لماذا يدافع ” الوهابي ” ( مكي علي بلايل ) عن ” الحركي ” تلفون كوكو ؟

بسم الله الرحمن الرحيم 00
لماذا يدافع ” الوهابي ” ( مكي علي بلايل ) عن ” الحركي ” تلفون كوكو ؟

عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية 00

اللواء تلفون كوكو من أبناء جبال النوبة الذين انضموا إلى صفوف الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان في أواخر القرن الماضي لمحاربة نظام الأقلية الحاكمة في الخرطوم لإسترداد الحقوق المشروعة للنوبة ، من سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية 00 الخ 0 إلآ ان مخابرات الحركة الشعبية والجيش الشعبي اعتقلته واودعته في سجونها في تسعينيات من القرن الماضي ، وذلك عندما جاءتها معلومات موثوق فيها تقول بأنه على اتصال دائم بنظام الخرطوم الرجعي القمعي المأفون ، وانه بصدد الانشقاق على الحركة الشعبية والإنضمام بكل مقاتليه إلى جيش النظام الحاكم في الخرطوم 0 وبناءا على هذه المعلومات تم اعتقاله وسجنه لقرابة العشرة سنوات 0

غير ان الحركة الشعبية لم تقطع رأسه أو تنتقم منه كما تفعل معظمم الحركات العسكرية المسلحة عندما تتهم أحد منتسبيها بــــ ( الخيانة ) أو العصيان على أوامراها والخروج عليها ، بل حبسته في سجونها حتى تم اطلاقه سراحه في عام 2002 0

إذن اللواء تلفون كوكو وبالرغم من اتهامه بالخيانة ، وتعرضه للإعتقال لأسباب أمنية وتنظيمية من قبل الحركة الشعبية ، إلآ انه نوباوي أصيل مؤمن بقضيته النوباتية ، ولم يكن في فترة من فترات التأريخ السوداني على ما نعتقد عضواً في تنظيم الحركة الإسلامية الذي جاء بــ ( المشروع الحضاري العروبي ) واطاح بالنظام الحزبي التعددي في عام 1989 0

لكن قولوا لنا بصراحة من هو مكي علي بلايل ؟ 0

مكي علي بلايل أيها السادة والسيدات نوباتي هو الآخر من قبيلة ( صُبيّ ) ، وصُبيّ هذه احدى القبائل النوباتية التي تشكل مجموعة ( الأما ) النيمانق 0 لكنه تربى وترعرع في أحضان شيوخ السلفية الجهادية والوهابية المتزمتة ، وأصبح فيما بعد كادراً مهماً من كوادر الحركة الاسلامية السودانية التي استولت على السلطة في انقلاب 1989 ، ليتم تعيينه في بداية التسعينيات من القرن الماضي مستشارا بالسفارة السودانية بالقاهرة ، من ثم موظفاً في وزارة التجارة الخارجية السودانية 0

في عام الفتنة أي العام الذي انشقت فيه الحركة الاسلامية إلى تنظيمين هما جناح ( الترابي ) وجناح ( البشير ) كونّ مكي بلايل ومعه عدد من المفصولين والمطرودين من حكومة البشير تنظيما اسموه ” بحزب العدالة ” للضحك على البسطاء من أهل السودان 0

لم يكن مكي علي بلايل من المعنيين بقضايا جبال النوبة في حياته ، وربما لم يكن يعرف منطقته في جبال النوبة ، لكن عندما سربت وسائل الاعلام السودانية خبر اعتقال اللواء تلفون كوكو من قبل استخبارات الحركة الشعبية في مطار جوبا في أبريل من عام 2010 ظهر ” كالبعاتي ” من حيث لا شعبنا النوبي ونصب نفسه محامياً ومدافعاً عن تلفون كوكو متهماً الحركة الشعبية بإستهداف أبناء النوبة في صفوفها 0

