البشير يشعل أبيى هربا من مصير مبارك وزين العابدين

هيثم نورى – قال معارضون سودانيون لـ«الشروق» إن دخول قوات الحكومة السودانية (الشمالية) لمدينة أبيى المتنازع عليها مع الجنوب هى «محاولة من الحزب الحاكم فى الخرطوم لجر البلاد بطرفيها إلى حرب يستطيع من خلالها تكميم الأفواه وقمع الحريات، ليحصن نفسه من حلقة سودانية من مسلسل الربيع العربى» الذى أطاح حتى الآن بالرئيسين المصرى حسنى مبارك والتونسى زين العابدين بن على.

وكان التليفزيون السودانى قد نقل عن مصدر عسكرى قوله إن «القوات المسلحة (الشمالية) وصلت الى مدينة أبيى وأحكمت سيطرتها عليها وطردت قوات العدو الى جنوبها»، وهو ما أدانته الولايات المتحدة.

وقد بدأ القتال فى منطقة أبيى الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين شمال السودان وجنوبه مساء الخميس الماضى عندما تعرضت قوة تابعة للجيش السودانى لكمين اتهمت الخرطوم الجيش الشعبى لتحرير السودان (جيش الجنوب) بتدبيره.

ونفى الجيش الشعبى آنذاك أن يكون وراء هذا الهجوم واتهم القوات الحكومية السودانية بأنها «هى التى أطلقت النار أولا». وقال المتحدث الرسمى باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان (الحزب الحاكم فى الجنوب) ين ماثيو فى تصريحات خاصة لـ»الشروق» إن حكومته تدعو المجتمع الدولى للتدخل، رافضا أن «ينجر الجنوب إلى الحرب»، مع تشديده على احتفاظ الجنوبيين بحق الدفاع عن النفس.

وأضاف: «نعيش منذ ما قبل الاستفتاء فى سلسلة لا تنتهى من الاستفزازات، ينفذها المؤتمر الوطنى (الحزب الحاكم فى الشمال) لجر الجنوب للحرب، لأن هناك أجنحة داخل المؤتمر ترى أن مصلحتها فى حشد الشماليين فى حرب ضد الجنوب، لصرف انتباه المواطنين عن المشكلات الكبرى التى يعانون منها».

وكان من المقرر أن يجرى استفتاء فى منطقة أبيى متزامنا مع استفتاء جنوب السودان يقرر بموجبه سكان المنطقة هل يريدون أن يتبعوا جنوب السودان أم شماله، ولكنه تأجل لخلاف بين الشمال والجنوب حول من يحق له التصويت فيه.

وأضاف ماثيو: «نحمل الرئيس (عمر) البشير المسئولية، لأنه هو من أمر بإغلاق الحدود بين الشمال والجنوب، ومنع وصول السلع الأساسية من الوصول هنا (للجنوب)، وأصدر قرار بحل اللجنة الإدارية للمنطقة، وقبلها كان حزبه يزور نتائج انتخابات جنوب كردفان التى تتبع لها أبيى».

وكانت ولاية جنوب كردفان (تسكنها أغلبية من قبائل النوبا الإفريقية وقبائل عربية) قد شهدت انتخابات مؤجلة من إبريل 2010، فاز فيها المتهم من المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب فى دارفور أحمد هارون، عن الحزب الحاكم، على منافسه عبد العزيز الحلو عن الحركة الشعبية.

ومن جانبه، قال الأمين السياسى عن الحزب الشيوعى السودانى الشفيع الخضر لـ«الشروق»: «أعتقد أننا موعودون بمزيد من التوتر، حيث يمكن أن نسمع بعد أيام قليلة، أن الجنوبيين استعادوا المدينة، وبعدها يستردها الشماليون، لندخل حلقة لا تنتهى من القلاقل».

وأضاف: «هناك تيار فى حزب المؤتمر يرى أن مصالحه مرتبطة بتوتر عام فى البلاد، يستطيع من خلاله تكميم الأفواه وقمع الحريات، فى سبيل تحصين النظام من حلقة سودانية من مسلسل الربيع العربى».

وكان الرئيس السودانى قد صرح فى لقاء نشر بالتزامن فى كل من صحيفة الشرق القطرية، والانتباهة السودانية أن السودان ليس محصنا من الثورات العربية، لكنه اعتبر أنه (البشير) بعيد عنها.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.