بيان تنديد وإستنكار

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان تنديد وإستنكار

إمتداداً لإشعاله لنيران الفتنة بين مكونات ولاية جنوب دارفور الإثنية والقبلية ،ظل السيد/عبدالحميد موسى كاشا والي جنوب دارفور يواصل هوايتةالمفضلة في إشعال الحروب وإزكاء نار الفتنة ، فقبل يومين كانت الأحداث المؤسفة في محلية برام والتي راح ضحاياها نفرٌ كريم من الاهل ، وفي يوم الثلاثاء الموافق 21/6/2011م أنعقد مؤتمر للتعايش السلمي بوحدة ديتو الإدارية التابعة لمحلية قريضة بين المكونات الإجتماعية الموجودة هناك ، وبينما يمضي المؤتمر إلي غاياته بأن تواثق الناس على ضرورة الإستفادة من خريف هذا العام ، وعدم التعرض للمزارعين في مزارعهم، وفتح مسارات الرحل ، والكف عن ما من شأنه زعزعة الأمن والأستقرار بالمحلية ، فاذا بالوالي يخرج علينا بقرار خطير ينسف وبجرة قلم كل مقررات ذلكم المؤتمر بإعلانه عن قيام (وحدة سعدون الإدارية ) وتبعيتها مباشرة لمحلية نيالا جنوب ، ولمن لا يعلمون سعدون هذه هي عبارة عن حي من أحياء قريضة يقع شمال وادي قريضة ،بالله عليكم أنظروا إلى هكذا إدارة للبلاد !!!نحن في قطاع قريضة بحركة العدل والمساواة السودانية ندين ونشجب بشدة هذا السلوك اللامسؤول للوالي كاشا وزمرته ، وندعو الأهل جميعاً في محليتي قريضة وبرام على تفويت الفرصة على تجار الحرب والعيش بسلام  ونخص أهلنا في قريضة المعرفة تاريخاً بإحتضانها لمختلف القبائل ، رغم ان غالبية السكان من المساليت . قال تعالى :(واعتصموا بحبل الله جميعاً ولاتفرقوا) ونحن إذ نحمل حكومة الولاية والوالي شخصياً عن ما ينتج من مثل هذه القرارات الخاطئة الداعية لنشرالفتنة بين مكونات المجتمع بدلاً من التعايش والتصافح والسلام .

أحمد رضوان
أمين قطاع قريضة بحركة العدل والمساواة السودانية

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.