نعم هكذا نصب الشيخ مكي علي بلايل نفسه محاميا ، بل قائداً نوبياً في زمن الخزئ والعار مدافعا عن ” الحركي ” اللواء تلفون كوكو ، منتقداً بشدة الحركة الشعبية ونهجها السياسي 0 لكنه غض النظر عن المظالم التي تعرض لها النوبة لعقود من الزمان من قبل حكومات شمال السودان ومن بينها حكومة الإنقاذ التي انتمى إليها بجسده وروحه ، وخاضت حرباً دينيةً ضد النوبة دون تفريق بين المسيحيين والكجوريين منهم والمسلمين 00 الخ 0

بعد ان انتشر خبر اعتقال اللواء تلفون كوكو وعم المدن والقرى النوبية  ، نظم السلفي مكي بلايل ( وربما بإيحاء وإصرار من حزب المؤتمر الوطني ) لقاءات واجتماعات شعبية مكثقفة مع عدد من الزعامات الأهلية والقبلية والعشائرية والبطونية ، ومع قادة ما تسمى بالمجتمع المدني النوبي ، ومع عدد من التنظيمات الحزبية والسياسية لإقناعهم على ان اعتقال اللواء تلفون في جنوب السودان كان اعتقالا سياسيا ، الغرض منه هو تصفية أبناء جبال النوبة بالحركة الشعبية 00 وللآسف الشديد تأثر البسطاء والسذج من أبناء النوبة بكلام مكي بلايل وآخذوا على عجل موقفاً سلبياً ، بل معارضاً من قيادة الحركة الشعبية ومنتسبيها في جبال النوبة وجنوب السودان دون امتلاكهم الحقيقة الكاملة حول الموضوع 0

الشيخ السلفي مكي علي بلايل يتلاعب بمشاعر وعواطف المواطنين النوبة الذين لا يعرفون عن تأريخه الأسود والمشين ابان حكم الإنقاذ 00 فمكي بلايل وكعضو في الحركة الاسلامية السودانية كان له دورا كبيرا في الحملات الحربية الدينية الجهادية التي نفذها النظام في الفترة ما بين 1992 – 1998 في كل من تلشي ولقاوة ومناطق أخرى من جبال النوبة قُتل فيها آلآلآف من أبناء النوبة الأبرياء – شيوخا وأطفلا ، نساءا ورجالا 00 الخ 0

أنه ينتمي إلى تنظيم متزمت لايقبل الآخر ، فهو يعتقد أنه يمتلك الحقيقة المطلقة 0 أما الحركة الشعبية في اعتقاده تنظيم للكفار وغير المسلمين ، فهذا الاعتقاد هو الذي جعله ينشر الفكر الوهابي السلفي على أوسع نطاق في جبال النوبة ، تدعمه في ذلك أموال حكومة الإنقاذ ، التي لم تأخذها رأفة بأطفال وشيوخ اهل دارفور والنوبة أيضا 0
قال انه رئيس ” ( حزب العدالة ) ومش عارف ما العدالة ، لكن شنو العرف زول عضو في الحركة الاسلامية العدالة !! بلاش استهبال ودجل معاك !! ” 0 انه يدري كغيره من الوهابيين الظلاميين ان من يعتنق فكرهم لا يمكن ان يكون عادلاً ومستقيما ، بل لا تأخذهم رأفة بأطفال رضع ، ولا بنساء حوامل ، ولا بشيخ هالك لا تكاد تحمله قدماه 00 ومع ذلك يعتقدون بقربهم من الله سبحانه وتعالى !! ويتحدثون عن العدالة والمساواة !! 0
جبال النوبة تحت قيادة الحركة الشعبية يريد ان يعيش في القرن الواحد والعشرون ، بينما مكي بلايل يريده ان يعيش في عصر ابن تيمية ، ليشهر سيفه على رؤوس النوبة ، ويحرمهم حتى على التظاهر والإحتجاج السلمي على والوضع غير الطبيعي في منطقتهم 0
مكي علي بلايل ربما لا يقرأ التأريخ كأي سلفي وهابي متزمت آخر ، لأنه لو كان كذلك لعرف ان أبطال التاريخ لا تصنعهم الصدف والمؤآمرات ، بل ان ابطال التاريخ هم قلة من الناس ضحوا بحياتهم وبأموالهم من أجل قضايا الآخرين الذين لهم علاقة بهم 00 فهل ضحى بلايل من أجل أهله النوبة حتى ينصب نفسه رقيبا عليهم ومتحدثا بإسمهم ؟ 0

