بيان هام: من المكاتب التنفيذية لحركة جيش تحرير السودان(مناوى) بالجماهيرية العظمى

بيان هام

من المكاتب التنفيذية لحركة جيش تحرير السودان(مناوى) بالجماهيرية العظمى

1).  ننتهز هذة الفرصة ونبث البشرى  والتهنئة لجيشنا الباسل ( العدل والمساواة +  التحرير+ التحرير + قيادة الوحدة + التحرير والعدالة (كاربينو) ) على انتصاراته الباهرة على الجيش السودانى الغادر (وأذنابه) الذى اعتاد على التكالب على سرقة ممتلكات المواطنين العزل وحرق قراهم وابادتهم. وفى الوقت الذى نعبر فيه عن فرحتنا بهذه  الانتصارات نأمل صادقين أن لا ينفك عرى هذا الوثاق الذى تجسد فى الالتئأم الذى حدث فى منطقتى خور أبشى وشنقل طوباية فقد أدرك جيشنا الهمام بأن اقليم دارفور لن يعبر الى بر الأمان والسلام الا بوحدةالهدف ووحدة المصير  وها هى الاشارة قد صدرت واضحة من النشامى على فهمهم الجيد لقضية دارفور بعد الدرس القاسى الذى  تلقوه فى سنوات التشرذم الماضية فعملوا على ترجمة ذلك عمليا فى خور ابشى وشنقل طوباية. ومن هنا نناشد جميع قيادات الحركات المسلحة بالاسراع لتأطير هذا الالتحام وأن لا يدعونه يمر  وكأنه حدث عابر بل عليهم أن يفهموا بان ذلك الالتحام قد حدث بتنسيق وتفاهم كاملين  .  ولذلك نطالب بتطوير التحالف المعلنة عنه في 13 / 12 / 2010 حتي يكون دائرة يدور بداخلها جميع الحركات المسلحة ويذوب فيها هذه الاسماء الكثيرة ، الامر الذي يستلزم الدعوة لمؤتمر جامع .

2) فى خضم هذا الفرح  لا ننسى وأن نكرر  تأييدنا ودعمنا لرئيس الحركة الاستاذ/  منى اركو مناوى/ ونلعن  الخارجين عليه وفى نفس الوقت ندعوه بأن يبا در بمد يده لكل حادب على مصلحة أهل دارفور وأن لا  يدير ظهره لأى يد ممدودة اليه, ونأمل أن يكون من السباقين فالكل  ملدوغ ولا نريد ان نلدغ مرة أخرى من جحر المؤتمر ( اللاوطنى)  .

3) نعلن للشعب السودانى الأبى بأن الرصاصات القاتلة قد توالت على حركة التحرير الموقعة على اتفاق ابوجا منذ الأشهر الاولى لتوقيع الاتفاق وقد صبرنا عليها واعلان الحرب على الحركة بلسان الناطق الرسمى  للجيش السودانى,  الذى مايزال يكذب على اهله فى بياناته وتصريحاته , والهجوم على خور أبشى وشنقل طوباية لم يكن الأول ولن يكن الأخير, فطالما أجبرنا عليها  فنحن قدرها ولها وسنأتى اليهم  انشاء الله بجيش لا قبل لهم به. أيها الشعب الأبى ستصاب حتما بصدمة الانفصال لجنوبنا الحبيب فى التاسع من يناير القادم وبذلك  سيكون سعدا قد قتل فمن ينجو سعيد(دارفور)؟ فمسألة تقرير المصير والانفصال  تعتبر ارادة شعوب وليست املاءات او اغراءات كما يزعم المؤتمر اللاوطنى.

فالمجد والخلود لجيشنا الباسل وقيادتنا الرشيدة والخزى والعار لمن تجابن وخا ن قضيتنا.

المكاتب التنفيذية لحركة جيش تحرير السودان بالجماهيرية العظمى

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *