حركة العدل والمساواة السودانية ترفض المحاكمة السياسية للمفكر د عمر القراى

حركة العدل والمساواة السودانية ترفض المحاكمة السياسية للمفكر د عمر القراى

تعلن حركة العدل والمساواة السودانية عن تضامنها مع المفكر والناشط د عمر القراى الذى يدبر له جهاز امن المؤتمر الوطنى محاكمة سياسية بالخرطوم يوم 9 2 مايو 2011 على خلفية كتابة ونشر مقالة فكرية تضمنت مرافعة فى الدفاع عن كرامة وشرف الناشطة (صفية اسحق) التى كسرت حاجز الخوف حين كشفت الحقيقة بنفسها فى اجهزة الاعلام المختلفة وصرحت بانها تعرضت للاغتصاب من جهاز امن المؤتمر الوطنى — بهدف استعمال (الاغتصاب) كاداة لقمع النساء من ممارسه العمل العام والتظاهر ضد النظام — اننا فى دارفور نعلم يقينا كيف استخدم نظام المؤتمر الوطنى الاغتصاب كاداة من ادوات الحرب لكسر ارادة شعبنا — لذلك تشاطر الحركة الناشطة (صفية) واسرتها الكريمة ماساتهما — وتقف الحركة بصلابة ضد المحاكمة السياسية الجائرة للناشط د القراى التى تنوى حكومة المؤتمر الوطنى تمثيلها يوم 29 مايو الجارى

وحركة العدل والمساواة اذ تعلن عن رفضها لهذة المحاكمة السياسية للمفكر والناشط د عمر القراى تؤكد انها لا تضمن له محاكمة عادلة فى ظل دولة استبدادية يهيمن فيها جهاز الامن السياسى على كل مناشط الحياة لدرجة اننا لا نامن ان يصدر الحكم ضد د القراى من جهاز الامن قبل ان تنعقد المحكمة — فجهاز الامن له عناصره فى النيابة العامة — وله عناصره داخل القضاء — اذن المسالة محسومة سلفا — اننا ندرك ونعى اننا فى دولة تفتقر الى لعدالة — وقد قامت بالتستر على المجرمين الذين ارتكبوا الفظائع فى دارفور ولم تقدمهم حتى اليوم للمحاكمة — كما رفضت تسليمهم للمحكمة الجنائية الدولية — وقد قامت الدولة بتحصينهم بالمناصب الدستورية — وزورت لهم الانتخابات لابقائهم فى هذه المناصب — وامتنع رئيسها عن الامتثال للعدالة الدولية

تدعو حركة العدل والمساواة السودانية كل السياسيين والنقابيين والناشطين فى كافة مؤسسات المجتمع المدنى الى التضامن مع د القراى والرد على هذه المحاكمة السياسية بموقف سياسى حاسم — وتصعيد النضال ضد النظام بهدف اسقاطه بالوسائل السلمية المجربة — ولكسر حاجز الخوف واللحاق بربيع العرب

ابوبكر القاضى
مشتشار رئيس الحركة للشؤون العدلية وحقوق الانسان

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.