قبائل الرزيقات

                                    قبائل  الرزيقات

الرزيقات  في  الجزائر :-

     قبيلة  الرزيقات  هي  من  اكبر  قبائل  الشعوب  العربية ,  واهم   عمائرها   هم  عرب هلال   ويعرفون   بالجنوب  الغربي  لجمهورية  الجزائر ب,,اغواط  اكسال,,  نسبة    لمجاورتهم   لجبل  اكسال  بنواحي   البيّض ,  و تعيش  حياة    البداوة   التي   تتميز    بالحل   و الترحال ،  الإيواء   في   الخيام  ،   ممارسة    حرفة   الرعي  ,  الفروسية    و نظم   الشعر, و قد   ورد  ذكرهم  هامشيا   في  كتاب  العبر و ديوان  المبتدأ  والخبر  في أيام  العرب  والعجم  والبربر ومن  زاولهم  من  ذوى   السلطان   الأكبر  لعالم   الاجتماع     ابن  خلدون .
للرزيقات  عمائر    كثيرة   منتشرة   في   الجزائر  غرب   مدينة    وهران   وزمر  بمدينة  المالح  بالقرب  من (عين  تيموشنت )  و (دوا وير)   بمنطقة   البيّض , وقد   امتلكوا  أراضى   عرشية   ممتدة    من  منطقة   ( بوعلام )   و ( سيد  أعمر)  إلى   تخوم   الصحراء , ونشاطهم   الاقتصادي  هو  تربية  الأغنام , ومن عمائرهم  أيضا / ألمنا صير , / الزغم  , / أولاد حميدة  و  /أولاد  داوود .
و من   بينهم   المجاهد    الشاعر  الجامع   لأهله  / محمد   بلخير  , شاعر  المقاومة   في   القرن  الثامن  عشر, و الذي  ظل   يقود  رفاقه   الثوار  للمعركة  تلو  الأخرى  ضد  المستعمر الفرنسى   حتى  تم  توقيع   صلح   ( بريزينة ) 20 ماى 1883  بين  الثوار  والسلطات  الفرنسية , ولكنه  رفض  هذا   الصلح  الغير عادل  وعاد   يحشد   الثوار  بعد  سفره  إلى  ( المنيعة ) , حتى   تم  القبض  عليه  و نفيه   إلى  ( كالفى )   بجزيرة   كوستاريكا   في   1886  م  بتهمة  العصيان  والتحريض  على   الثورة  ,  دفن   بعد   وفاته   في   “تيغست”     ضواحي    بوعلام  ،  وبعد الاستقلال   نقلت   رفاته   إلى  مقبرة  الشهداء  ب ( بوعلام )  ليعاد   دفنه   فيها  تخليداً  له   كشخصية   ثقافية   و  جهادية  , وقد    نظمت   له   ولاية   البيض   عدة   مهرجانات   وأسابيع ثقافية ,  وهو من   قبيلة   الرزيقات   فرع   أولاد   داوود , ولد   حسب   التقديرات   ما بين 1830 -  1832   بوادي   المالح  , و هناك   أيضا   أسماء   كبار  المقاومين  منهم    المسمّى   عمارة  وكذلك  شهداء  الثورة  الجزائرية  أمثال الشهيد / المجذوب  و/  رزق  و الشهيد / التيارتى  والعسكرى  وكبار مجاهدى  الثورة , ومنهم على  قيد   الحياة   السيد / رحموني  والحاج / الدينس  وعبد الحميد .

