حتى الكمسنجي ، الكرشنجي ، الباعة المتجولون ، بائعات الطواقي ، الغسال والمكوجي

حتى الكمسنجي ، الكرشنجي ، الباعة المتجولون ، بائعات الطواقي ، الغسال و المكوجي ،،، والله بالغتوا يا حرامية

الطاهر ساتي
tahersati@hotmail.com

نافع علي نافع … هكذا التواصل ..!!

** ( يجب أن يكون هناك تواصل بين القيادة والقاعدة، وعلى أجهزة الدولة أن تلتصق بالمواطن لمعرفة حاجته، حتى لاتخرج علينا الجماهير و تباغتنا)..أوهكذا تحدث الدكتور نافع على نافع، مساعد رئيس الجمهورية،مخاطبا البعض في مناسبة بداية العمل في كبري سوبا أول البارحة.. حسنا، فالمناسبة سعيدة وهنئيا لأهل سوبا والخرطوم بهذا الجسر، وأدام الله الوصل والتواصل.. ولكن أي تحليل سياسي يستطيع أن يكتشف التوجس الذي في ثنايا حديث نافع، حيث سيادته يطالب قادة أجهزة الدولة بأن تهتم بقضايا الناس ليسا حبا فيهم، بل لكي لاتخرج عليهم الناس وتباغتهم، أي التشبث بالسلطة هو الغاية وليس خدمة المواطن أو ( هي لله ) وبقية الأسطوانة المشروخة التي يتم بها خداع عقول الناس..كان عليه أن يخاطب بخطاب معناه : إتقوا الله في المواطن.. ولكنه خاطبهم بخطاب معناه : تواصلوا مع المواطن وإلتصقوا بقضاياه، لكي ( لايباغتنا بالخروج علينا)..هكذا يتوجس، والفضل لله ثم لجماهير تونس ومصر..!!
** ومع ذلك، يبدو أن سادة محلية الخرطوم وأجهزتها التنفيذية والتشريعية لم يفهموا معنى الإلتصاق الوارد في خطاب مساعد الرئيس كما يجب، ولذلك شرعوا منذ شهر ونيف في تنفيذ مرسوم غريب.. أعدوه سرا ثم أجازوه سرا، و الآن ينفذونه سرا.. ولأنه عبارة عن مجلد يزيد عن المائة ورقة ، سأكتفي بتلخيص النصوص التي تستهدف البسطاء بشكل مباشر.. يلا نلخص..أسموا تبرير مرسومهم برسوم الخدمات، تدفعها الفئات التالية..الكمسنجي ، مهنة تكافلية ، يرشد الركاب إلى المركبة العامة، ويكرمه سائق المركبة بجنيه أو نصفها عندما تمتلئ مقاعد مركبته، مرسوم عبد الملك البرير- رئيس محلية الخرطوم – يلزم هذا الكمسنجي بدفع ( 100جنيه شهريا ) كرسوم خدمات، ولايقدم له من الخدمات غير إيصال تلك الرسوم أو أمر القبض في حال عجزه عن سداد تلك الرسوم .. الكرشجني، مهنة تكافلية أيضا، يتخذ صاحبها مكانا قصيا بطرف السلخانة، ويكرمه الجزار بجنيه أو نصفها نظير جهده في تنظيف الذبيح، مرسوم البرير يلزم هذا المسكين بدفع (75 جنيه )، كرسوم خدمات أيضا، وكذلك لايقدم له البرير من الخدمات غير إيصال الدفع أو أمر القبض في حال عجزه عن السداد .. الباعة الصغار بالأسواق المركزية، وهم الذين يتكرم عليهم باعة الخضر والفاكهة ببعض خضرهم وفاكهتهم، ليفترشوها على الأرض أو يتجولون بها على أكتافهم نظير ربح بالكاد يسد رمق يومهم ، يلزمهم مرسوم البرير بدفع (10 جنيها يوميا)، وإلا السجن والمصادرة .. بل حتى منجد المراتب الذي يتجول في الأحياء تحت لظى الشمس بحثا عن الرزق، يلزمه مرسوم البرير بدفع ( 100 جنيه شهريا )، كرسوم خدمات، وإلا السجن..ثم أي غسال و أي مكوجي، عليه دفع (100 جنيه شهريا ) بأمر مرسوم البرير، وإلا السجن .. وكذلك ، كل صاحب عربة كارو في محلية الخرطوم، يلزمه مرسوم البرير بدفع (25 جنيه شهريا ) .. !!
** ثم الأدهى والأمر.. كماتعلم يا صديق ، لقد إمتلأت شوارع الخرطوم بأطفال وشباب حين عجز نهج الدولة عن إستيعابهم في المدارس، إحترفوا بيع بعض الأشياء للمارة والسيارة..ما يفعلونه نوع من سؤال الناس، ليعطونهم أو ليمنعوهم، ولكن الحياء يمنعهم عن مد اليد السفلى، فيمدون للناس مناديل و أحذية و عطور و ملابس وغيرها بأسعار زهيدة..هكذا يصطلون تحت وهج الشمس عند مفترق الطرق، ليعيشوا بالحلال.. رصدتهم عيون المحلية، وبدلا عن دراسة حالتهم ومعالجة مشاكلهم ، قررت الإستثمار في عرقهم ، ولذلك فرضت عليهم ما يلي .. بيع الملابس في الشارع العام ( 200 جنيه ) .. بيع الأواني في الشارع العام ( 100 جنيه ) .. بيع الموبايلات فى الشارع العام ( 250 جنيه ) .. بيع شرائح الهاتف وتحويل الرصيد ( 100 جنيه ).. و.. و.. هكذا، لم يدع مرسوم البرير صبيا أو طفلا، إلا وقد حاصره برسوم قيمتها أعلى من رأسمال بضاعتهم .. بل وصل البؤس والقسوة بالمرسوم لدرجة فرض الرسوم على بائعات الطواقي والشاي، بلارحمة.. هكذا يطحن مرسوم عبد الملك البرير كل فئات الشعب المستضعفة.. وما يحزن أن والي الخرطوم وأعضاء مجلسه التشريعي على علم بتفاصيل هذا الجبروت المسمى بالمرسوم ، والذي يتم تفيذه بمنتهى السرية على هؤلاء البسطاء..ولو كان لوالي الخرطوم – أو لأي عضو في مجلسه التشريعي – مثقال ذرة من الإحساس بمعاناة تلك الفئة، لأمر بتجميد المرسوم ، ولأمر البرير بالبحث عن موارد أخرى لخزائن محليته غيرإستغلال عرق هؤلاء الفقراء والمساكين والأرامل..ولكنهم – والي الخرطوم وأعضاء خادم الفكي المسمى بالمجلس التشريعي – لايشعرون بمعاناة تلك الفئة الفقيرة، ولذلك تفعل فيهم محلية البريرما تشاء.. هكذا التواصل بين القيادة والقاعدة، وهكذا إلتصاق أجهزة الدولة بالمواطن يا مساعد رئيس الجمهورية..!!
…………….
نقلا عن السوداني

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.