بيان هام: من القيادة العسكرية لتنظيم التحالف الفيدرالي الديمقراطي السوداني

بيان هام

من القيادة العسكرية لتنظيم التحالف الفيدرالي الديمقراطي السوداني

 الي جماهير شعبنا الابي الصامد

الي اهلنا المشردين بمعسكرات اللجوء والنزوح بالسودان

نعلن ونوضح نحن القيادة العسكرية لتنظيم التحالف الفيدرالي الديمقراطي السوداني بدافور ،الاراضي المحررة  بان الحل الامثل والشامل الذي نستطيع من خلاله نزع حقوقنا المهضومة والمغتصبة من قبل زبانية اللاانقاذ العربيدي الهمجي.( نظام الخرطوم ، الفاشل ، القاتل والطارد لابناءه ) هو عن طريق لم الشمل وجمع الصف الثوري تحت مظلة واحدة  ( وجيش وقيادة عسكرية سياسية موحدة )  وهدف واحد وهو الاطاحة بالنظام الغاشم ، الفاشل ، المسلط علي رقاب هذا الشعب الابي ، العزيز ، الصامد ، المغلوب علي امره .

 والا سنكون في وضع اسوا مما نحن عليه الان ، مع العلم بان هنالك عدة محاولات من قبل ( المترزقة )  ماجوري نظام الخرطوم الفاشل  لتصفية الوجود العسكري المسلح بدارفور ، والثورة بشكل عام وانسان دارفور بشكل خاص ، وفقا لمحاولاتها السابقة والحالية بالميدان ، وعزمها نهج العمل العسكري  لحلحلة هذه القضية وعن طريق المدسوسين والماجورين والمرتزقة  في وعاء مصنوع سمي  زورا وبهتاناُ بالمجتمع المدني.

ولهذا نحن القيادات العسكرية بمختلف وحداتنا و فصائلنا المكونة لجيش تنظيم التحالف الفيدرالي الديمقراطي السوداني بالميدان ، نبارك تحالف العمل الثوري الذي اعلن عنه في مساء الاثنين الموافق (الثالث عشرمن هذا الشهر للعام الفان وعشره)، بلندن من قبل اخوتنا قيادات الحركات المسلحة البالغ تعدادها الثمانية حركات عسكرية مختلفة  تحت مسمي (تحالف  قوي المقاومة السودانية ) .

وبهذه المناسبة نتقدم الي القيادة الليبية  والي قائد الامه ، الزعيم الاممي ، القائد معمر القذافي  حفظه الله ورعاه  لما يقوم به في شان حل قضية السودان في  دارفور ، وهذا دليل علي  صدق ثوريته الحقيقية  واهتمامه اللامحدود بالوقوف مع الثوار الحقيقيين  والمهمشين والمظلومين لمناصرتهم وحل قضاياهم ونصرتهم  علي مستوي  العالم ، والقارة الافريقية بصورة خاصة ودارفور بشكل اخص … بارك الله فيك وابقاك رمزا شجاعاً ، صامدا رغم انفا المتخاذلين  .

وسنعمل بكل جد و صبر واهتمام ثوري وعزيمة صادقة وقوة وصمود من اجل وحدة الصفوف الثورية في  كل انحاء السودان المهمش ، وعبر هذا البيان نناشد  قياداتنا  السياسية  بمختلف مسمياتها التنظيمية، وعلي المهتمين بهذا الامر  تبني هذا الاجماع الثوري العريق والجلوس معاً لوضع اللبنات الاساسية التي تشير الي وحدة الصف الدارفوري العسكري والسياسي معاُ ، للخروج بجسم موحد ومتين ورؤية سياسية كاملة شاملة،يستطيع كل فرد من المهمشين رؤية اهدافه وتطلعاته بشان هذه القضية فيه، مع نبذ النعرات القبلية الضيقة والتنظيمية ، وترك كل مسمي خاص علي جانب اولاَ ومن ثم الانطلاق نحو الخرطوم في جو يسوده وحدة الصف العسكري والسياسي للاطاحة بهذا الكابوس الجاسم علي صدورنا . .. وبهذا سوف لن نختلف ولن ننخزل ،

سائلين المولي عز وجل ان يوقفنا واياكم لانجاح هذا الجهد الثوري العظيم .

والخزي والعار للجبناء ، والمارقين و النفعيين ، والمدسوسين ، والمنكرشين ، والمتسلقين ، والمستوزرين باسم القضية ، وعليهم لعنتنا ولعنة الاطفال والايتام المشردين بلا ماوي ، واللقطاء منهم ولعنة الفتيات المغتصبات و النازحين واللاجئيين ، المفترشين الارض الجرداء  والملتحفين بالسماء الماطر

  ( لعنة الله عليهم وعلي من تبعهم وسلك دربهم الي ان تقوم الساعة ) 

والي الامام ومن نصر الي نصر  والكفاح الثوري من اجل القضية مستمر

القيادة العسكرية الميدانية

لجيش تنظيم التحالف الفيدرالي الديمقراطي السوداني

دارفور  – الاراضي المحررة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *