بيان من الناطق العسكري حول إصابة طائرة ميج بقرية(تنقرارا) وإحتراقها بمطار الفاشر


النمرة: ح ج ت س/ م ن ع/13/2011م
التاريخ/25 أبريل 2011م
بيان من الناطق العسكري حول إصابة طائرة ميج بقرية(تنقرارا) وإحتراقها بمطار الفاشر.
ظُهرَ اليوم الموافق/25أبريل2011م، اقلعت طائرتا ميج مقاتلتان من مطار الفاشر صوب الجنوب، فقامتا بقصف قرية(تنقرارا) جنوب غرب الفاشر ناحية تَابِت، فأشعلتا النيران في القرية ودمَّرت مسجد القرية، فقامت قوات حركة/ جيش تحرير السودان بإطلاق النار علي الطائرتين، فاصابت إحداها في خزان الوقود فصدر منها دخان أسود كثيف، فتوجهت الطائرة المُحترِقة صوب مدينة الفاشر،
حيث إحترقت في مَدْرَج المطار عند محاولة الهبوط، فهُرعت قوات الدفاع المدني لإطفاءها دون جدوي، وقد شاركت عربة مطافي تابعة للبعثة المشتركة(يوناميد) في محاولات إطفاء طائرة الميج المُحترِقة.
وتودُّ الحركة أن تُكرِرَ نداءاتها السابقة للمجتمع الدولي بضرورة إجبار حكومة المؤتمر الوطني لوقف قتل المواطنين الأبرياء بطائرات الموت والدمار، وذلك بإصدار قرار من مجلس الأمن بالأمم المتحدة بإعلان إقليم دارفور منطقة حظر للطيران الحربي(No fly zone) وهو واجب إنساني وأخلاقي يقع علي عاتق الضمير الإنساني الدولي لوقف جريمة التطهير العرقي والإبادة الجماعية المستمرة في إقليم دارفور منذ عِقدٍ من الزمان.
كما تُطالِب الحركة مجلس الأمن/ الأمم المتحدة بتعديل القرار/1769/2007م الخاص بنشر القوات الهجين(يوناميد) بإقليم دارفور لإنتفاء الظروف التي صدرت فيها القرار، فهذه القوات لحفظ سلام دارفور2006م الذي انهار ودخل أطرافه في الحرب الدائرة الآن، ويستدعي ذلك تحويل مهمة(Mandate) هذه القوات لحماية المدنين ومراقبة سلوك الأطراف في الحرب الدائرة، وإعادة بناء آليات مراقبة وقف إطلاق النار ولجان مشتركة لتقييم التقارير الميدانية ورفعها لمجلس الأمن لإصدار قرارات دولية ضد الذين يرتكبون جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي في إقليم دارفور.
–    النصرُ لنا في خاتمةِ المطاف.
–    المجد والخلود لشهدائنا الأبرار، وعاجل الشفاء لجرحانا.
–    وثورة حتي النصر.
القائد/
آدم صالح أبكر
الناطق العسكري لحركة/ جيش تحرير السودان.
صدر في الأراضي المحررة بتاريخ/25 أبريل 2011م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.