إفراغ تحت إرهاب الأعيرة النارية…النازحون ضحية الإستراتيجية الحكومية الجديدة لسلام دارفور

إفراغ تحت إرهاب الأعيرة الناريةالنازحون ضحية الإستراتيجية الحكومية الجديدة لسلام دارفور

تقرير كتبه / محمد آدم الحسن

نشرة (عرضحال)

المكيــــــدة … خلط أوراق اللعبة

أجاز مجلس الوزراء السوداني في جلسته بتاريخ 16/سبتمبر/2010 مسودة الإستراتيجية الجديدة للسلام في دارفور ، وتحويلها إلي برنامج عمل.

وتركز الإستراتيجية الجديدة للسلام في دارفور علي محاور: المصالحات القبلية ، التنمية ، ودفع عملية السلام.

وفي تصريح للمتحدث الرسمي لمجلس الوزراء “عمر محمد صالح” أن الهدف من الإستراتيجية الجديدة لسلام دارفور هو “تحقيق التسوية السلمية وإعادة الحياة إلي طبيعتها وتحقيق سلام شامل في الإقليم”

وأكد أن هدف الحكومة هو التنمية المتسقة وتحقيق العودة الطوعية.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا) أن الإستراتيجية الجديدة التي طرحتها الحكومة السودانية لتحقيق السلام والأمن والتنمية في دارفور .. أنه من الضروري مواصلة إعادة توجيه النشاط الإنساني في دارفور من أجل توطين السكان المتضررين من النزاع وتوفير الأمن لهم في قراهم الأصلية.

وأشار تقرير للـبي بي سي أن الإستراتيجية الجديدة أتي الإعلان عنها بعد سبع سنوات علي انطلاق الصراع في إقليم دارفور عندما حمل متمردون السلاح مطالبين بنصيب أكبر في السلطة والثروة.

ووفقاً للإستراتيجية الجديدة ستواصل الحكومة السودانية المفاوضات المتعثرة في الدوحة لكنها لن تظل محور اهتمامها الأول.

وتضيف المسودة أن الحكومة السودانية ستشكل منبراً “تشاورياً” للشأن الدارفوري داخل السودان لمناقشة موضوعات مثل الأمن وإعادة الاستقرار والمصالحة..في رسالة واضحة لتجاوز الحركات والتقليل من أهميتها.

But:

Development interventions alone are not sufficient to produce reconciliation.

Development interventions in the presence of insecurity can accelerate insecurity, because

the development provides a resource that can prompt opponents to utilize violence to acquire

it. Interventions need to consider and take measures for this potential risk and need to be

accompanied by effective conflict mediation and resolution strategies to diminish it.

يرد أحد الباحثين بمنطق علمي.

 ذريعة الإخلاء من صنعهم… مراحل رسم فانتازيا الخطة.

في مطلع شهر أغسطس الماضي شهد معسكر “كلمة” والذي يأوي حوالي 100 ألف نازح مواجهات دامية وتبادل لإطلاق النار بين أنصار عبد الواحد محمد نور مؤسس حركة تحرير السودان الرافض لمباحثات الدوحة للسلام ، وبين مؤيدين للمفاوضات محسوبين علي د. التجاني سيسي رئيس حركة التحرير والعدالة مما أسفر عن مقتل ثمانية نازحين.. (تشير بعض الجهات إلي ضلوع السلطات السودانية الحكومية في التحريض لهذه الأحداث)

وتسببت الأحداث في نشوب أزمة بين حكومة جنوب دارفور وقوة حفظ السلام المشتركة في دارفور (يوناميد) لإيوائها خمسة رجال وامرأة تتهمهم السلطات السودانية بإثارة أعمال الشغب بمعسكر كلمة.

وأكد عبد الحميد موسي كاشا والي ولاية جنوب دارفور تمسك حكومته المحلية بمطالبته لبعثة اليوناميد بتسليم من تسميهم “المجرمين” وتقديمهم لمحاكمة عادلة.

كانت تلك الأحداث بمثابة الذريعة التي استخدمتها الحكومة لتحطيم أبواب معسكر “كلمة” وإقتحامه لأول مرة منذ 6 سنوات ظل يمثل الصخرة التي تحطمت عليها آمال نظام بأكمله. وشرفاً سعوا إليه حين من الدهر ولم ينالوه صامداً بعيداً عن قبضتهم وشوكة في خصرهم ، جارحا لكبريائها وعصياً علي إعطاءها شرف الاقتراب حتي من أسواره.

إلا إنه شرف منقوص لان الوالي الذي تحرسه المجنزرات لم يستطيع أن يقترب من سنتر ، 6 و 7 و4.