الرزيقات  في  مصر  : -

يقال إنهم   قدموا  من  منطقة  نجران  في   بلاد  اليمن , موطنهم  الاصلى  وقد  أتوا  بعد   الفتوحات  فقط , وعاشوا  ببلاد   السودان  غربا  واستقر  بها   بعضهم  ونفذت  منهم  أعداد  كبيرة  إلى  مصر, فضا قت  بهم  ارض  مصر بسبب  كثرة   صراعهم   مع   القبائل  هناك  بسبب  المرعى  و الكلأ  فاختار  سلاطين  مصر فى ذلك  الوقت   بتوجيههم   إلى   بلاد  المغرب  بعد  نهاية   الفتوحات  الإسلامية   واثارها   انذاك, و بالرغم   من  انه  في عام   1896  و بموجب   البراءة   البابوية  التي   أصدرها   البابا   – ( لوان) -  الثالث  عشر  آنذاك   بإحياء    بطريركية    الأقباط     الكاثوليك  ،  والذي    بموجبه  تخلت   النيابة   الرسولية   الفرنسيسكانية  عن  لقبها   واعتبرت   إرسالية    عادية   يرأسها   رئيس  د يني  أو كنسي  فقط , إلا  انه  لايزال   الرهبان الفرنسيسكان  يقومون   برعاية   الكثير  من   الكنائس , مثل   دير  ومزار   العذراء     بدير   درنكه  و كنيسة  منفلوط    في   أسيوط   وكنائس   نجع   حمادي  و فرشوط   وقنا  والطويرات وكنيسة   الأقصر المخصصة  لخدمة   السائحين  وكنيسة  ما  تبقّى    من  الرزيقات  والمحاميد    والرياينة   وإسنا   وكوم امبو .
ويديرالرهبان الفرنسيسكان عدة  مدارس , منها  مدارس  الرزيقات  وأرمنت  الحيط  والأقصر   والطويرات  ونجع  حمادي   ومدارس   أسيوط   ودير العذراء  ومنفلوط   ومدسة  الفيوم  ، كما  يديرون  ملجأ  للأيتام  بالمقطم .
  يتواجد   الرزيقات  عموما  فى  مركز (ارمونت)  بمحافظة  قنا  بمصر وعاصمته   مدينة  أرمنت ،  التي  تقع  على  الضفة   الغربية   للنيل  على   بعد   19كم   جنوب  مدينة  الأقصر , واسم   ” أرمنت”  مشتق   من  الاسم  الفرعوني  الأصلي   للمدينة   ” أيونو مونتو” ,  و منتو   كان   إلهاً   مصرياً  ،  اسمه   يعني   “الرحّال”  ,  وكان  (منتو)   مقترناً    بالثيران  الهائجة و القوة  و الحرب , وقيل  عنه أن  كان  دائما  ما يتجسد   في   هيئة   ثور  أبيض   ذي  وجه  أسود، والذي   كان   يشار   إليه  باسم   ( باخا) .
 أشهر فراعنة  مصر, قادة  الحروب  المظفرة  و الاستراتجية , اتخذوا  لقب ” الثور  المتين ، ابن  منتو “, و في  السرد  الشهير لمعركة   قادش ، قيل  أن رمسيس  الثاني   لمح  الأعداء ، فاندفع  في اتجاههم  مثل ( منتو ) .
وفي   عهد    كليوپاترا   السابعة   أصبحت   أرمنت   (هرمونتيس)   عاصمة   إقليم   الصعيد  الرابع , وقد ظلت  هرمونتيس  مأهولة   طوال  العصر  القبطي، ثم   توالى  نقص  شأنها   في  العصر  الإسلامي , و  تنقسم   مدينة  أرمنت  إداريا   إلى   مدينة  أرمنت  و ثلاثة  قرى  رئيسية  وهى :-
ا -  ( ارمنت ) –  أنجبت  شخصيات  عريقة  ومعطاءة   كالشيخ / عبد  الباسط  عبد الصمد  ,  قارئ  القران  الأشهر و الفيزيائي   هيثم   عبد القادر والكيميائي / عبداللة  مصطفى و الحائز على   جائزة  الدولة  المصرية  التقديرية  فى  حفل عيد العلم  من   الرئيس /  جمال  عبد   الناصر .

