حول حديث الطيب مصطفى عن اخوان الرئيس


في المقابلة الصحفية التي اجرتها معه ( الشرق الاوسط ) والمنشورة بالمواقع المختلفة بالتزامن مع نشر هذا المقال ، سئل الخال الاممي الطيب مصطفى عن استثمارات اخوان الرئيس ، فقال : ” نعم انهم يعملون في مجال الاستثمارات وهذا ليس عيبا.. وأنتم تعلمون إخوة الرؤساء في العالم الثالث ماذا يفعلون.. ما أؤكده أنهم مستثمرون فما الذي يمنع ذلك ولكن من حقهم أن يمارسوا التجارة والأعمال مثلهم مثل بقية السودانيين.. لماذا يحرمون من هذا الحق، لأنهم إخوة الرئيس؟. هناك أمور وتسهيلات يمنحها الله لعباده يجب ألا نعترض عليها ” .

ثم يمضي الخال الرئاسي فيقول : “يكفي أن شقيقه صديق أحمد البشير موجود في لندن.. ويعمل كطبيب.. ولو كان يريد أن يستغل الظرف لجاء إلى السودان.. وأحد إخوته كان مغتربا في الإمارات (محمد حسن) وجاء قبل أعوام قليلة ” انتهى حديث الخال الرئاسي .

لم تكن هذه المرة الاولى التي تنثر فيه مثل هذه الدرر في الحديث عن استثمارات اخوان الرئيس ، ففي اجتماع لقيادات حزب المؤتمر الوطني ، رفض الرئيس ( مناصحة ) بعض رفاقه حين طلبوا اليه تدخله بتحجيم اعمال اخوانه التي اصبحت حديث المدينة ، فقال لمناصحيه ، من حق اخواني كمواطنين سودانيين ان يعملوا بالتجارة ، وليس معنى ان يكونوا اشقاء لرئيس الجمهورية ان يحرموا من حقهم في السعي لكسب رزقهم .

هذا حديث بائس وتعيس واهطل ، سواء اخضع لحديث الدين او حديث الدنيا ، ففي دين الله الاسلام ، ورد في سيرة الخليفة العادل عمر بن الخطاب  رضي الله عنه انه رأى إبلاً سماناً حسنة المنظر فسأل: لمن هذه الابل ؟ قالوا: لعبدالله بن أمير المؤمنين، فأتى بابنه يسأله عنها، فقال عبدالله : أتاجر بها وابتغي بها ما يبتغيه المسلمون. فقال عمر: ويقول الناس حين يرونها، ارعوا إبل ابن أمير المؤمنين، اسقوا إبل ابن أمير المؤمنين! يا عبدالله بن عمر، خذ رأسمالك الذي اشتريت به هذه الإبل، واجعل الربح في بيت مال المسلمين ” ثم  دعا أفراد أسرته ليقول لهم : ” إني والله لا أوتي برجل منكم وقع فيما نهيت الناس عنه إلا ضاعفت له العذاب لمكانه مني ” .

حينما يقرأ المرء ما فعله الخليفة عمر بن الخطاب بابنه ، وما قال به لاهله ، تسري في الجسد رعشة ، ويدرك المرء بوجدانه مقاصد العدل والعدالة التي عناها الاسلام ، ومثل هذا القول يدركه العوام مثلي ممن طلب اليهم الرئيس ان يغتسلوا ويرجعوا الى الاسلام بعد كفر لانهم ( تعاطفوا ) مع الفتاة المجلودة ؟

لم يشأ الخال الرئاسي ان يهدي ابناء اخته للسير في درب الخليفة عمر بن الخطاب التي استنها في شأن تجارة اقارب حكام المسلمين ، فهاهو يدير اعناقهم – ونحن معهم – بعيدا عن تلك الفضائل ويدعو طوائف المؤمنين من رعايا دولة الامام لان يتدبروا فيما يفعله ( اخوة الرؤساء في دول العالم الثالث ) لعلهم يجدوا فيها ما يواسيهم  ، ، بيد انها مقارنة خاسرة في حق صاحبها وابناء اخته معا .  فمن الذي قال اننا نطرب لفساد اخوان الرؤساء الآخرين ليتخذ منهم سندًا ( لتأصيل ) الفساد الشرعي !!

ومع ذلك ، ففرق بين الفساد باسم الدنيا والفساد باسم الدين ، فحكام العالم الثالث ، ليس من بينهم من ادعى انه يحكم بما انزل الله بين رعيته كما يفعل عمر بن البشير ، الذي لا يجد حرجا في تجارة اخوانه واستثماراتهم بالمخالفة لمنهج الدين وسنة الخلفاء ، وفي ذات الوقت لا تأخذه رأفة بفتاة تجلد بلا رأفة ولا رحمة وحتى لو قيل انها افسدت ، فلم تضر بفسادها احد من امة المسلمين .

اما حديث الدنيا ، فقد جنى شقيق الرئيس اللواء طبيب عبدالله البشير ومرغ بقوانين وتقاليد المؤسسة العسكرية  التراب ، حين انفتل في سوق الله واكبر بزيه العسكري ، يبايع في الاسواق لا يتورع من قبول عمولة مهما صغرت ولا صفقة مهما طاشت ، فانشأ الشركات والشراكات التي تعمل في كل شيئ الا ما ينفع الناس والمساكين ، تاجر في الخردوات واعمال النظافة وتجارة الحديد وصفقات البترول ، ليس من بينها تجارة تتسق مع مهنته التي لا يزاولها في تطبيب بني البشر وتخفيف آلامهم واسقامهم .

وفي هذا المقام لا بد من الاشارة الى ما ذكرته في مقال سابق بأنه وحتى قيام دولة الانقاذ كان قانون العقوبات السوداني يتضمن مادة بعنوان ( الموظف العام الذي يشتغل بالتجارة ) تعاقب بالسجن او الغرامة او العقوبتين معا ، اي موظف عام يضبط وهو يمارس التجارة حتى لو كان ذلك في وقته الخاص ، وقد اوردت سابقة منشورة بمجلة الاحكام القضائية ، تضمنت ادانة لموظف عام ضبط وهو يعمل على سيارة ( تاكسي ) بعد ساعات العمل الرسمية ، وقد اختلف قضاة المحكمة العليا في تحديد ما اذا كان العمل في سيارة للاجرة يعتبر ضمن اعمال التجارة التي نص عليها القانون .

لا يدري الخال الرئاسي انه جعل من حديثه عن شقيق الرئيس ( صديق البشير )  الذي قال عنه  “انه طبيب  يعمل ببريطانيا ولو انه كان يريد ان يستغل الظرف لحضر الى السودان ” دليلا يؤخذ على شقيقه الآخر المستثمر( محمد حسن البشير ) فالاخير كان يعمل ( افندي ) بمكتبة جامعة الامارات بمدينة العين ، وكان غاية امله – مثل كثير من المغتربين –  ان يعود لوطنه عن طريق البر بحافلة لنقل الركاب بعد ان يدبر مسكنًا يأويه وعياله ، ف ( استغل الظرف وترك عمله وعاد الى السودان ) وانتهى الى واحد من كبار المستثمرين وصفته … الوحيدة … انه …. شقيق الرئيس .

ولله في خلقه شئون ،،،،

سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر

saifuldawlah@hotmail.com


هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *