مقتل وإصابة«11» من الشرطة المشتركة في اشتباكات بأبيي

الخرطوم – أبيي: الصحافة: تبادلت قبيلة المسيرية وادارية ابيي الاتهامات بالتسبب في اشتباكات دامية وقعت صباح أمس،نتج عنها مقتل «7» اشخاص،وجرح آخرين،واتهم رئيس ادارية أبيي، اروب دينق مليشيا مسلحة بقتل سبعة وجرح أربعة من أفراد الشرطة المشتركة في منطقة فاراج شمال أبيي ، وأكد القيادي بالمسيرية نمر بابو نمر ، وقوع الإشتباكات وأعتبرها خرقاً من الحركة الشعبية لإتفاق كادوقلي، مبيناً ان قبيلته لازالت ملتزمة بمقررات كادوقلى إلا في حالة الدفاع عن نفسها وأرضها.
وأعلن رئيس ادارية أبيي الذي قطع زيارته لجوبا في تصريح لـ»الصحافة» ان المنطقة تقف على مشارف الحرب، وحمل رئاسة الجمهورية مسؤولية ما يقع من أحداث بأبيي بسبب تأخير حل المنطقة.
وقال أروب انه فوجئ صباح أمس بمهاجمة مليشيات مسلحة لعدد بسيط من الشرطة المشتركة الموجودة في منطقة فاراج شمال أبيي بصورة مباغتة، وأشار إلى ان الهجوم أسفر عن مقتل سبعة من الشرطة المشتركة وجرح أربعة آخرين، وذكر ان الهجوم وقع في الوقت الذي تسعى فيه الادارية لتوفير الماء وتحديد المسارات وتوفير الحماية للرحل والمواطنين ،واتهم أروب الأمير حمد الدودو القيادي المسيري وعيسى بشري بالوقوف خلف الهجوم ، وحذر من وجود حشود من المسيرية لمهاجمة المنطقة، وقال ان الوضع الماثل الآن يؤكد ان المنطقة في حالة حرب وان هناك هجوما متوقعاً عليها ، وذكر ان الادارية قامت باتصالات أمس مع الجهات المختصة حول تلك القضية ،مبيناً ان نائبه رحمة عبد الرحمن النور ينتظر ان يكون أجرى اتصالا بالرئاسة حول تلك الحادثة ،ووصف القوات المشتركة الموجودة بمنطقة الحادثة في فاراج بأنها غير ذات فائدة، مبيناً ان القوات مشتركة المتواجدة بالقرب من منطقة الحادثة لم تفعل شيئاً ولا حتى اغاثة الشرطة التي هوجمت واضاف «حركتها معطلة ولا تستطيع حماية أحد».
وفي السياق ذاته، قال القيادي في قبيلة المسيرية، رئيس لجنة العرف الاهلي بين المسيرية والدينكا ، بشتنة محمد سالم، ان الاحداث التي وقعت امس بشمال ابيي تعود لمحاولة شرطة ابيي الموجودة في تلك المنطقة نزع السلاح من يد رعاة المسيرية ،واشار الى ان تلك العملية قادت الطرفين للدخول في مشادات ،تطورت لاشتباكات لا سيما وان اتفاق كادوقلي منع تواجد شرطة ابيي في شمالها واعطى الرعاة الحق في حمل خمسة من الاسلحة مع كل الف رأس.
ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية ، عن شهود عيان ان إشتباكات عنيفة وقعت أمس،بين قوات الجيش الشعبي والمسيرية خلفت (7) قتلى من الجانبين بمنطقة ببحر العرب في أبيي، واضاف ان قوات الجيش الشعبي هاجمت مناطق المسيرية في محاولة للإستيلاء على ابقار مما دفع المسيرية للدفاع عن أنفسهم وماشيتهم، مؤكدين أن المعارك أستمرت منذ ليلة السبت.
وفي ذات السياق، أكد القيادي بالمسيرية نمر بابو نمر ، وقوع الإشتباكات التي أعتبرها خرقاً من الحركة الشعبية لإتفاق كادوقلي، مبيناً ان المسيرية لازالت ملتزمة بمقررات كادوقلى إلا في حالة الدفاع عن نفسها وأرضها ،موضحاً ان أطماع الحركة الشعبية بدأت تزداد في المنطقة في محاولة لفرض تبيعيتها للجنوب، محذراً من إستمرار الإشتباكات الدائرة الآن بالمنطقة، واصفاً إياها بالعنيفة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.