ندوة سياسية كبرى أقامتها حركة العدل والمساواة السودانية بمدينة لندن

حركة العدل والمساواة السودانية
مكتب المملكة المتحدة وايرلندا

www.sudanjem.com
info@sudanjem.com

في اطار برامجها الساعية الي التواصل مع العامة بغية طرح برامجها ورؤاها حول الاوضاع الراهنة  في الساحة السياسية السودانية, أحتضنت العاصمة البريطانية لندن وبتنظيم من مكتب حركة العدل والمساواة السودانية بالمملكة المتحدة وايرلندا ندوة سياسية كبري بعنوان  الوضع السياسي الراهن أمها جمع غفير من السودانيين والمهتمين بالشأن السوداني في مقدمتهم ممثلي القوي السياسية السودانية بمختلف اطيافها ومناديب للحركات الدارفورية والصحافة والاعلام وقطاع غفير من أبناء الجالية السودانية مع تمثيل لافت للمرأة والطفل.
أبتدر الحديث مدير الندوة الاستاذ حسن بشير الأمين السياسي لمكتب الحركة بالمملكة المتحدة محييا الحضور الكريم شاكرا لهم تلبية الدعوة ووضح الهدف من إقامة الندوة في هذا الوقت الصعب من تأريخ البلاد التي شهدت فقدان جزء عزيز جرّاء سياسات المؤتمر الوطني ومبيناً ان المرحلة تستدعي تناول قضايا الساحة بشئ من الشفافية والوضوح, فضلا عن  ضرورة معرفة رأي الحركة فيما يتعلق بالتطورات الاخيرة المتعلقة بالقضية الدارفورية عموما وماتم في منبر الدوحة خصوصا.
ابتدر الحديث الدكتور جبريل إبراهيم أمين امانة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي بالترحم علي شهداء الحركة ذاكرا انهم افضل منا جميعا لانهم مضوا في سبيل اهداف الثورة ومبادئها. وارجع المشاكل التي تمر بها الدولة السودانية الي السياسات الخاطئة للحكومة. كما قدّم سردا مفصلا لمراحل العملية التفاوضية مع  الحكومة من أبوجا مرورا  بأنجمينا حتي الدوحة حيث ارجع فشل ابوجا في تحقيق حل عادل لقضية دارفور الي عدة  اسباب ابرزها ضعف مضمون الاتفاق بجانب عدم جدية الحكومة في التوصل الي سلام عادل.واستعرض مراحل العملية التفاوضية بين الحكومة والحركة حيث وقعت الحركة الاتفاق الاطاري  وحسن النوايا  مشروطا بوقف اطلاق النار واطلاق صراح المعتقلين والاسري ولكن سرعان ما نكثت عنة الحكومة  وسحبت وفدها المفاوض من المنبر بحجة التفرق للانتخابات  واغارت علي مواقع سيطرة الحركة.مما اجبر الحركة علي سحب وفدها المفاوض .وقامت الحكومة والوساطة بتكوين حركة التحرير والعدالة وبدات التفاوض معها برغم علم الوساطة بان هذة الحركة لاتملك قوة عسكرية علي الارض مماجعلها في موقف ضعف في طرحها التفاوضي..وقامت الوساطة بتزييف ارادة اهل دارفور بطرحها لوثيقة باسم اهل المصلحة .وقد ابدينا ملاحظاتنا حولها وقلنا بانها تصلح كاساس للتفاوض فقط لانها لاتخاطب جزور المشكلة ولكن الوساطة اعتبرتها كافية  للتوقيع عليها .ولكن  الحركة رفضت  تكرارتجربة ابوجا في حق اهل الهامش وفي ختام حديثة دعي الحركات الثورية الي تكوين وحدة مقاومة تضم حركات دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق وشرق السودان لاسقاط النظام..
ثم تحدث الاستاذ احمد حسين ادم مستشار رئيس الحركة للشئون الخارجبة مهنئا شعب جنوب السودان باستقلال دولتهم وتحدث عن غياب الحريات  ومنددا باعتقال الصحفيين وعلي راسهم  ابازر علي الامين وجعفر السبكي واستعرض معاناة اهل الهامش وخاصة النازحين واللاجئين من ابنا دارفور وكردفان مستنكرا المجازر التي يرتكبها النظام في جنوب كردفان واشار الي وجود احمد هارون المطلوب للعدالة في منصب الوالي يعني دليل علي مواصلة ابادة شعب كردفان .
وزكر ان السودان الان يعيش في حالة فراق دستوري بعد انفصال الجنوب و يديرها شرزمة من العنصريين امثال الطيب مصطفي الذي  يعتبر الحاكم الفعلي الان .واعتبر تنسيق العدل والمساواة مع جنوب كردفان مدخل  لاسقط النظام..
ثم تحدث الدكتور الطاهر الفكي رئيس المجلس التشريعي للحركة عن التنوع الثقافي والعرقي والديني في السودان وان النظام اخفق في ادارة  ذلك التنوع مما ادي الي انفصال جنوب السودان .مبينا ان مشكلة السودان تكمن في عدم تحديد الهوية السودانية وعدم الاعتراف بالتعدد الثقافي و التنوع العرقي والاثني في السودان وعمدت الحكومة علي ممارسة هذه الثقافة في مناطق اخري حتى تلحق بالجنوب.ودعا الي اسقاط النظام واقامة سودان جديد يعترف بحق الجميع و يقوم علي الديمقراطية والمساواة .وان حركة  العدل والمساواة قامت علي هذا الفكر.
ثم اتيحت الفرصة للنقاش والمداخلات و  ابتدر النقاش ممثل الحركة الشعبية الاستاذ محمد عربي متحدثا عن احتكار المركز للسلطة والهيمنة علي حقوق الاقليات بما فيها حقوق المواطنة وتحديد الهوية.
ثم تحدث ممثل دولة جنوب السودان عن ان انفصال الجنوب لا بعني انفصال شعب السودان متوقعا وحدة السودان مرة اخري كما حدث في جمهورية المانيا الاتحادية .
وتحدث الدكتور عجب الدور ممثل اتحاد ابنا دارفور  عن وحدة ابنا ء دارفور بمختلف الوانهم السياسية والحركات الثورية  داعيا الجميع باتخاذ موقف قوي من قضية دارفور .
ثم تحدثت الاستاذة هالة عبداللطيف الناشطة في مجال حقوق الانسان والحريات ان حل مشكلة السودان تكمن في وحدة اهل الهامش بالتنسيق مع القوى السياسية الاخري لاسقاط النظام .
كما شهدت الندوة مداخلات من ممثلى مختلف القوة السياسية ومن الحضور
وفي ختام الندوة تقدم الاستاذ عبدالحافظ عبدالرحمن مسؤل المكتب بالشكر الخالص للحضور مقدرا مجهودات  اعضاء المكتب في انجاح الندوة .

إعلام مكتب المملكة المتحدة وايرلندا


هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.