  ب  -  ( قرية  الرزيقات )- أنجبت   قارئ   القران  الشيخ  / احمد  الرزيقى  و هو   قارئ  مسجد   السيدة  / نفيسة  بالقاهرة  وكذلك   القارئ الشيخ / ممدوح عبد  الستار و الاقتصادي  الكبير / احمد عبود  باشا   صاحب  مصانع  السكر  والمسمّى   ميدان عبود  الشهير في  القاهرة باسمه , و للرزيقات  في مصر و بشقّيها  القبلى و البحرى  الكثير من  الجمعيات و النشاطات  ومن  أهمها  (منتدى  شباب الرزيقات  قبلى )  و(جمعية   تنمية  المرأة و الأسرة  بالرزيقات  قبلى  و المشهرة  تحت  الرقم  892  لعام  2005 )

   ج – (قرية المحاميد ) –  أنجبت  الدكتور / عبد الدائم   نصير نائب  رئيس  جامعة   الأزهروالباحث  السياسي  المعروف /  ضياء رشوان

الرزيقات  في  السودان  :-

  الرزيقات  قبيلة  كبيرة  بغرب السودان وهم  بقارة  بجنوب  دارفور, يحدّهم  جنوبا   بحرالعرب  وشرقا   دار الحمر وشمالا   البيقو  و الد اجو  والبرقد  وغربا الهبانية , وهم   جهينيو  الأصل , وتذكر  الروايات   إنهم   من   ثقيف  ومنهم  بشمال  دارفور  رزيقات  أيضا وهم  أبّالة , وتقبع  رئا سة  القبيلة عموما  في  بيت آل  مادبو ود علي   و  أسرة / محمود  موسى  منذ  أمد  بعيد  و إلى اليوم
وعمائرهم  كثيرة , سمّوا ب ( تراب الهين)  لكثرتهم , ومركزهم  (شكا) وهم   ثلاث   عمائر أو  بدنات  رئيسية : -  الماهرية و النوايبة  و المحاميد  , ولكل  منها   إدارات    تنظر في  مواضيعها , وأكثرها  عددا   المحاميد  وحلفاؤهم   من  الهبانية  والمعالية , وقد   قاوموا  سلاطين  الفور  ولم  يخضعوا  لهم   الخضوع  التام , وكان  لهم  مع الزبير باشا  وقائع  مشهورة , حيث  وقعوا  مع  الزبير باشا  اتفاقية  عام  1866م بعدم  تعريض  حدودهم  لتجارة  الرقيق ، ولكن  الزبير باشا  اخلّ  بهذا  الشرط  عام4187م واعد عدته الحربية وأغارعلي الرزيقات  نهاية عام 1874م وهزمهم، ومن ثم  حارب السلطان/ إبراهيم قرض في  منواشي  بين الفاشر و نيالا، وانهزم  السلطان، فتم  فتح دارفور علي  يد  الزبير باشا في  نهاية عام 1874م  وانفتحت معها تجارة  الرقيق  بغرب  السودان و ذلك  انسياقا  وراء  بعض  أبيات الشعر التي  أنشدتها   له  ( بت  مسيمس ) :-

جنك تلات ورقات جيب ردهن
صقور الجو حلقن  قوم  عدّهن
يا  مقنع   الكاشفات   لاحدهن

وللرزيقات وجود  في شمال  دارفور, و يسمّون  بالرزيقات  الشماليين , فهم    أيضا   المحاميد   والماهرية  و معهم   العريقات  ,الزيادية   ,امجلّول   ,العطيفات   ,الشطيّة   ,أولاد ياسين  , أولاد  راشد  ,أولاد  عيد  ,أولاد  حسين  وبعض  البطون  الأخرى  ,   و الزريقات  من  القبائل  الجهينية  , فهم  و المسيرية  و الحوازمة  أولاد  رحال  بن  عطية  بن  راشد   بن  الشيخ   الجنيد  بن  احمد  بن  بابكر ابن  العباس   وكلهم   من    البقارة .
وهم   أبناء   عم   الهبانية   ,التعايشة  ,بني   هلبة , المعالية   و أولاد    أخيه   حازم   بن   حماد   بن  راشد  ابن   الشيخ   الجنيد   والكل   ينتسبون  إلى  جهينة  ,  ويقال   أن   للشيخ    الجنيد  خمسة   أبناء   وبنت   واحدة   فقط ,  نزح    أبنائه  إلى   شمال   أفريقيا  ,  تحديدا  إلى  مصر والسودان   والجزائر    وتوزعوا   في   المنطقة   التي   تضم   جنوب   ليبيا   وصعيد   مصر  وغرب   السودان  وحول  وهران   بالجزائر وكذلك   في   المغرب , موريتانيا,  تشا د   وتونس ، لذلك    نجد   امتدادات   لمعظم  هذه  القبائل   في   البلدان   الثلاث ,  إضافة   إلى   تشاد  والتي  يوجد    بها   فروع   المحاميد    في  (  بيلتين )  شمال   مدينة   آبشي   التشادية   ومعظمهم   من   مربي   الجمال و المواشي   ويقدر عددهم  هناك   بحوالى  150,000  قبل أن   يضربهم   الجفاف  الكبير  الذي عصف  بالمنطقة   في  عام 1974 م   وبعض  دول    شمال  ووسط   أفريقيا.

كتب عنهم  الباحث / موسى  المبارك  الحسن  في  كتابه – (تاريخ  دارفور السياسي) – , الرزيقات  أغنى  قبائل  البقارة  وأكثرها  عدداً   وأقواها  مركزا  ً بدارفور وكتب  عنهم الباحث/ الفحل الفكي  الطاهر في  كتابه- (تاريخ وأصول العرب في السودان )  إن الرزيقات  قبيلة  ذات  شجاعة  وقوة  ولكثرة عدد رجالها  تسميهم  جموع  البقارة  بافتخار- (عيال رزيق هين  التراب) -  والهين  هو  مقدار امتلاء  راحتي  الكف  من   ذرات  التراب وذلك   تعبيرا عن  كثرتهم  .
 ثم  و صفهم   ( الفحل )   بان   قوة   الرزيقات  ظهرت  في   إنهم   عندما    قاموا    وتعاضدوا  باستبسا ل   و ناصروا   المهدية  ,  دخلوا   في   حروب   طا حنة   ضد   سلاطين   باشا   باسم   المهدية   فهزموه  واضطروه   إلى   الخضوع   والتسليم لهم  , و لهم   عادات  العرب الأصلية   وخيولهم   لم   تكن  تهدا  في  أيام  حروبهم  ضد  السلاطين ومساهمتهم  مع الثورة المهدية  في  كل  انتصاراتها حتى  مقتل(غردون )    و تحرير  السودان  من  بشاعة  الاستعمار الانجليزي– المصري
 ومن اعزّ  المكونات  المربوطة  بتراثهم  وثقافتهم  الشعبية  هي :-

*–  ( ألحكامه ) بفتح  الحاء  و هي  المرأة   التي  تستنهض  هممهم  للقتال  و تمدح  الفرسان  وتهجو  الجبناء  منهم  وكذلك  تغنى  في  الأعراس  والاحتفالات  واستقبال   كبار الضيوف .
*–  ( الهدّاى ) بفتح  الهاء وهو الرجل الذي  يعزف – أم  كي كي – وغالبا  مايكون  فى  مجالس  الرجال  ( الضره )  بفتح   الضاء   والراء .

*–( النقّارة) بضم  النون, ويسمّون  صوت  الضرب على آلة ( النقّارة) ب(أم بقاقو) وذلك  عند  إعلان  الحرب  أوالاحتفال , ولكل  صوت  من  أصوات  الضرب  على   النقارة  إشارة إلى  حدث   ما .
 
