الترتيبات الأمنية تعصف بتعيين مناوي في الحكومة


لاحت بوادر أزمة جديدة بين المؤتمر الوطني وحركة تحرير السودان جناح مناوي، من شأنها ان تعصف بالاتفاق الموقع أخيرا بين الطرفين بشأن مشاركة الحركة في السلطة، ففيما رهن الوطني تنفيذ التعيينات للمناصب الخاصة بالحركة وفقا للاتفاق بما فيها منصب كبير مساعدي الرئيس، بضرورة تنفيذ بند الترتيبات الأمنية “دمج وتسريح” قوات الحركة.  تمسكت الأخيرة بعدم دمج قواتها معتبرة الخطوة تسببت بحرمانها من التسجيل كحزب سياسي بناء علي قانون الأحزاب في وقت سابق، وقالت مصادر بالحركة لـ(الأخبار) إن رئيس الحركة مني اركو مناوي وقيادات المكتب السياسي يدرسون في الخطوة وطريقة الرد عليها، متوقعاً ان تتخذ الحركة قراراً يكون بمثابة الرجوع الى المربع الأول، مشيرا الى ان تنفيذ بند الترتيبات الأمنية مربوط ببنود أخرى مطلوبة من المؤتمر الوطني تنفيذها أولا. وكان الوطني والحركة وقعا اتفاقا الشهر الماضي يحوي إستراتيجية للتعاون بينهما تشمل الكثير من القضايا داخل اتفاقية ابوجا وخارجها.


“الأخبار”

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *