خلافات عميقة فى دارفور حول اختيار ممثلى المجتمع المدنى للدوحة والولاه يتدخلون

كشف نشطاء دارفوريين عن خلافات عميقة فى ولايات دارفور الثلاث حول إختيار ممثلي المجتمع المدني فى ملتقى الدوحة المزمع بعد غد الجمعة. ونبهوا إلى تدخل سافر من الولاة لفرض ممثلين غير حقيقيين

وقال القيادى الدارفورى البارز البروفيسور عبدالرحمن دوسة ، انهم غير مطمئنين من وجود تمثيل عادل لأصحاب المصلحة الحقيقية من نازحين، ولاجئين، ومنظمات المجتمع المدنى . وأبان أن آلية المجتمع المدني بولاية الخرطوم خلصت بعد مشاورات مطولة إلى وضع مرتكزات أساسية لابداء رأيهم حول الوثيقة المتوقع طرحها على المشاركين فى ملتقى الدوحة، تشمل مخرجات (هايدنبرج، ودار السلام، وسوبا) ، وحث الوساطة والحركات على ضرورة الاخذ برؤى المجتمع المدنى

وفي الفاشر قال النازحون في معسكر زمزم كبرى المعسكرات في شمال دارفور، ان الحكومة وبواسطة الأجهزة الأمنية في الفاشر اختارت (6) أشخاص كممثلين للنازحين في معسكري زمزم القديم والجديد (3) من كل معسكر للمشاركة في ملتقى المجتمع المدني المنتظر ان يعقد يوم يوم بعد غد الجمعة في الدوحة.  واأد النازحون أن من تم اختيارهم ليسوا نازحين، ولا علاقة للنازحين بهم، ووصفوا ماتم بأنه سرقة لقضية النازحين.  وأكد أحد النشطاء البارزين في المعسكر لراديو دبنقا، انهم لم يرسلوا احدا للدوحة 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.