*–  لهم  الكثير من الرقصات  منها ( الكاتم ) , ( السنجك ), ( الهرّمه ) بفتح   الهاء  وكسر الراء و ( المردوم ) .

*–  في   الكثير  من   المناطق  لايخرج  الرجل   من   منزله   إلا   و لبس   سكين   في  إحدى  ذراعيه و (حجاب)  فى  الأخرى و( الحجاب) هو بعض الآيات   القرآنية    يتم   لفها  بقطعة   من  الجلد  , ومن  ثم  تخييطها  ولبسها  وذلك  لتحميه  من  نيران   العدو أو الحسد أو تجلب  له  الحظ  وغيره .

*–   يملك   السواد   الأعظم    منهم   أسلحة   نارية   مثل   ال ( جيم ثرى )  و ال ( تج  تجى )  و بعض   الأسلحة   الحديثة   بالإضافة      للأسلحة    البيضاء    مثل  ( ألحربه ),( السيف ), (الكوكاب ) , ( السفروك ), ( الشلكايه ) و( الدقل  المضبب )   بضم   الدال  و القاف   والميم  , وهو عصاة   ضخمة   يتم   لفها   بالجلد   الحيواني    حتى لاتنكسر عند  الضرب  بها .

* –   قديما  كانت  نساءهم   تلبس  وتتزين  بثوب ( الزراق )   و ( الفركه )  بكسر   الفاء و تسكين  الراء  وفتح  الكاف , ويعتز الرجال  أيضا  ب ( الجرّايه ) وهى   أداة    تستخدم  للحرث أو  تنظيف الأرض  استعدادا  لزراعتها .

*–  من  أكلاتهم   المحلية  و معهم   بعض  القبائل  المجاورة  لهم   هي  , العصيدة   بملاح الروب , ملاح الكول , ملاح  المرس–  بكسرالميم  والراء- , ملاح  المصران  , ملاح  الكمبو  والشرموط .

وعلى الرغم  من  تشعّبهم  الكبير  فان   جميع  الرزيقات   ينتمون   إلى   جد   واحد اسمه  رزيق  بن رحّا ل  بن عطيّة  بن راشد بن  الشيخ  الجنيد والمعروف  عنه  انه    كان  ( إمام  الحرم  المكي  الشريف ) , ويمكن   تتبع  الأنساب  بالقياس  على   نظام   الطبقات   ذو  الترتيب   الاتى :-

الطبقة الأولى –   (الجذم)  وهي الأصل , إما  إلى عدنان  وإما  إلى  قحطان
الطبقة الثانية    -(الجماهير)  …أي  الجماعات
الطبقة الثالثة   – (الشعوب)   وهي  التي  تجمع  القبائل
الطبقة الرابعة  -( القبيلة)   وتجمع   العمائر
الطبقة الخامسة – (العمائر)   واحدها  عمارة  , وتجمع البطون
الطبقة السادسة – (البطون)   وتجمع  الأفخاذ
الطبقة السابعة  – (الأفخاذ )   وتجمع   العشائر
الطبقة الثامنة  -  (العشائر)    وهي  التي  تتعاقل   إلى  أربعة  آباء
الطبقة التاسعة  – (الفصائل)  وهي   أهل  بيت الرجل
الطبقة العاشرة – (الرهط)    وهي  أسرة  الرجل
 
أقسام   الرزيقات  فى السودان :-

 الرزيقات  ينقسمون إلى  ثلاثة  عمائر  كبيرة وهي : -

      أ/     النوايبة  -  جدّهم  هو /  نايب   بن رزيق.     
      ب/   المحاميد  – جدّهم  هو /  محمود بن رزيق.     
      ج  /  الماهريّة -  جدّهم  هو /  ماهر  بن  رزيق.
 
 رزيقات   الجنوب : -

والنوايبة  ينقسمون  إلى   بطنين   كبيرين هما   ضمرة   وجمّول  وينقسم   المحاميد    الى  بطون  كثيرة , منهم   أولاد فزعة  , أولاد زيد  , أولاد  يا سين  ,أم جلّول ,أولاد  ضحية   وأولاد  تاكو  .و ينقسم    الماهرية    الى   بطون   كثيرة  أيضا ,  منهم   أم ا حمد ,العطيفات  ,  أم  سلمة    وأم جلّول   والعريقات   وهناك   أيضا  أولاد  حسن  وأولاد  حميد ,.ولكل  بطن  أفخاذ   كثيرة  ولكل  عمارة   وجود   إداري  خاص  بها  في  موقعها , فا لنوايبة  رئاستهم  في  الفردوس (أضان  الحمار  سابقاً )،  والمحاميد   رئاستهم   في  عسلاية  (قميلاية  سابقاً)  و الماهرية  رئاستهم   في مدينة( الضعين )  والتي   أسسها /  برشم   عبد الحميد  جد  الناظر مادبو ـــ و لهم   وجود   ايضا   في    ( أم  مطارق )  و ( كورينا )  و ( ابوجابرة )  ويوجد   أعداد  كبيرة  من   الرزيقات  (شماليين وجنوبيين) فى العاصمة الخرطوم  وكذلك في (القضارف) و(الجزيرة أبا )  و(ربك) ومنطقة ( البا قير) , ممّا  شجّعهم  على   تأ سيس   عمودياتهم  و  مشيخاتهم    وادارادتهم   الأهلية   الخاصة  بهم   في   هذه  المناطق  الواقعة  في  شرق  و وسط  السودان .

 رزيقات  الشمال : -

 – أما  رزيقات   الشمال   فينتشرون   في  مساحة   تقدر  بحوالى  15,000  ميل   مربع  بشمال  شرق   دارفور ويتركزون   في  قارسيلا  و زالنجي   ووادي   صالح   والجنينة  وكتم  وجبل  عطرون   و مصرى   و أم سيّالة   وبراكالّة   وقرير وغيرها  ,  وهم    ابّالة     يعتمدون   على   تربية   و بيع   الإبل   و تصديرها    إلى   مصر  و ليبيا  ,  بالإضافة  إلى   الزراعة ،  و يسمّون  بالرزيقات   الشماليين ,  فهم   ايضا   المحاميد    والماهرية    و العريقات    و معهم   ,  الزيّادية   , امجلّول   ,  العطيفات   , الشطيّة   , أولاد ياسين    ,أولاد راشد   , أولاد عيد   ,أولاد  حسين  ,  المهادى   و بعض   البطون   الأخرى    و التي   لا    تتوفر  المراجع    الكافية   عنها  ( بعض   الروايات    تذكر   بان  رزيق   هو  أخ  عريق  و بذلك   يصنفون  العريقات   بأنهم  أعمام  الرزيقات ) .
 
الرزيقات  و المهدية :-

جاء   في   كتاب – (  جغرافية   وتاريخ   السودان )  لنعوم   شقير   قوله   إن   أول   من   أوقد   الثورة   باسم   المهدية   بدارفور   هو  الشيخ /  مادبو   بن  علي   زعيم   الرزيقات , حيث  انه هاجر  الى  المهدي و بايعه  في ( قدي) , وحضر منه  بالإمارة  على   قبائله   وعلي   دارفور كذلك   ومعه  رجال  كثيرون , ثم   تم   تعيينه   أميرا   لدارفور  باسم   المهدية  , فجمع   فرساناً ورجالاً   كثيرين  من  قبائل  شتى   وهاجم    بهم   حامية   الأتراك   المحصنة   في  ( شكا )  ,    فدمرها   تدميراً   شاملاً   وغنم   العتاد   و الأسلحة ,  فما لبس أن  جمع  الأتراك رجالهم  تحت إمرة  وقيادة  سلاطين   باشا   وجمع   مادبو   من   حوله   مجاهدين  معظمهم على   ظهور أفضل   الخيول المسّرجة  ودارت   معركة   حامية   سمّيت   بمعركة  ( أم وريقات ) , وقد  وسمّاها   الرزيقات   وبقية   الأعراب (مادبو  كر التركاي فر) ,  حيث   انتصر مادبو   نصرًا   ساحقاً    برجاله   و  غنم  الكثير  من  عتاد  سلاطين   الحربي   و انسحب  سلاطين   حيث  جمع   شتات  ما   بقى   من  رجاله  و انضمت   إليه   بعض  القبائل   فدارت   معركة   كبيرة   في منطقة  ( كرشو ) ,  ومن  ثم   دارت  بنهم   معركة  ( البويرة )   ومنها  رجع  مادبو  بقواته  حيث  انه  وبعد  أن   تم   تسليم   مديرية   إدارة   الفاشر  للمهدية , لم   يلحق  ماديو  بجيوش  المهدية  ولم  يذعن  لمراسيل الخليفة  بعد   وفاة   الإمام  المهدي  للحاق   به   بامدرمان .

 ومن  ضمن  الأسباب  الرئيسية  لخلاف  مادبو مع  الخليفة / عبدالله   التعايشى هي : -

  #- نهج الخليفة في  تهجير قبائل  دارفور و رجالها  وإرسالهم  كجنود  لحماية الثورة بأم درمان (كتاب السيف والنار- تأليف الضابط  النمساوي  سلاطين  باشا)
 
  # -  امّا  السبب  الآخر فهو   سياسة  استجلاب  الأمراء  من  خارج  دارفور ليحكموا دارفور، أمثال/الكركساوي ومحمد خالد زقل ، الأمر الذي أغضب  مادبو .
 وقد تخلّلت الحقبة المهدية الكثير من المشاكل بينهم وبين الرزيقات إلا إنهم عادوا  للولاء  ومناصرة المهدية  فى عهد  الإمام / عبد  الرحمن  المهدي ولكن  ذلك  لم  ينعكس   بالتطور  عليهم   ولا  بالتنمية  على  مناطق   عيشهم كرد للجميل لهم , حيث  تعاقبت  ذرية آل (المهدي)  على احتضان  بعض  البيوتات   فقط  وإهمال  واستغلال باقي  القبيلة حتى  تضمن ولائهم  الدائم  لها , وقد  تمثل ذلك  جليّا  في  انعدام  ابسط  الخدمات في  مناطقهم  وعدم ارتقائهم  ومشاركتهم  في  اى حكومة  من  حكومات  السودان  المتلاحقة ’ إلا  قلّة منهم  جادت عليهم  بعض الحكومات  بمناصب  شرفية حتى  تضمن ولاء  وتبعية أهلهم لها أيضا , ويساعدهم  في ذلك  البعض  من  الجيل  القديم  من أفراد  القبيلة , وفق  المصالح  الآنية  والشخصية الضيقة  من المصابين  بقصر النظر منهم , وقد  ترتب على  ذلك  مايلى :-

 1 -  استفاق  الجيل  الجديد  من  الشباب على هذه  التبعية  الغير  مبررة  ولجا  إلى  الحركة  الشعبية في  جنوب  السودان ,  والتي  استوعبتهم  واستخدمتهم  في  المجالات  العسكرية  فقط  دون تأهيلهم أو الاستفادة  منهم  في اى مجالات أخرى ( أسست لهم قوات عسكرية في منطقة- أم مطارق ) .

 2-  اتجه  آخرون  صوب  الحركات  الدارفورية   المسلحة   لانتزاع   حقوقهم  التي  فرّط  فيها  الأسلاف , ولإيمانهم  بان  قوتهم  البشرية  والمادية  والتي  هي  دعامة  أساسية من  دعامات الاقتصاد  السوداني , تعتبر جزء  من ثروة  دارفور والتي يتم  استنزافها  بواسطة  المركز , دون  اى مردود  تنموى  على  المنطقة,  ولكن  قلة  من  قادة  الحركات المسلحة  الدارفورية من  ذوى  البصيرة , هم من  أدركوا  ضرورة  توحيد العمل مع  هذه الطاقة  الثورية  الكامنة , وان جاء  بفهم – أنا وأخي على ابن عمى وأنا  وابن عمى على الغريب – .

3 – أولاد (أم محمد)– اكبر مكونات القبيلة فى  جنوب  دارفور- والمستقرين في  ( أم مطارق ) وماحولها  والذين  خاضوا  الكثير  من  الحروب مع  الدينكا  باسم  القبيلة , طالبوا  بان  ينفصلوا  عن نظارة آل (مادبو ) وتكوين  نظارتهم  الخاصة  بهم , حيث  يمهد  ذلك  للمزيد  من  التشرزم  فى النسيج  الدارفورى خاصة  بعد  أن  حذا  المحاميد  فى  شمال  وغرب  دارفور  نفس  الحذو.

4 – بات  اسم  القبيلة  مرتبطا  فقط   بالحروب  والغارات  والتبعية   للحكومات  الاستغلالية المتوالية , والتى  قامت  بتسييس  النزاعات  التقليدية  للقبيلة مع  بقية  القبائل الأخرى , ولم  تسعى  إلى إشراكهم  فى مواقع  المسؤولية بما يتناسب  مع  ثرواتهم الكبيرة (بشرية و مادية ) ولو من باب  التمييز الايجابي , أو العمل  على  استقرارهم مثلهم مثل نظرائهم  في  مصر و الجزائر  بدلا من استخدامهم  كوقود للحروب.
  .
 والرزيقات   حاليا   هم   اكبر  القبائل   تعدادا   في   السودان   بعد    قبيلة    الدينكا   وأكثرهم   ثروة , والتى  تتجسد  في  الكميات   الضخمة  من  الأبقار , والتي  قدّرها   الرحّالة الانجليزي  ( لامين)   في عام  1933 م   بحوالى   مليون ونصف   المليون   رأس   (  كتاب  بدو  البدو – رسالة  دكتوراه –  للباحث  / دونالد  كاول  بول . نشر  1975 م عن  دار  اى  اتش   ببلشنغ  كوربوريشن)  بالإضافة  إلى  الخيول    والتي    يقدر   عددها   بحوالى    200,000   حصان , ويصل   سعر  الحصان   منها   إلى    20,000 دولار   وخاصة   النوع   ال ( كيني ) , بالإضافة   إلى  المواشي  وكذلك  الصمغ   العربي   وجميع  أنواع   المحاصيل  والبترول  الذي  تم   اكتشافه   مؤخرا  فى مناطقهم   بغرب   السودان , وهم   دائمو  الفخر   بمنطقتهم    المسمّاة  ( سبدو ) , حيث  إنها   كانت  أول   وآخر  منطقة  فى السودان   يزورها   الرئيس   المصرى   الراحل / جما ل  عبد  الناصر بعد زيارته  للخرطوم  , وقد   صنعوا  لاستقباله   نهر  – رمزى – من اللبن  الصافي   ونهر  آخر من  العسل   الطبيعي  وخرجوا   لملاقاته   على    ظهور  عشرات  الآلاف   من  الخيول ,  حتى  أن   طائرته   لم  تجد   مكانا    تحط    عليه   رحالها   فاستدارت  راجعة  وهو  يدق   يدا   بيد من  عجب  ما  رأى   بأم  عينيه . 

المراجع: -

-   اصدارت  مركز  الجلفا   الجزائري
-   الكنيسة    الكاثوليكية    بالإسكندرية
- مشايخ  وزعامات الرزيقات  بالسودان                                      

                                                                                  جمال  حسن  احمد  حامد
                                                                                  الإمارات العربية المتحدة
                                                                                  
alagied@hotmail.com

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.