دبلوماسي امريكي سابق يتصدى لقضايا شمال وجنوب السودان

واشنطن (رويترز) – قالت وزارة الخارجية الامريكية يوم الاربعاء إن السفير الامريكي المتقاعد برينستون ليمان توجه الى السودان في محاولة لتسوية نزاعات الشمال والجنوب بشأن اقتسام الثروة والسلطة قبل استفتاء بشأن استقلال الجنوب.

ويحتاج الجانبان الى حل قضايا حساسة تشمل ترسيم الحدود وتعريف المواطنة واقتسام النفط ومياه النيل أيا كانت النتيجة في استفتاء التاسع من يناير كانون الثاني 2011 سواء الانفصال أو الوحدة.

ويمثل الاستفتاء ذروة اتفاقية سلام شامل في عام 2005 أنهت أطول حرب أهلية في افريقيا قتل فيها مليونا شخص معظمهم من الجوع والمرض وادت الى زعزعة الاستقرار في شرق افريقيا.

وتوجه ليمان سفير الولايات المتحدة السابق لدى نيجيريا وجنوب افريقيا الى السودان يوم الثلاثاء لينضم الى فريق امريكي يحاول مساعدة الجانبين قبل الاستفتاء الذي يعتقد معظم المحللين انه سيؤدي الى انفصال الجنوب.

وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الامريكية “السفير ليمان سيوفر وجودا على مستوى عال في السودان يهدف تحديدا الى العمل مع اطراف اتفاقية السلام الشامل للتوصل الى اجماع بشأن القضايا العالقة التي تعوق تنفيذ الاتفاقية مثل الجنسية وترسيم الحدود واقتسام الموارد.”

وقالت الخارجية الامريكية ان ليمان سافر لينضم الى المبعوث الامريكي الخاص سكوت جريشن في محادثات مع الجانبين هذا الاسبوع. وسيقوم ليمان برحلات مكوكية بين جوبا والخرطوم على ان يجري مشاورات من وقت لاخر مع واشنطن.

ويتفق محللون على ان الوقت ينفد وخاصة بشأن تحديد الحدود وهي مشكلة مماثلة للتي فجرت الصراع بين الجارين اريتريا واثيوبيا عندما انفصلا.

ويعتقد ان معظم ثروة السودان النفطية تقع على امتداد الحدود المتنازع عليها بين الشمال والجنوب ووصل تحديد الحدود الى طريق مسدود سنوات عديدة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *