دارفور : التيجاني سيسي سيوقع والحرب لن يتوقف

دارفور : التيجاني سيسي سيوقع والحرب لن يتوقف

ذكر مصدر  رفيع من ولاية شمال دارفور بان الحكومة المركزية قد ابلغت حكام الولايات  وقيادات بحزب المؤتمر الوطني الحاكم , بانها ستوقع على اتفاق للسلام مع حركة التحرير والعدالة بقيادة الدكتور التيجاني سيسي في خلال يومين القادمين. وبموجب هذا الاتفاق  سيصبح التيجاني سيسي نائبا للرئيس الجمهورية , ويتم تكوين سلطة انتقالية تتولى  امر الاستفتاء  بشأن وضعية اقليم دارفور بعد ثلاث سنوات .  واضاف المصدر بان هذا الاخطار قد وجد معارضة  شديدة من قيادات حزب المؤتمر الوطني  خصوصا في ولاية شمال دارفور مما  دفع بوالي شمال دارفور عثمان كبر بأن يسافر الى الخرطوم ليعبر عن موقف ولايته من الاتفاق الا انه اصطدم برد قوي من المركز بان مرحلة النقاش وابداء الملاحظات قد انتهى . واضاف المصدر ايضا بان هذا الاتفاق يعتبر اسوأ من اتفاقية ابوجا ولن يؤدي الى السلام او الاستقرار بل الغرض منه خدمة اغراض قيادات ومجموعات معينة في المركز, تريد ان تظهر  امام العالم والكاميرات بان هنالك اتفاقا ولكن الحقائق على ارض الوقع تشر الى غير ذالك . وتسأل المصدر كيف يكون هنالك سلام والقوى الاساسية في الصراع لم تشارك في التوقيع؟ وقال المصدر بان المجتمع المدني الدارفوري الذاهب الى الدوحة ماشيين بلا هدف ولا خطة والاغلبية منهم يؤيد فكرة الاقليم الواحد ولكن هنالك ضغوطات مورست عليهم خصوصا المشاركين من ولايتي جنوب وغرب دارفور. وقال انهم  سيوقعون اتفاقا  في غد بلا سلام ولا استقرار والحرب لن يتوقف . وفي الختام دعا المصدر ابناء دارفور في المؤتمر الوطني الى الوقفة مع النفس  لمراجعة هذا الوضع  الذي سماه بغير طبيعي .

شاكر عبدالرسول

امريكا كنتاكي

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.