ليعلم الشيخ مكي علي بلايل ان الأبطال الحقيقيون هم من انضموا إلى صفوف الحركة الشعبية منذ سنوات لمحاربة الظلم والقهر والعدوان ، وأسماءهم ومضت في سماء الجبال ، وسمت بأفعالها وبطولاتها لتصبح علماً يرفرف في كل مكان 00 ونقول له ان اسمه لم يكن من بين الأسماء 0
التحذير الذي وجهته الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان لمكي علي بلايل من عدم الخوض في قضية اعتقال اللواء تلفون كوكو باعتبار أن الأخير ضابط بالجيش ويخضع لإجراءات إدارية ، هو عين الحقيقة ،لأن مثل هذه المواضيع تحتاج إلى توخي الحذر في التعامل معها 00 ونرجو ان يآخذ تحذير الحركة له بالجدية ويبتعد عن شق صفوف النوبة بدعاوى كاذبة 0
 انه من سخرية القدر ان يتحدث مكي بلايل عن الحريات العامة والديمقراطية والرأي والرأي الآخر !! ، ويصف قيادات الحركة الشعبية بالديكتاتورية ،، ناسياً ان حكومته التي تحكم منذ عام 1989 حولت البلاد إلى مزرعة بباب واحد تغلقه متى وأينما شاءوا ، بل كممت أفواه جميع أهل السودان وتنظيماتهم السياسية والمسلحة 00 الخ ، لأكثر من عشرين عام 0

ليتحدث الشيخ مكي بلايل إذا كان نوباوياً صادقا عن ظلم نظام الأقلية الحاكمة في الخرطوم للشعب النوبي في شمال وجبال النوبة لعقود وعقود من الزمان 00 وليتحدث عن آلآلآف من أبناء النوبة ضحايا فتوى عام 1992 الشهيرة التي أباحت دم كل نوباتي ونوباتية ، نساءا ورجالا ، شيبا وشبابا ، مسلمون ومسيحيون 00 الخ 00 ليتحدث السلفي مكي بلايل إذا كان صادقا في دفاعه عن حقوق النوبة عن الدور القذر والنفاقي الذي يلعبه حزب المؤتمر الوطني في جبال النوبة ” فرق تسُد ” 00 ليتحدث السيد بلايل عن حملات التعريب القسري التي تجري على قدم وساق في جبال النوبة منذ استيلاء أهل المشروع الحضاري على السلطة في السودان 00 ليتحدث عن الهوية النوباتية والتأريخ النوباتي إذا كان صادقا في دفاعه عن حقوق النوبة 00 ليتحدث الشيخ بلايل عن مستقبل جبال النوبة سيما بعد انفصال جنوب السودان وعن ” المشورة الشعبية ” الواردة في اتفاقية نيفاشا 00 الخ 0

ليتحدث الشيخ مكي بلايل عن الأشياء أعلاها ويترك الخوض في قضية اللواء تلفون كوكو ، لأن الأخير ما زال ضابطا في الحركة الشعبية ويخضع لإجراءات إدراية عادية ، وسيفرج عنه إذا اتضح للجهات التي تتحقق معه انه لم يرتكب ما يُعد مخالفا للقوانين واللوائح ونُظم الحركة الشعبية 00000000000000

