بيان مهم: إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية

إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية
بيان مهم

تواصلت الإجراءات الانتقامية  ضد سكان دارفور من قبل حكومة المؤتمر الوطني المتهالكة حيث تم قصف و حرق عدة قري حول  منطقة شنقل طوباي البعض منها : ( لمينا – كبكا – وادى مرة – نورتيك – ام هشابة – تقومرى – ام هشيشات – تارنى – تبلدينا – تيارات – ام حراز – ليندا – جبال تارني – ام كوجى –  تنقرارة – شرفة – داوا – مسكوا – حلة الجديدة – ام نعوتة – اسين –  قرية ابوعمدة وذلك طوال الاسبوع المنصرم من تأريخ هذا البيان  – و بتاريخ 19 / 02 / 2011 تم اعادة قصف خزان وادى مرة ) و حتى كتابة هذا البيان فأن طائرات نظام الابادة الجماعية تحلق حول هذة المنطقة و المناطق  المجاورة لها . بالاضافة الى حرق مخزن للاغذية بمعسكر اردمتا  للنازحيين بولاية غرب دارفور.
       واتبع ذلك هجوم بواسطة المليشيات مما أدي الي إزهاق العشرات من الارواح  ونزوح الالاف من المواطنين الي معسكرات النزوح.
تزامن ذلك مع قيام حكومة ولاية جنوب دارفور بطرد منظمة إطباء بلا حدود ضاربة عرض الحائط بالقوانين والنظم الدولية مما يعني ان النظام يعمل وبشكل مخطط له علي طرد كافة منظمات العون الانساني والذي بدأ فعليا في مارس2009 وهذا مؤشر علي إستمرار سياسة الابادة الجماعية الممنهجة ضد مواطني دارفور.
إن طرد المنظمات الانسانية القصد منه منع أي جهات من ان تشهد مايقترفه النظام البائس بحق الابرياء العُزّل من فظائع وآثام فضلاً عن قطع أمدادات الدواء والرعايا الصحية عن الضحايا مما يعني الهلاك في ظل نقص الغذاء وتفشي الامراض وإنعدام مقومات الحياة الاساسية في معسكرات النازحين مما يعد قتلاً بطيئاً لإنسان دارفور.
إن جرائم الحكومة في دارفور  من قصف جوّي للقري الآمنة ومهاجمة المدنيين ونهب ثرواتهم وإجبارهم علي اللجوء الي معسكرات النزوح وطرد المنظمات الانسانية هو نتاج طبيعي لنظام فاسد سرق السلطة بليل وتسلط علي رقاب العباد وانتهك الحريات وافقر الشعب جرّاء سياساته الخرقاء بل وأضاع وحدة البلاد.
إن المناشدات والشجب والادانات اصبحت لا تجدي فتيلا فقد أزف زمن الفعل ولابد أن تقول الشعوب كلمتها فهي الاقدر علي صنع التغيير ولا نقول ان في النموزجين المصري والتونسي خير ملهم بل نقول أن الشعب السوداني هو رائد الثورات من لدن أكتوبر حتي أبريل وهو قادر علي إنتشال البلاد  من مستنقع الإنقاذ الآسن.
لابد للمقاومة بشقيها الثوري المسلح والمدني  المصادم من توحيد صفوفها والعمل سويا لإستئصال نظام الانقاذ البغيض. 
د.محمد زكريا فرج الله
أمين الاعلام والناطق الرسمي بأسم الاتحاد
Dar4org@yahoo.co.uk
21 فبراير 2011

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.