نائب رئيس العدل والمساواة لـ ‘ أفريقيا اليوم’:نرحب بمبادرة طرابلس لتوحيد حركات دارفور

محمد بحر علي

محمد بحر علي

نائب رئيس العدل والمساواة لـ ‘ أفريقيا اليوم’:نرحب بمبادرة طرابلس لتوحيد حركات دارفور
الخرطوم تصوب في الاتجاه الخطأ ونحن لا نتعاون مع يوغندا أو الجيش الشعبي

القاهرة ” أفريقيا اليوم ” صباح موسى

أعلنت حركة العدل والمساواة ترحيبها بالمبادرة الليبية الداعية لتوحيد الحركات المسلحة في دارفور ، وقال نائب رئيس الحركة  وأمينها بإقليم كردفان محمد بحر علي : نحن كحركة استشعارا للمسئولية النضالية والواجب الوطني نسعى لحل منصف للقضية في أي مكان.

وثمن  في تصريحات ل ” أفريقيا اليوم ” ما  بذلته  الجماهيرية الليبية من مجهودات كبيرة من أجل حل أزمة دارفور, مشيرا إلي أن حركته هي التي أسست منبر الدوحة, وأن الغاية لدى العدل والمساواة ليست في مكان المنابر, وإنما في حل عادل ومستدام لدارفور.

وقال ” بحر”  الذي كان ضمن المحكوم عليهم بالإعدام علي خلفية أحداث أم درمان وأطلق سراحه بعد اتفاق بين الحكومة والعدل والمساواة بالدوحة  : لن نتخذ موقفا عدائيا من منبر الدوحة, والرجوع للحق فضيلة, فلدينا إشتراطات معلنة للإستمرار في مفاوضات العاصمة القطرية, وعندما تستجيب الوساطة لهذه الإشتراطات – بأن يكون الوسيط نزيها- سوف نعود إلى التفاوض على الفور.

وردا على ماتناقلته وسائل الإعلام بشأن تلقي الخرطوم موافقة من بوركينافاسو لإستضافة ” د. خليل إبراهيم” زعيم العدل والمساواة والموجود حاليا في طرابلس على أراضيها, قال ” بحر” إن القضية ليست في ” خليل إبراهيم” فهناك مشاكل حقيقية بالبلاد, وهناك وطن يتمزق, ومواطنون يعانون, وقضيتنا مطلبية, مضيفا أن الخرطوم تريد شخصنة القضية, مؤكدا أن المشكلة ليست في خليل إبراهيم, وأنه شخص رهن نفسه للتغيير وعلى إستعداد لدفع أي فاتورة في سبيل ذلك.

وعن إتهامات الحكومة السودانية بأن يوغندا تدعم العدل والمساواة, وأن الجيش الشعبي يساعد في تدريبهم قال ” بحر” أن النظام في الخرطوم يصوب في الإتجاه الخطأ, مضيفا أن الجيش الشعبي منظمة ثورية معلومة للجميع, وأن يوغندا دولة جارة للسودان, ونحن نحترم الجهتين ” الجيش الشعبي ويوغندا”, ولكن ليس لدينا علاقات مميزة مع يوغندا أو الجيش الشعبي حتى يدعمونا, لافتا إلي أن الرابط المشترك بين الجيش الشعبي والحركة الشعبية وبين العدل والمساواة هو أن الإثنين تنظيمان يتبنيان مطالب خاصة بقضايا الوطن , ولكن لايوجد بينهما تعاون.
 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *