مذكرة احتجاجية للسفارة الصينية من متأثري سدي كجبار ودال

مذكرة احتجاجية للسفارة الصينية من متأثري سدي كجبار ودال
الخرطوم: (أجراس الحرية)

سلمت اللجنة العليا لمناهضة بناء سدي كجبار ودال بالولاية الشمالية مذكرة احتجاجية للسفارة الصينية بالخرطوم، في أعقاب فوز شركة (سينوهايدرو) المملوكة للحكومة الصينية بعطاء بناء سد كجبار أكتوبر الماضي. وأبلغ وفد اللجنة نائب القنصل بالسفارة الذي تسلّم المذكرة أمس الأول اعتراض المواطنين بالولاية الشمالية علي قيام السدين لما سيتسببان فيه من غمر لأرض النوبيين بشمال السودان.

وأوضحت المذكرة التي تلقت (أجراس الحرية) نسخة منها أمس أنّه من المخطط أن يبنى سد كجبار بالشلال الثالث بينما خطط لبناء سد دال بالشلال الثاني؛ وأبانت أنّ السدين سيغمران المنطقة من قرية دال على الطرف الجنوبي من الشلال الثاني (وهي أقصى نقطة جنوبية لحدود بحيرة النوبة الناجمة عن السد العالي بأسوان) صعوداً على النهر إلى جزيرة مقاصر قبالة مدينة دنقلا عاصمة الإقليم الشمالي.

واعتبرت اللجنة في مذكرتها أن ذلك يعني أنّ تصبح المنطقة من دنقلا نزولاً إلى أسوان بمصر مغمورة وخالية من السكان، وقالت إنّ النوبيين يخشون أن يكون ذلك الأمر جزءاً من خطة لإعادة هندسة الخريطة الديموغرافية الهادفة  لإزاحتهم من وطنهم التاريخي وطمس هويتهم وتراثهم الذي يمتد بطول التاريخ فضلاً عن الآثار والمواقع التاريخية والصروح التي ستفقد إلى الأبد.

وتزامن تسليم خطاب الاحتجاج للسفارة الصينية بعمل مماثل اتخذته مجموعات أخرى متأثرة بقيام سد قيبي الثالث على نهر أومو الذي يصب في بحيرة توركانا مهدداً بذلك حوالي (300) ألف نسمة على الجانب الكيني وحوالي (500) ألف نسمة على الجانب الإثيوبي من البحيرة، وتقوم شركة (سينوهايدرو) الصينية ببناء ذلك السد.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.