حركة العدل والمساواة تلوح بمقاضاة وزير الخارجية السودانى بسبب تصريحاته حول ليبيا

الخرطوم 21 يونيو 2011 – ادانت حركة العدل والمساواة السودانية اصرار وزير الخارجية علي كرتي في البرلمان امس الاول على ضلوع الحركات المسلحة في دارفور في الدفاع عن نظام العقيد القذافي في ليبيا حين وقالت انها سوف تلاحقه قضائيا باعتبار تصريحاته تحريضا ضد السودانيين في ليبيا.

وتعهدت على لسان متحدثها الرسمى جبريل أدم بلال بملاحقة الوزير السودانى قانونياً ومطاردته في زياراته الخارجية ودعا الى تقديمه للقضاء لاصراره على موقفه التحريضي ضد السودانيين المقيمين في ليبيا، وقال، لا يجب ان يمر هذا الخطأ المتعمد من وزير خارجية.

واكد جبريل بانه يجب ان يقدم للمسائلة القانونية إذا كان هناك قضاء حر ونزيه ومستقل في السودان، واعتبر ما حدث للسودانيين المقيمين في ليبيا جراء تصريحات علي كرتي جريمة جنائية في حقهم. وأضاف الناطق الرسمي ان حديث الوزير دفع لقتل سودانيين واعتقال اخرين

وإستدرك قائلاً، “ولكن للأسف كل الاجهزة العدلية في السودان تدين بالولاء المطلق للمؤتمر الوطني بدءاً من المحكمة الدستورية والمحكمة العليا ومحكمة الإستئناف ووزارة العدل والعديد من القضاة ينتمون للحزب الحاكم، وقال حتى نقابة المحامين لم تسلم من المؤتمر الوطني.”

واعلن جبريل عزم حركته على ملاجقة كرتي في كل زياراته الخارجية لا سيما التي يقوم بها إلى أوربا وأمريكا وقال، سوف نحرك هذه المسألة قضائياً في تلك البلدان لأن المسألة اصحبت فيها العديد من الضحايا، وأكد أن اسر من قتلوا في ليبيا يطالبون بتقديم وزير الخارجية للمحكمة الجنائية الدولية

وقال، نعتقد ان هذا الامر سوف يصل إلى نهاياته وسوف ينصف كل من قتل له شخص بسبب تصريحات علي كرتي، ولم يستبعد جبريل، هذه التصريحات ان تصدر من علي كرتي وقال، “نعتقد ان من كان منسقاً للدفاع الشعبي لا نستبعد منه مثل هذه التصريحات” وقال، لم يستحي هذا الرجل ذو الخلفيه الامنية من تصريحاته لذلك اكدها أمام البرلمان وقال للاسف الكثير من البرلمانيين أجازوا له هذه التصريحات وهذا ما يؤكد ان العدالة في السودان لن تتم إلا عن طريق العدالة الدولية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.