جوبا تتهم الخرطوم بـ «المساومة» بعد تهديد البشير بإغلاق أنابيب النفط

جوبا تتهم الخرطوم بـ «المساومة» بعد تهديد البشير بإغلاق أنابيب النفط
الخرطوم – النور أحمد النور

اتهمت «الحركة الشعبية لتحرير السودان» الحاكمة في جنوب السودان، الخرطوم بالمساومة لرفع سقف التفاوض في شأن مصاريف نقل نفط الإقليم الذي يستعد لإعلان استقلاله في التاسع من الشهر المقبل، لتعويض خسارة عائدات النفط التي سيفقدها الشمال بعد الانفصال، بعد تهديد الرئيس عمر البشير بإغلاق أنابيب النقل.

وقال الناطق باسم الحركة يان ماثيو إن «حزب المؤتمر الوطني» الحاكم بزعامة البشير «يدرك أنه يعيش نهاياته، ما يجعله معتمداً على المال والقوة في إدارة شؤون السودان»، مشيراً إلى أن حزب البشير «لن يصمد أمام ما يواجهه من تحديات مستقبلية من دون توفير المال للأمن». واعتبر تهديدات البشير «كروت (اوراق) لرفع سقوف لن يجبرنا على قبولها لأنه لا يملك الحق في المطالبة بها أو الإصرار عليها»، مشدداً على أن «قادة الجنوب ليسوا تلاميذ حتى يملي عليهم ماذا يفعلون، وبالتالي لا يهمنا ما يبثه البشير حول النفط أو أي قضية».

وكان البشير هدد بإغلاق الخط الناقل للنفط الجنوبي. وأكد خلال لقاء جماهيري في مدينة بورتسودان على ساحل البحر الأحمر في شرق السودان مساء أول من أمس، عدم قبول حكومته أي شروط من الجنوب في شأن النفط. وقال إن «أمام الجنوب 3 خيارات لتسويق النفط، إما القبول باقتسام الإنتاج، أو دفع رسوم وضرائب مقابل استخدام خط الأنابيب، وبشروطنا، وإما سنغلق الخطوط، وابحثوا لكم عن طريقة ثانية لتصدير نفطكم».

ويأتي نحو 75 في المئة من إنتاج النفط السوداني من الجنوب، لكن مصافي التكرير وخطوط الأنابيب والموانئ في الشمال.

واعتبر البشير أن بلاده مقبلة على مرحلة جديدة بعد انفصال الجنوب، مشدداً على أن «السودان لن يفرط في شبر واحد من أراضيه… ارتضينا انفصال الجنوب، لكننا لن نفرط في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وستبقيان جزءاً من أراضينا». وجدد تمسك حكومته بالسلام والمضي في خلق علاقات وطيدة مع دولة الجنوب الوليدة لمصلحة الطرفين.

إلى ذلك، قرر زعماء قوى المعارضة تشكيل وفد من قياداتها للقاء مسؤولين من الحزب الحاكم وقطاع الشمال في «الحركة الشعبية» للضغط عليهما من أجل وقف التصعيد العسكري في جنوب كردفان التي تشهد مواجهات منذ 17 يوماً، وإعادة عشرات الآلاف من النازحين في ظل رفض الحكومة اقامة مخيمات للفارين من المواجهات العسكرية.

من جهة أخرى، يبدأ البشير السبت المقبل زيارة لإيران للمشاركة في «المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب». وسيجري محادثات مع نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد، كما سيلقي كلمة أمام المؤتمر، قبل أن ينتقل إلى بكين في زيارة تستمر ثلاثة أيام على رأس وفد وزاري كبير.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.