فلنحتفى بالخرطوم كأكبر عاصمة أفريقية للتعايش

فلنحتفى بالخرطوم كأكبر عاصمة أفريقية للتعايش
وبالبروفيسر رتشارد حسن وبجميع بنات وأبناء الجنوب الذين شاركوا فى الحياه السياسية بالشمال

 نحن على اعتاب التاسع من يوليو /2011م  موعد اعلان دولة جنوب السودان يحتم الواجب علينا جميعاً ان نبحث عن كل ما هو مشترك بين الشمال والجنوب ونحتفى به تمتينًا لعرى الروابط بين الشعبين وعبرالمسارات الشعبية وان نبدأ حملة ومعركة جديدة من أجل توحيد السودان مرة اخرى على اساس عادل يخدم مصالح الجميع سواء تم ذلك بإتحاد بين دولتين مستقلتين او كنفدرالية بين بلدين او اكثر من بلدان الجوار وعلينا فى منظمات المجتمع المدنى والقوى السياسية ان نعمل الان لخلق ملايين الصلات بين شعوب شمال وجنوب السودان لاسيما فى فترة ما قبل اعلان الدولتين. وأمامنا الموارد متاحة ماضياً وحاضراً ولنحتفى بصلات الرعاة وسكان الريف والمدن وبالمهنيين وبقيام موسسات تعليم عالى  مشتركة وبمساهمة الشمال فى بناء دولة الجنوب الجديدة مثلما فعلنا من قبل فى بلدان الخليج وغيرها ولنحتفى بمساهمة بنات وابناء  الجنوب التاريخية فى بناء الدولة السودانية بكافة مؤسساتها مجتمعاً ودولة وعلينا الاحتفاء بجميع الصلات المرئية وغير مرئية من واقع اليوم وذكريات الامس ودفعاً لحملة التعايش والاخوة الشريفة التى بدأناها من قبل مع القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى فإننا ندعو اعضاء الحركة الشعبية فى شمال السودان للعمل مع جميع منظمات المجتمع المدنى والقوى السياسية :

v    الاحتفاء بالتعايش الذى تم بين الشماليين والجنوبيين اثناء سنوات الحرب فى كل قرى ومدن شمال السودان وأن نحتفى بالخرطوم كأكبر عاصمة افريقية وعربية ضمت الملايين من الشماليين والجنوبيين ولم تنتهى الى ما حدث فى رواندا بل صنعت تاريخاً جديداً للعلاقات بين كافة شعوب السودان وان ذلك كله يرجع فضله لا للحكومات او الذين استثمروا فى الكراهية والفتن بل يرجع الى تاريخ بلادنا وشعوبها الطويل الذى لايبزه فى القدم  إلا نهر النيل .

v   ضمت العاصمة كثر ممن يستحقون لقب المواطن الاول شماليين وجنوبيين ولكن فى وقفة قبل اعلان دولة الجنوب فإننا نختار طوعاً وحباً البروفسير والعالم والطبيب الانسان الكبير بروفسير رتشارد حسن الطيب الذى وحدت عيادته الشماليين والجنوبيين والذى ظل فى الخرطوم  والسودان منذ مطلع الخمسينات وساهم بتأهيل الآف الاطباء شماليين وجنوبيين وكرس حياته بعيداً عن العمل السياسي خدمة الانسان السوداني  للناس العاديين كأخصائي ((للعظام والاصابات ))  ومنا ومن طلابه من يعشق تفانى (( رتشارد حسن )) فى الطب وخدمة الاخرين وندعو معارفه وتلاميذه ليقوم كل من استطاع بإرسال رسالة او باقة ورد او اى رسالة معنوية للبروفسير رتشارد حسن الذى حينما زرناه فى عيادته قال بتواضع العلماء انه لايستحق التكريم وليحتفى كل من عرف رتشارد حسن بطريقته الخاصة بهذا العالم عنواناً للصلات والروابط  الابدية بين الشمال والجنوب .

v   ندعو اعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان فى القطاع الشمالى على كافة المستويات الاحتفاء وتكريم بنات وابناء جنوب السودان الذين ساهموا فى الحياة السياسية فى شمال السودان من اعضاء وغير اعضاء الحركة الشعبية رسالة من شعوب شمال السودان فى القرى والمدن بأن شعوب السودان ستظل واحدة وان اختلفت الدول وإحتفاء  بثقافات شعوب جنوب وشمال السودان الضاربة فى الجذور الانسانية والتى لم تجعل من مناطق سكن النازحين من جنوب السودان رغم شظف العيش والمعاناة مكان للمخدرات او العصابات او تهديد امن المدن او القرى بل كانت مكاناً للتفاعل الانساني والعلاقات الانسانية المفعمة بالثقافة والاديان والتاريخ المشترك ليكن كل ذلك عنواناً لعمل خلاق نحو تجديد الروابط والعلاقات بين الجنوبيين والشماليين نحو مرحلة جديدة من العطاء والتفاعل تبدا فى التاسع من يوليو /2011م وقبله وبعده لنا ولجميع بلدان الجوار ولنتذكر وصية المعمر سايمون ماين توت البالغ من العمر (100)عام- قرن من الزمان- الذى صوت للانفصال فى مركز من مراكز مدينة ملكال وقال بعد  ان ادلى بصوته ان (( يوصى الجنوبيين بحسن استقبال الشماليين فى الجنوب ويوصي الشماليين بحسن استقبال الجنوبيين فى الشمال )) ونحن من انصار وصية سايمون ميان توت  من انصار بناء علاقات إستراتيجية بين شمال والجنوب ولنقف معاً ضد الحروب.

 

 

ياسر عرمان
الامين العام للحركة الشعبية بشمال السودان
نائب الامين العام وعضو المكتب السياسي
للحركة الشعبية لتحرير السودان
الاربعاء : 23/فبراير /2011

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.