القرن الأفريقي يتعرض لموجات جفاف ومجاعة منذ 30 عاما

القرن الأفريقي يتعرض لموجات جفاف ومجاعة منذ 30 عاما
نيروبي – لندن: «الشرق الأوسط»
تذكر الأزمة الإنسانية الخطيرة التي تضرب القرن الأفريقي حيث يتضرر 12 مليون شخص من موجة الجفاف، بمآس أخرى من هذا النوع شهدتها المنطقة التي تتعرض بشكل متكرر لموجات جفاف كبيرة.

* 1984 – 1985 إثيوبيا اجتاحت المجاعة إثيوبيا عامين 1984 و1985 بسبب الجفاف، لكن أيضا بسبب النزاع بين نظام منغستو هايلي ميريام وحركات التمرد الإريترية والتيغرية.

وحصدت المجاعة الذي أخذت حجم كارثة في الشمال خصوصا في وولو، مليون قتيل بحسب الأمم المتحدة. ودفعت صور القتلى والمحتضرين إلى نشوء حملة تضامن واسعة في العالم على صعيد الحكومات والرأي العام وحتى نجوم الغناء (حفلات لايف ايد الموسيقية). وحجم المجاعة نسب بشكل كبير إلى سياسة النظام خصوصا بسبب عمليات النزوح القسرية للسكان.

وشهدت إثيوبيا في عامي 1973 و1974 في وولو مجاعة أخرى (200 ألف قتيل) مما أسهم في سقوط نظام هيلا سيلاسي الذي أخفى على شعبه وعلى المجتمع الدولي حجم المأساة.

* 1991 – 1992 الصومال سقوط الرئيس محمد سياد بري أمام وصول المتمردين في 1991 وما تبعه من حرب أهلية مدمرة، أغرق البلاد في حالة من الفوضى وفي مجاعة حصدت أرواح نحو 220 ألف شخص.

وقامت الولايات المتحدة بمهمات «ريستور هوب» (إعادة الأمل) وكذلك الأمم المتحدة (يونيصوم) لمساعدة ضحايا المجاعة والمعارك.

ولا تزال البلاد تعيش على وقع الحرب وتواجه مؤسساتها الانتقالية تمرد حركة الشباب الإسلامية المتطرفة.

* 1998 – السودان المجاعة التي تسبب فيها الجفاف في 1997، وكذلك المعارك التي جعلت زراعة الأراضي أمرا مستحيلا، طالت مليون شخص في جنوب السودان، وهددت نحو 350 ألف شخص في منطقة بحر الغزال بحسب منظمات إنسانية.

* 2003 السودان – دارفور بدء حرب أهلية في دارفور غرب السودان تسبب في أزمة إنسانية خطيرة بسبب انعدام الأمن، إضافة إلى الجفاف ورداءة المحاصيل. والنزاع بين حركة تمرد محلية وميليشيات عربية موالية للحكومة مدعومة من القوات المسلحة دفع مئات آلاف الأشخاص إلى الهرب خصوصا باتجاه تشاد المجاورة.

* 2000 – 2006 القرن الأفريقي القرن الأفريقي شهد أربع موجات جفاف كبيرة خلال تلك الفترة. وفي عام 2000 أكثر من 13 مليون شخص تضرروا في سبعة بلدان: إثيوبيا الأكثر إصابة بعشرة ملايين شخص بحسب الأمم المتحدة، وكينيا والصومال وإريتريا وأوغندا وجيبوبي والسودان.

وفي 2006 هدد الجفاف بالمجاعة 11 مليون شخص. وقد تأثر شمال كينيا وجنوب إثيوبيا والصومال بشكل خاص إذ فقد السكان الرحل نحو 70 في المائة من مواشيهم.

* 2011 القرن الأفريقي الأمم المتحدة تتحدث عن «أخطر أزمة إنسانية في أفريقيا» خلال 20 سنة. ويطال الجفاف 12 مليون شخص في المنطقة. وأعلنت منطقتان في الصومال في حالة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.