وقفة واجبة ما بين خطاب الرئيس فى القضارف …. و آثار فيديو فتاة الكباجاب

 وقفة واجبة ما بين خطاب الرئيس فى القضارف …. و آثار فيديو فتاة الكباجاب

موسى عثمان عمر على (بابو) — أستراليا                                        

                            (2)                                             

فى ظل ثورة الأتصال و المعلومات صار العالم قرية صغيرة , و بالتالى لم  يعد بأستطاعت حكومة الأنقاذ و أجهزتها القمعية أن تصادر وعى الشعب و تجيره لحسابها وهذا ما أكدته حادثة( فيديو جلد الفتاة) , و( تسريبات ويكيليكس) بشأن السياسة السودانية و المكنوز  من الأموال(9 مليار دولار فى عين العدو) بواسطة أمام المسلمين فى بنوك العالم هذا غير المدخر فى ماليزيا وأندونيسيا …. أذ ما قيمة الكبار فى ساحة الأداء العام وهم يلغفون المال العام بهذا الكم الهائل ؟؟؟؟  

دور الأجهزة التشريعية و الأعلامية فى التعاطى مع قضية الفتاة المجلودة :–

أن جدية المشاركة تستوجب اضطلاع الأجهزة التشريعية بمسئولية المراقبة و ضرورة المحاسبة , و من الخطأ الجسيم ان يترك الأمر برمته محاسبة و مساءلة للجهاز التنفيذى و القضائى , كنت أحسب أن المجلس الوطنى سيدعو لعقد جلسة طارئة لبحث تداعيات الفيديو المثير للجدل ,, أو حتى مجرد تكوين لجنة لتقصى الحقائق ,, و لعل هذا رغم أنه من باب قلة الحيلة , فأنه يحفظ لنواب الغفلة ماء وجههم ,, و يجعلهم يزايدون على الذين يقدحون فى أدائهم بأنهم يعرفون  ما يجرى على أرض الوطن ,, و من أين تأتى الأهوية و الأتربة و(الكتاتيح) التى تهب عليه كل حين …

و ليبلغوا الشعب السودانى بنتائج بحثهم و تقصيهم , فيحاسب من قصر و ينبهوا من غفل , و يستنفروا ضمير الشعب السودانى الى مرافئ الوعى و الأعتبار…

التفاؤل دفعنى الى توقع قيام حزب المؤتمر الوطنى ممثل فى أماناته المختلفة و مجلس شورته لأجتماع فوق العادة لمناقشة تداعيات فيديو فتاة الكباجاب و أولى تلك التداعيات , هى خطاب رئيس الجمهورية بمدينة القضارف يوم 20 ديسمبر2010 و أثره على السلم الأجتماعى و كينونة السودان الشمالى بعد أنفصال جنوب السودان …

ali.musa5691@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *