انباء عن حشود للقوات الحكومية” العدل والمساواة تؤكد جاهزيتها “ارباب : ان قواتنا تتابع كل هذه التحركات وتعلم التفاصيل الدقيقة عنها .. سنضرب بيدٍ من حديد والنصر حليفنا ان شاء الله

محمد حسن / المهمشين

اكد المهندس منصور ارباب امين شؤون الرئاسة بحركة العدل والمساواة بأنَّ القوات الحكومية قد حشدت قواتها في صمت في اكثر من محورين : عدًدها في 1 الاتي * محور الجنينة الطينة – كرنوي _ ومحور الفاشر كرنوي _ ومحور آخر من الإتجاه الشمالي ، وذكر  ارباب : ان كل هذه المتحركات نقطتها الأخيرة هي مواقع حركة العدل والمساواة .. وقال ان قوات حركة العدل والمساواة تتابع كل هذه التحركات وتعلم التفاصيل الدقيقة عنها .. وان ساعة الإلتحام قد اقتربت ، واضاف ارباب ان قواتهم جاهزة بما يكفي وزيادة لتلقين القوة الحكومية درساً لن ينسوه ، وتوقع امين شؤون الرئاسة بحركة العدل والمساواة  ان تنطلق النيران في اي لحظة بين قواتهم والقوات الحكومية في غضون  الساعات والايام القليلة القادمة .. واوضح ان النظام قد اطلق على حملته اسم مسك الختام ..! ولكن ستكون ختامهم مرٌ كطعم الحنظل ان شاء الله ..علي حد قوله

 استمر  ارباب في حديثه بالقول : كل قواتنا على اهبة الإستعداد للرد الصاعق والحاق الهزيمة بفلول العدو قوات ومليشيات نظام البشير الهارب من العدالة الدولية ، ذكرا الي ان اي مواقع عسكرية للعدو هي اهداف مشروعة لقواتهم ،  وقال نحذّر المدنيين من الإقتراب منها

 وفي ذات الاتجاه  قال ارباب : ان جحافل العدل والمساواة الآن على ظهر المقيصيصات ( اللاندكروزرات المقطوعة ) وكل اسلحتنا المدفعية والرشاشات والراجمات معمرة وجاهزة،  ننتظر ساعة اللقاء .. مؤكدا بان حركته ملتزمة بالقوانين الدولية ، فيما يختص بأسرى الحرب .. رغم ان النظام يحاكم اسري قوات حركته   في الخرطوم

 وقال ارباب : رسالتنا لكل ابناء الهامش السوداني العاملين في صفوف قوات العدو بالإبتعاد عن ساحة المعركة لأنّ قواتنا ستضرب بلا هوادة .. وستكون معركتنا ( ضربة النمر ) ، هي القاضية لقوات العدو ومليشياتها في دارفور . وتابع  : سنضرب بيدٍ من حديد والنصر حليفنا ان شاء الله ، ونعد المهمشين بالنصر الأكيد ان شاء الله  .

 وختم  : ثقتنا لن تتزحزح بعدالة قضية المهمشين وخاصةً اللاجئين والنازحين ، وكل سكان الهامش السوداني، وذكرا الي  ان قوات حركته تعلم بتواجد وزيري الدفاع والداخلية بدارفور لصرف التعليمات النهائية والمتابعة من هناك، 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.