعملون فى هدوء من ابناء واصدقاء النوبة والمدافعين عى قضايا الحرية وحقوق الانسان فى  المنطقة.

المراقب للاحداث الجارية فى قضية جبال النوبة يلاحظ  الاهتمام المحلى والعالمى الكبير بالقضية وذلك بفضل المجهود المقدر الذى بذل من قبل ابناء النوبة فى الداخل والخارج لعكس قضيتهم للراى ومراكز القرار العالمى للتدخل الايجابى بموجب الشرعية الدولية لوقف الاعتداءات السافرة على شعبنا وانتهاك حقوقة الانسانية التى كفلها لة الحق الانسانى والقوانين والاعراف. لذلك يجب علينا نحن ابناء النوبة ان نقوم وبمسؤلية تامة فى هذا  المنعطف التاريخى الهام بالاتى:

اولآ: اسقاط كل الانتماءات السياسية والطائفية او اى انتماءات اخرى التى ثبت بما لايدع مجالآ للشك عدم جدواها فى خدمة المنطقة وانسانها وضرورة الانحياز الكامل ودون الامعان او الانتظار كثيرا لان معركة الحق المشتعلة لم ولن تستثنى احدا منا مهما كان نوعة وعمرة او مركزة ومكان تواجدة فى القيام بدورة الملزم قى الدفاع المستميت عن وجودنا البشرى المستهدف والحفاظ على هويتنا الاصيلة وبكل مكوناتها  التى لانرضى باى بديلآ عنها وان كلفنا ذلك اغلى مانملك.

ثانيا: ضرورة توخى الحذر واليقظة فى هذة المرحلة الحرجة وتفويت الفرصة لكل انتهازى او متربص يفكر فى استغلال الانتصارات التى احرزها شعبنا البطل للصول الى اطماع شخصية او… رخيصة وعلينا ان  نتمسك بخياراتنا المتفق عليها لتحقيق ارادة وطموحات شعبنا المناضل.

ثالثا: بذل مزيد من الجهد واستغلال كل الموارد المتاحة لدعم النضال القائم الان بالمنطقة, نعم لقد بذل موخرا مجهودا مقدرا من ابناء الجبال الاوفياء ولايزال يعمل الكثيرون فى صمت ونكران ذات فى كل مكان لايصال وابراز قضية النوبة للمجتمع الدولى عبر حكوماتة, اجهزتة, هيئاتة ومنظماتة العاملة وهنا مطلوب مواصلة هذا العمل لممارسة المزيد من الضغط على نظام الخرطوم المعتدى بشهادة تقرير بعثة الامم المتحدة بجنوب كردفان والذى تم اعدادة فى اواخر شهر يونيو الماضى وصدر فى منتصف يوليو الحالى ليحمل حكومة الخرطوم مسؤلية الوضع القائم بولاية جنوب كردفان ويطالب فى توصاتة مجلس الامن الدولى بضرورة التدخل فى المنطقة وتحمل مسؤلياتة القانونية فى وقف حملات الابادة الجماعية ضد النوبة وانتهاك حقوق الانسان وتامين وصول المساعدات الانسانية للمتضررين ثم ملاحقة مرتكبى جرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية وتسليمهم للعدالة الدولية واخيرا توفير مناخ صالح للحوار او الاشراف المباشرعلى اى تفاوض ممكن.

رابعا: نجدد العهد والثقة الكاملة فى قيادة البطل المناضل القائد عبدالعزيز ادم الحلو ورفاقة الناضلين الابطال ونؤكد ولاءنا وانحيازنا الكامل لشعبنا الصامد وسنكون سندا ودعما لة حتى تتحقق كل التطلعات المنشودة ونحن لجد واثقون بان ارادة شعبنا القوية لا تنكسر ولن تقوى عليها ابواب الجحيم وانها لمنتصرة لامحال.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.