وكانت تلك أيضاً المناسبة والظروف المناسبان لاختبار مدي نجاح الإستراتيجية الجديدة حيث صرحت حكومة جنوب دارفور مباشرة بعد الأحداث بأنها لن تسمح ببقاء معسكر كلمة للنازحين في مكانه بقلب مدينة نيالا عاصمة الولاية بعد أن أضحي المعسكر ، وهو أحد أكبر ا معسكرات النازحين في دارفور مهدداً أمنياً وملاذاً للمجرمين.

وأوضح كاشا أن حكومته تجري ترتيبات لنقل المعسكر من مكانه الحالي “لقد أصبح المعسكر مهدداً أمنياً للولاية وهو يقع في منطقة إستراتيجية قرب محطة السكة حديد ومطار مدينة نيالا ويجب أن لا يستمر المعسكر في هذا المكان ولن نسمح باستمراره ولن نسمح بأن يكون المعسكر “دولة داخل دولة”

ولكن سرعان ما بدء يخفف من تلك اللهجة في مقبل الأيام.

في ليلة الإثنين الموافق 24/أغسطس/2010 بعد يوم من إدانة مجلس الأمن الدولي علي لسان السفير الروسي الدائم لدي الأمم المتحدة فيتالي تشوركين رئيس المجلس لشهر أغسطس التحريض علي العنف في معسكر كلمة ـ أطلق مسلحون حكوميون (7) دانات علي مركز رقم (6) داخل معسكر كلمة ووابل من الرصاص في سماء المعسكر من علي أسلحة خفيفة فيما لم يصاب أحد بأذي.

ولكن تلك الدانات وضعت الجمر تحت أقدام سكان المعسكر وجهزت المسرح تماما لما هو آت.

الحبل يترك علي قارب عبد الحميد موسي كاشا.

رويداً رويدا بدأت الحكومة بإزاحة القناع عن الإستراتيجية الجديدة عبر حكومة ولاية جنوب دارفور التي عبرت عن عزمها ترحيل المعسكر والذي وصفه كاشا مجدداً في  مؤتمر صحفي عقده بالمركز السوداني للخدمات الصحفية (وهو مركز تبع لأجهزة النظام الأمنية)  بثكنة عسكرية ومنبر سياسي يستغله عبد الواحد محمد نور كدروع بشرية

وكشف كاشا عن أتفاق بين حكومته وبعثة اليوناميد قضي بأن يكون معسكر كلمة (معسكر للنازحين) وتحظر فيه ممارسة الأنشطة السياسية والعسكرية إضافة إلي تكوين قوة مشتركة لنزع السلاح من داخل المعسكر ، وتسليم الضالعين في الإحداث الأخيرة للعدالة.

بل زاد علي ذلك في لقاء مع ضياء الدين بلال في إذاعة أم درمان أن المعسكر غير مناسب ولن يكون في هذا المكان سنعمل على ترحيله مهما كانت النتائج بالنسبة لنا .

في بيان صحفي أصدره مجلس الأمن في يوم 23/أغسطس/2010 شدد فيه أعضاء المجلس في بياناتهم  علي ضرورة وضع حد لانعدام الأمن في مخيم كلمة ودعوا إلي نزع السلاح منه ومن غيره من معسكرات النازحين في دارفور.

وفي هذا الإطار سئل تشوركين ما إذا كان حماية المدنيين ونزع سلاح المتمردين من تفويض اليوناميد؟ فاجاب السفير الروسي :

“من المفترض أن يكون هذا هو الوضع ، أي أن تنزع الأسلحة من المخيمات ، ولكن المشكلة – وهذا الأمر قد تم ذكره في معرض مشاورات المجلس – هو أن الأسلحة تتدفق في كل مكان ليس فقط في المخيمات ولكن خارجها أيضاً. وأنت محق بأن تفويض اليوناميد يقضي بحماية المدنيين ولكن أمر استخراج الأسلحة بالقوة من المخيمات ليس جزء من تفويض اليوناميد”

مما ترك حبل معسكر كلمة علي قارب كاشا ليرسو به في شاطئ آخر …وسوف لم يستصعب الغاية التي وضعت علي عاتقه وإن طال السفر.

Dog Daysتطبيق شعار لعبة  

 بإن من المخطئ وصفها بأنها لعبة “رماية” فقط بل هي عبارة عن “إختلال عقلي وتصرفات Dog Dayوصف باحثون ال

جامحة” يناسبها أفضل شعار”أطلق النار مجدداً ، استمر في الإطلاق ، ثم أبدأ بطرح الأسئلة”

وباستثناء رغبة الحكومة في إيذاء النازحين يبدو أن هناك هدف واحد من اللعبة هو إطلاق النار علي أي شئ وكل شئ يمر في طريقك.

وابل الرصاص الليلي المستمر فوق سماء معسكر كلمة لم يكن برصاص الابتهاج الذي يألفه الدارفورين في مناسبات الأفراح ، ولكنه لترويعهم والمنطق في جميع الاتجاهات هو شئ كاف لجعل أي من محبي الأسلحة والدمار مندمجاً في اللعبة.

حيث عبر نازح من معسكر كلمة لراديو “دارفور” أنهم ظلوا ولشهر كامل يعانون من الجوع وإرهاب الأعيرة النارية بالمعسكر ليلاً.. تكررت تلك الرواية والرواة من معسكرات مختلفة

يمضي وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين في فصل آخر إلي تطبيق منهج حرب العصابات الذي يحرص علي الحسم السياسي باستخدام الوسائل العسكرية كاشفاً في يوم 20/أغسطس/2010عن خطة ضمن الإستراتيجية الجديدة للسلام في دارفور وأن الخطة تتضمن تكثيف الوجود العسكري والأمني في الإقليم لمنع حدوث الصراعات القبلية وتأمين مشروعات التنمية وتوفير الأمن في مناطق العودة الطوعية.. وهي بنفس سوء سابقاتها.

يقول المحللون العسكريون أن الخطة العسكرية دائماً ما تعتمد علي أركان أربعة :-

الهدف – مسرح العمليات – طول الوقت – الروح المعنوية المنخفضة . وهي عوامل توفرت بالضرورة في معسكرات كلمة والحميدية حيث قامت مجموعة مسلحة معروفة بانتمائها لاستخبارات حرس الحدود (مليشيا عسكرية تتبع للأجهزة الأمنية للنظام) ومشاركة قوات الدفاع الشعبي بقتل عشرة أشخاص داخل معسكر الحميدية منهم أدم بوش منسق معسكرات زالنجي وإضرام النار في عشرات الدكاكين داخل المعسكر الذي يقع شرق مدينة زالنجي بنفس الذريعة السابقة ويتكرر السيناريو الدرامي بفصوله الباردة حيث ادعي معتمد المحلية أن الصدامات وقعت بين مؤيدين لعبد الواحد والتجاني سيسي. هذا المشهد الدموي لم يكن إلا محفزاً الحكومة للمضي قدماً علي مداومة الضغط السياسي علي النازحين والترويع أصبح عنوان الإستراتيجية لفرض أجنده سياسية يمتد أثرها للخارج وحتى لا يجد النازحون مفر من التسليم في نهاية الأمر بمطالب نقلهم إلي مكان آخر بعيداً عن العين..

أسواره هي حدوده إلي حين.

الترانسفير

 يُعرف الترانسفير في مفردات شارون وفريق عمله بأنه توطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وسوريا والأردن وفي بقية الدول العربية – والأجنبية – التي هُجّروا إليها، كما أنه يعني خنق الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة، ومن ثم حملهم على الهجرة

إن تدمير المنازل وحرق المزارع ، ومصادرة الأموال واستباحة الأعراض الذي قامت به حكومة السودان في دارفور وجلب ما عرف في القاموس السياسي “بالمستوطنين الجدد” لإحلال مكان النازحين واللاجئين المحشورين في معسكرات لا تسمن ولا تغني من جوع وطرد منظمات العون الإنساني تتكامل معها هذه الضغوط الحالية المباشرة علي النازحين حيث تقول النازحة فاطمة يعقوب من معسكر أبو شوك في شمال دارفور : أن سكان المعسكر يعانون من شح المساعدات الغذائية إضافة إلي مشاكل التعليم المتمثلة في نقص المعلمين والأدوات المدرسية وناشدت الجهاد المختصة بالسماح للمنظمات العودة إلي المعسكر.

وفي معسكر خمسة دقايق اشتكي النازحون من تخفيض حصص الغذاء وقالوا إن المعاناة زادت مع فصل الخريف لتفشي الأمراض وغياب العناية الصحية.

 من جهة اخرى اشتكى النازحون بمعسكرات الجنينة بغرب دارفور من تدهور الاوضاع الامنية واضافوا شيوخ من معسكري (كرندق واردمتا) ان هناك اطلاق نار عشوائي تخويفي  مستمر ليلا على سكان المعسكرات

الى ذلك طالب شيوخ معسكر عطاش بولاية جنوب دارفور علي ضرورة توفير الامن والاستقرار وقال الشيوخ ان هناك نقص في المواد الغذائية وطالب الحكومة بحل المشكلة وقال احد الشيوخ في اجتماع مع الحكومة هناك نقصا في المواد الغذائية  وان هناك متطلبات يجب توفيرها اولا  منها الامن وتدريب ابناء النازحين لحماية الاسر والتعويضات الفردية والجماعية

من ناحية اخرى اشتكى النازحون في معسكر كساب  في منطقة كتم من تصاعد عمليات الاغتصاب حول المعسكر خاصة بعد عيد الفطر المبارك وذكرت نازحة لراديو دبنقا ان عددا كبيرا من النساء جرى اغتصابهن بينهن سيدة في السبعين من عمرها ، واوضحت النازحة ان النساء في المعسكر يعشن حالة من الذعر والخوف جراء ذلك .

إن ما يحدث من خنق لسكان المعسكرات وتجويعهم هو صورة مطابقة لما عرف بالترانسفير الإسرائيلي لتطبيق سياسة الأمر الواقع مستفيدة من الأجواء المتوفرة –  انحسار الأضواء علي قضية دارفور علي المستوي العالمي – وانشغال المجتمع الدولي بقضية إلإستفتاء في جنوب السودان… وتوقف العمليات العسكرية بسبب فصل الخريف – وعودة علاقاتها مع دولة تشاد.

تآمر الناس والظروف ليجد النازحون أنفسهم وحدهم يواجهون محنة إرغامهم علي الإفراغ ، ومأزق الإحباط النفسي وفقدان الأمل في سلام عادل لقضية عادلة ولا عزاء للمكلومين ليقبلوا في نهاية المطاف دون شروط بما تتفضل به عليهم الحكومة في الخطوة التالية للإستراتيجية وهي بعثرتهم كحمر مستنفرة فرت من قسورة…

ليكونوا كبش الفداء الأول لخطة أبرز سماتها أنها لا توفر مثقال ذرة من أمن.

المهم قطعاً للشك باليقين أكد معتمد محلية بليل عمر آدم خاطر أن محليتة تواجه بتحديات تتمثل في معالجة مهددات الأمن والسلام وإشاعة روح الإخاء بين مواطني المحلية وقال خاطر في خطابه أمام مجلس المحلية التشريعي في دورة انعقاده الأولى إن محليته شهدت عودة أكثر من (12)ألف نازح من المعسكرات إلى عدد من القرى بالمحلية.

ورغم التناقض الظاهر في تصريحات المعتمد الذي من المفترض أن يعتمد عليه في إستقبال 100 ألف نازح.

 وقع الاختيار علي “قرية بليل” التي تبعد 26 كلم عن نيالا وتعاني نفسها من النقص الحاد في الخدمات وعلي حد قول الوالي :  كونا لجنة طارئة لإدارة الأزمة وذهبت إلى أربعة مواقع داخل مدينة نيالا لتقديم الخدمات أو نوزعهم إلى المعسكرات الأخرى”

وبني مجمع يسمي (كوجاكوجا) تنقصه كل مقومات الحياة ، وللتذكير ذكر الوالي أن المعسكر أصبح مهدداً لمحطة السكة حديد في حين أن أن بليل ليست معروفة إلا بانها محطة سكة حديد يمر بها القطار.

وقطعاً ليس من بين كل تلك الأهداف توفير الاستقرار والأمن والسلام العادل.

نصر رمزي لم يروي عطش النظام

إن النصر الرمزي خلقه الإنسان (السلطة) حين واجه أزمات حياتية وجد نفسه عاجزاً عن حلها … ولقد نجم عن فعله هذا حاجة نفسية إلي (بطل) يتوحد معه.

جسد السيد عبد الحميد موسي كاشا هذه الرغبة لنظام الإنقاذ والذي كان هو نفسه ضمن إستراتيجية الحكومة الجديدة عندما جاء استيعاب أبناء دارفور في مواقع وزارية مختلفة في الحكومة الإتحادية جاء متكاملاً مع وثيقة (هايدلبيرج) التي يتم الترويج لها بتوازي مع إستمرار تنفيذ الخطة

تؤكد الحاجة النفسية إلي بطل ما جاء في صدر صحيفة الأحداث بتاريخ 26/أغسطس/2010 “كاشا يقتحم معسكر كلمة للمرة الأولي منذ اندلاع أزمة دارفور”

وتحدث من داخل المعسكر عن رغبة حكومته في فتح صفحة جديدة في العلاقة بين الحكومة والنازحين وأضاف بأنه سوف يعلن نفرة تعم كافة البلاد لتوفير الإعانات إلا أن واحد من النازحين البسطاء ألقمه حجراً عندما رد علي حديث كاشا بكلمات بسيطة ولكنها عميقة “أنتم من تسبب في وضعنا الراهن ومازلنا نتعرض للتشريد والإرهاب بإستمرا”.

*        *        * 

Links :

http://www.sunanews.net/the-news/9728-abdalhameed-musa-kasha-wins-as-governor-in-southern-darfor.html

http://radiodabanga.org/

http://www.unmultimedia.org/arabic/radio/detail/47630.html

www.sudanradio.info/arabic/modules/…/item.php?itemid=660

www.aawsat.com/details.asp?section=4&article

www.smc.sd/news-details

www.bbcarabic.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *