مقتل سودانيين اثنين على الاقل في احداث مخيم الشوشة بتونس ؛ واللاجئون يعلنون اضرابا عن الطعام

تكشفت الاوضاع  بعد يوم واحد من الاحداث الدامية في مخيم الشوشة التونسي للاجئين الفارين من ليبيا       عن مقتل سودانيين اثنيين على الاقل ؛ وجرحى ما لا يقل عن عشرين منهم ؛ بينما استمرت اختفاء العديد من اللاجئين  وراء ظروف معقدة.
وقال الاعلامي السوداني سعيد سمبو المتواجد حاليا بمخيم الشوشة ضمن الاجئين الفارين من طرابلس الغرب    ان اللاجئ على عبد الله عبد النبي  ؛ واللاجئ ادريس عبد الباقي بين القتلى  في احداث المخيم امس ؛  لكن لم تتوفر معلومات اكيدة  حتى الساعة فيما اذا يكون هناك اعداد اضافية من السودانيين بين الضحايا  القتلى الذين يربو عددهم على العشرة.

وحتى صباح اليوم كانت النيران قد خمدت  في مخيم الشوشة التونسي  بعد يوم من الحرق والترويع استمر على يد ” بلطجية عرب من الليبين والتونسيين ” ؛ كانوا قد تعقبوا سبيل العمال المنحدرين من اصل افريقي و الفارين من جحيم الحرب في مدن غرب ليبيا  . وكانت  السلطات العسكرية في تونس قد تضامنت مع اعمال الشغب ضد اللاجئين ؛ وتماهت لحد ما مع ” البلطجية ” على حد قول اللاجئين ؛ واستمرت اعمال القتل والنهب وحرق الخيام وسط اطلاق نار كثيف من قوات الجيش وعناصر الامن التونسية حتى منتصف الليلة الفارطة .

وينحدر  اللاجئ القتيل  العمر على عبد النبي وهو شاب في مقتبل عمره من بلدة زالنجي في اقليم دارفور غربي السودان ؛ بينما يسكن  اللاجئء ادريس عبد الباقي في احدى قرى  مقاطعة الجزيرة في اقليم ما بين النهرين بوسط السودان .

ومنذ صباح اليوم 26 ماي 2011 ف حيث اعلن نزلاء مخيم شوشة  جميعا اضرابا مفتوحا عن الطعام  و تصاعد  شكوة نزلاء المخيم المحروق من سؤ معالمة  وتعالي عرقي وعنف لفظي من قبل المسؤولين التونسيين بالمخيم .

وفي وقت يعيشون فيه حياة انسانية بالغة السؤ  بعد حرق خيامهم وتعرض حياتهم للخطر ؛ ذكرت تقارير ان  لقاءات مطولة جرت الليلة المنصرمة بين مسئوليين سودانيين ووزارة الدفاع في دولة تونس على خلفية احداث شوشة ؛ يعتقد ان ذلك يناقش ترحيل الضحايا قسرا الى بلادهم الذي يعيش حربا اهلية وسياسيت تفرقة كانت وراء بلوغهم تونس ؛ وفي ذلك خطر حقيقي على حياة الجميع .

وقال بكري السحيني  وهو لاجئ سوداني من اقليم دارفور  ” ان الاوضاع الانسانية بالمخيم  لا تحتمل السكوت عليه لاي لحظة اخرى؛ وان هذا اليوم جد سيئ  علينا (والله يستر )؛ ويرجى العمل من اخوتنا بالخارج على حشد المساعدة و تدخل فوري للمنظمات الانسانية ” .

وعلى لسان سعيد  سمبو  ” ان اللاجئين دخلوا في اضراب مفتوح عن الطعام  منذ صباح اليوم ؛ وذلك تعبيرا عن احتجاجهم على ما ابداه الموظفون  التوانسة من سلوك فيها التعالي العرقي وسؤ المعاملة  والعنف اللفظي  عقب احداث الشوشة ” واضاف خميس يسين ” ان السودانيين باشروا الاضراب عن الطعام منذ الصباح حين  وجه  التوانسة في المطابخ  و المستشفيات  الفاظا تهكمية في وجه  اللاجئين الافريقيين”

وكان  محمد عيسى مسئول اللجنة  الخماسية للاجئين السودانيين في  مخيم الشوشة قد صرح صباح اليوم  ان لجنة اللاجئين  قدمت صباح اليوم الى مكتب  المفوضية ورقة مختصرة تضمنت مطلبين اساسيين :

1.الكشف عن عدد القتلى والجرحى الحقيقي من ضحايا احداث 24 ماي  في المخيم . وكذالك الكشف عن  مصير المفقودين  المجهولين .وضرورة  ابداء معاملة انسانية مع اللاجئين والحالة في المخيم .
2.عدم اجبار غير الرغبين في العودة الى الخرطوم .وضرورة العمل على نقل  جميع اللاجئين السودانيين ومن هم من اقليم دارفور المضطرب الى بلد ثالث فيه الامان ؛و في اسرع وقت ممكن .
مع تاكيده على  نية اللجنة في التعاون   مع مكتب المفوضية في شمال افريقيا من اجل حل الازمة  عملا بتلك المقترحات .
تونس التي اطلقت شرارة التحرر الوطني اول العام الافرنجي الجاري في افريقيا الشمالية  واطاحت بنظام رئيسها السابق زين العابدين بن علي  جدير بها ان تكون اكثر التزاما بروح الاخلاق والعدالة وحقوق الانسان ؛ اذ ما يتعرض له اللاجئون  الافارقة في مخيم الشوشة  يعد جرح بالغ لروح الحرية  و الكرامة و الاخلاق الانسانية.

ينشر قسم الرصد الصحفي  ارقام اضافية للاجئين السودانيين بمخيم الشوشة بتونس ؛ ويكرر طلبهم من الانسانيين والحقوقيين حول العالم بنقلها الى  المنظمات الانسانية  والحقوقية من اجل مساعدتهم العاجلة.

سعيد سمبو
0021692147822
خميس يسين
0021694821598
0021694497660

مركز السودان المعاصر
قسم الرصد الصحفي
26 ماي 2011ف

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.