لصحفى- محمد اركوعلى اديبو-قيد الاعتقال فى امن الجنوب

الصحفى- محمد اركوعلى اديبو-قيد الاعتقال فى امن الجنوب
ما زال زميلنا الصحفى محمد اركو على اديبو قيد الاعتقال فى أجهزة الأمن التابعة لحكومة جنوب السودان منذ يوم الحادى عشر من مايو الجارى،حيث كان السلطات بمدينة واو فى ولاية غرب بحرالغزال قبض عليه اثناء قيامه بتغطية اخبارية وبرامجية رسمية لقسم خدمة دارفور فى سودان راديو سيرفس, وتقول السلطات أن الصحفى كان يقوم بتصوير اماكن حكومية دون رخصة تعلم بها السلطات بذالك فضلا عن حمله بطاقات مختلفة لهويته.
فالذى مقلق فى الامر أن أجهزة أمن جنوب السودان لم تقم بأى اشارة تهمية او نوايا بأطلاق سراح الصحفى حتى حين صدور هذا البيان الثانى ومصير موقفه مجهول رغم علمنا بأنه نقل الى الامن العام بعاصمة جنوب السودان (جوبا) فى الخامس والعشرون من الشهر نفسها.
وتجدر الاشارة الى أن الصحفين فى جنوب السودان يواجهون مضايقات تتمثل فى الاعتقالات ومصادرة الاجهزة الاعلامية من قبل افراد الأمن فى انتهاك واضح لقانون الصحافة خاصة عندما الصحفى لم يحمل خطاب من مؤسسته بتخيل أنه يعمل لجمع المعلومات لجهة تعتقد السلطات بأنها عدو لها. والكل فى العالم يعلم أن جنوب السودان بقى له ايام معدودات ليستقل كدولة حرة فى التاسع من يوليو المنتظر ، اذن فهل نستطيع القولبأنها متجة فى أن تكون دولة كالدول التى تنتهك عمل الصحفين فى نية اخفاء ممارسات تضر الشعب والوطن؟.
فنجدد الطلب لحكومة جنوب السودان أن تقوم بأفراج الصحفى محمد اركو كما نناشد الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان والمجتمع المدنى بالتدخل الفورى للافراج عنه.
ارباب جمعة.
Arbab.juma@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.