بيان من الناطق العسكري حول تمشيط الجيش الحكومي لمناطق شعيرية وز غاوة لمّو 24 يوليو 2011

النمرة/ ح ج ت س/ م ن ع/80/2011
التاريخ/ 24 يوليو 2011م

بيان حول تًمشِيط الجيش لمناطق خَزَّان جديِد ومَهاجِرية وأم لَوَّاي وهَجَارَا وزغاوة لَمَّو
شَنَّت حكومة ولاية شمال دارفور حملة تمشِيط عسكرية وآسعة لمناطق خزان جديد ومهاجرية وأم لواي وهجارا وزغاوة لمّْو إستمرت أسبوعاً كاملاً وما زالت الحملة مستمرة، مستهدفين المواطنين العزل في أنفُسهم وأموالِهم داخل قُراهم، وقد أسفرت عمليات التمشيط العسكري، حتي الآن، عن قَتلي وجرحي ومفقودين ومعتقلين، تفصيلهم كالآتي:

أولاً: المواطنون الذين تم قتلهم هم:
1)    جابر أبكر مرسال/ مزارع.
2)    أنور آدم جمعة/ مزارع.
3)    الشيخ أبو حَمرة / يبلغ من العمر(60 سنة) من أهالي مَنَواشِي
4)    سالم سنين / راعي
5)    أبكر إبراهيم فضل.
ثانياً: الجَرّْحَي:
–    السيدة/ بتول جَلْبَة/ تبلغ من العمر (55 سنة)
ثالثاً: المفقودين: وعددهم ثلاثة، هم.
–     صالح حَمَّاي مُدَّة، وآخرين.
رابعاً: المعتقلين:
–    عدد (2) مواطنين تم إعتقالهم خلال عملية التمشيط، وتم إقتيادهم إلي محلية شعيرية.
هذا، وقد قاد حملة التمشيط من جانب الجيش الحكومي العقيد/عبد الله أبكر بروش وهو ضابط تم دَمْجَه في القوات المسلحة بموجب اتفاق سلام دارفور2006م من حِصَّة حركة تحرير السودان (الأم) بقيادة/ أبو القاسم إمام محمد، بينما قاد المليشيات التابعة لحكومة السودان بولاية شمال دارفور قائد المليشيا المدعو/ إبراهيم أبو الضُر.
و يَجْدُر بالذِكر أن حملات التمشيط في المناطق المذكورة ما زالت مُستمِرة.
وصباح اليوم الأحد الموافق/24 يوليو2011م قامت طائرة أنتنوف حكومية بقصف منطقة (تَبِرَا) ولم يتِم بعدُ حصر الخسائِر في الأرواح والممتلكات.
والحركة إذ تُدِين الإستهداف المُستمِر للمدنِين في دارفور من قِبَل حكومة المؤتمر الوطني عبر جيشه ومليشياته المُتخصصِة في إبادة المدنيين، تؤكد إستمرار عمليات الإبادة الجماعية والتطهير العرقي بإقليم دارفور.
كما تُطالِب الحركة السيد المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بأخذِ العِلم بهذه الجريمة التي إستمرَّت أسبوعاً كاملاً وما زالت جارية.
كما تُطالِب الحركة المجتمع الدولي بالعمل الجاد لِكبحِ جِمَاح حكومة المؤتمر الوطني بتَبنِّي عمل ملموس وعاجِل لوقفِ عدوانِها المُستمِر علي المواطنين العُزَّل عبر حملات التمشيط العسكري والقصف الجوي المُستمِرين.
المَجدُ والخُلود لشهدائِنا الأبرار، وعاجل الشفاء للجرحي، والخزي والعار لحكومة المؤتمر الوطني المتخصصة في قتل الشعب السوداني الأعزل.

القائد/ آدم صالح أبكر
الناطق العسكري لحركة/ جيش تحرير السودان
الأراضي المُحررة دارفور في/24 يوليو2011م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.