كير يتعهد بالسلامة لابناء الشمال في جنوب السودان واوباما يقول انه سيساند السودان وتحوله للديمقراطية

الخرطوم/نيويورك (رويترز) – تعهد زعيم جنوب السودان يوم الاربعاء بأن الشماليين سيكونون موضع ترحيب اذا حصلت منطقته على الاستقلال في الاستفتاء المرتقب وهون من شأن تحذيرات من أن الاقليات قد تواجه الطرد والمضايقات.

وخلال ما يزيد قليلا على مئة يوم سيقرر أهالي جنوب السودان المنتج للنفط هل سيبقون في اطار دولة السودان أم سينفصلون عنها. والاستفتاء جزء رئيسي من اتفاق للسلام أبرم عام 2005 وأنهى عقودا من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب.

ويتوقع كثير من المحللين ان يسفر الاستفتاء عن استقلال الجنوب وهي نتيجة ستترك علامة استفهام بشأن مصير مئات الالاف من الجنوبيين يعيشون في الخرطوم ومناطق شمالية اخرى والشماليين الذين يعيشون في جنوب السودان.

وقالت جماعة هيومان رايتس ووتش يوم الاربعاء في بيان لها “قال جنوبيون في الشمال وشماليون في جنوب السودان لهيومان رايتس ووتش انهم يخشون من أعمال انتقامية تصل لدرجة الطرد اذا أقر الانفصال.”

وأضاف البيان “على طرفي اتفاق السلام- حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان- أن يذكرا علنا أنهما لن يطردا الاقليات التابعة لاي من الطرفين في حال الانفصال.”

وقال سلفا كير زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان -وهو رئيس جنوب السودان والنائب الاول للرئيس السوداني- يوم الاربعاء ان الجنوب سيحترم حقوق الاقليات اذا حصل على الاستقلال.

وقال في كلمة ألقاها في لقاء اقامه في نيويورك معهد السلام الدولي “من يريدون البقاء في الجنوب لن يكون هناك ما يخشونه. وهم محل كل ترحيب.”

واضاف قوله “بعض اهالي الجنوب يعيشون في الشمال والعكس صحيح. ويجب ان نحمي هؤلاء الناس وممتلكاتهم حتى لا يعتدي أحد على حقوقهم.”

وقال كير ان اهالي البدو الشماليين الذين ينتقلون الى الجنوب لرعي ماشيتهم في موسم الجفاف لن يعترضهم أحد.

وألقى الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الاربعاء كلمة قال فيها انه يريد أن يجرى استفتاء “حر ونزيه وشفاف” مضيفا أنه يأمل أن يتمكن الجنوبيون من الاختيار “من دون أي املاءات وضغوط وترهيب.”

وعرضت واشنطن هذا الشهر حوافز اقتصادية ودبلوماسية على الخرطوم شريطة سماحها بتنفيذ الاستفتاء وأن تنفذ اتفاق السلام لعام 2005 وحل القضايا المعلقة في منطقة دارفور في غرب البلاد.

ومن المقرر اجراء الاستفتاء في التاسع من يناير كانون الثاني 2011. وهو استفتاء ذو حساسية شديدة ويخشى كثير من أن السودان لم يترك لنفسه وقتا كافيا لتنظيم الاستفتاء. واتهم زعماء الجنوب الخرطوم مرارا بمحاولة تعطيل الاستفتاء من أجل ابقاء السيطرة على نفط الجنوب. وفي المقابل اتهم مسؤولو حزب المؤتمر الوطني الحاكم الحركة الشعبية لتحرير السودان بالترويج لبرنامج انفصالي وقمع الاصوات الوحدوية في الجنوب.

ويجتمع زعماء من شمال البلاد وجنوبها منذ أسابيع كي يقرروا كيفية اقتسام عوائد النفط والديون الوطنية عقب الاستفتاء بالاضافة الى قضايا أخرى منها جنسية الجنوبيين في الشمال والعكس بالعكس.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *