السودان يهدد بـ”سحق” المعارضين على شبكة الانترنت

يتهم حزب الحركة الشعبية، الرئيس السوداني عمر البشير بالتآمر للاطاحة بالحكومة الجنوبية
حذر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان من أنه سوف يستخدم مجموعة ممن وصفهم بـ”الجهاديين” المنشقين الذين يتخذون من الانترنت وسيلة للتروج لافكارهم.

وجاء هذا بعد تصاعد الحملات التي تشنها السلطات السودانية على مواقع اجتماعية على شبكة الانترنت مثل الفيسبوك وتويتر.

وحذر محمد مندور المهدي، نائب رئيس المؤتمر الوطنى فى الخرطوم، الجماعات المعارضة في السودان منالتصدي للمعارضين عن طريق استخدام “فصيل” موجود على شبكة الانترنت للقيام بـ”عمليات دفاعية”.

وكانت البلاد قد شهدت تظاهرات احتجاج ضد السياسات الحكومية منذ اوائل العام الجاري.

وتخشى الحكومة السودانية التي جاءت الى السلطة عن طريق انقلاب عام 1989 من حدوث انتفاضات شعبية مشابهة لما وقع في بلدان عربية أخرى حديثا باستخدام الشبكات الاجتماعية على شبكة الانترنت.

وقد تعاملت مع الاحتجاجات الشبابية التي نظمت تظاهرات بمنتهى العنف والشدة، واعتقلت الكثير من النشطاء.

ونقلت فرانس برس عن محامٍ سوداني يدافع عن أحد النشطاء السياسيين الذين شاركوا في احتجاجات مناوئة لنظام الخرطوم في وقت سابق من هذا الأسبوع، القول إن قاضيا أصدر حكما بحبس موكله ثلاثة أشهر لتوزيعه منشورات تندد بالرئيس عمر البشير.

وقبل خروج تظاهرات احتجاج في شهر يناير/ كانون الثاني، نشر حزب المؤتمر السوداني رسائل على موقع فيسبوك موجهة إلى منشقين يحذرهم فيها من عاقبة انضمامهم للتظاهرات الاحتجاجية.

وحتى الآن لم تنجح حركة الاحتجاج في تحقيق شعبية بين الجماهير السودانية.

وعلى الرغم من التهديدات التي أطلقها الحزب الحاكم إلا أنه لا يوجد دليل على حجم وقوة ما يصفه بـ”فصائل المقاومة الجهادية” الموجودة على الانترنت.

ومن المقرر أن يصبح جنوب السودان الغني بالنفط، دولة مستقلة في شهر يوليو/ تموز القادم.

وقد اتهم الحزب الحاكم هناك، وهو حزب الحركة الشعبية، الرئيس السوداني عمر البشير بالتآمر للاطاحة بالحكومة الجنوبية.

بي بي سي

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.