والســـــــــــــــــــــــــــلام عليكم

والكفاح ضد النفاق والدجل مستمر 000000000

بسم الله الرحمن الرحيم 00
لماذا يدافع ” الوهابي ” ( مكي علي بلايل ) عن ” الحركي ” تلفون كوكو ؟

عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية 00

اللواء تلفون كوكو من أبناء جبال النوبة الذين انضموا إلى صفوف الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان في أواخر القرن الماضي لمحاربة نظام الأقلية الحاكمة في الخرطوم لإسترداد الحقوق المشروعة للنوبة ، من سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية 00 الخ 0 إلآ ان مخابرات الحركة الشعبية والجيش الشعبي اعتقلته واودعته في سجونها في تسعينيات من القرن الماضي ، وذلك عندما جاءتها معلومات موثوق فيها تقول بأنه على اتصال دائم بنظام الخرطوم الرجعي القمعي المأفون ، وانه بصدد الانشقاق على الحركة الشعبية والإنضمام بكل مقاتليه إلى جيش النظام الحاكم في الخرطوم 0 وبناءا على هذه المعلومات تم اعتقاله وسجنه لقرابة العشرة سنوات 0

غير ان الحركة الشعبية لم تقطع رأسه أو تنتقم منه كما تفعل معظمم الحركات العسكرية المسلحة عندما تتهم أحد منتسبيها بــــ ( الخيانة ) أو العصيان على أوامراها والخروج عليها ، بل حبسته في سجونها حتى تم اطلاقه سراحه في عام 2002 0

إذن اللواء تلفون كوكو وبالرغم من اتهامه بالخيانة ، وتعرضه للإعتقال لأسباب أمنية وتنظيمية من قبل الحركة الشعبية ، إلآ انه نوباوي أصيل مؤمن بقضيته النوباتية ، ولم يكن في فترة من فترات التأريخ السوداني على ما نعتقد عضواً في تنظيم الحركة الإسلامية الذي جاء بــ ( المشروع الحضاري العروبي ) واطاح بالنظام الحزبي التعددي في عام 1989 0

لكن قولوا لنا بصراحة من هو مكي علي بلايل ؟ 0

مكي علي بلايل أيها السادة والسيدات نوباتي هو الآخر من قبيلة ( صُبيّ ) ، وصُبيّ هذه احدى القبائل النوباتية التي تشكل مجموعة ( الأما ) النيمانق 0 لكنه تربى وترعرع في أحضان شيوخ السلفية الجهادية والوهابية المتزمتة ، وأصبح فيما بعد كادراً مهماً من كوادر الحركة الاسلامية السودانية التي استولت على السلطة في انقلاب 1989 ، ليتم تعيينه في بداية التسعينيات من القرن الماضي مستشارا بالسفارة السودانية بالقاهرة ، من ثم موظفاً في وزارة التجارة الخارجية السودانية 0

في عام الفتنة أي العام الذي انشقت فيه الحركة الاسلامية إلى تنظيمين هما جناح ( الترابي ) وجناح ( البشير ) كونّ مكي بلايل ومعه عدد من المفصولين والمطرودين من حكومة البشير تنظيما اسموه ” بحزب العدالة ” للضحك على البسطاء من أهل السودان 0

لم يكن مكي علي بلايل من المعنيين بقضايا جبال النوبة في حياته ، وربما لم يكن يعرف منطقته في جبال النوبة ، لكن عندما سربت وسائل الاعلام السودانية خبر اعتقال اللواء تلفون كوكو من قبل استخبارات الحركة الشعبية في مطار جوبا في أبريل من عام 2010 ظهر ” كالبعاتي ” من حيث لا شعبنا النوبي ونصب نفسه محامياً ومدافعاً عن تلفون كوكو متهماً الحركة الشعبية بإستهداف أبناء النوبة في صفوفها 0

نعم هكذا نصب الشيخ مكي علي بلايل نفسه محاميا ، بل قائداً نوبياً في زمن الخزئ والعار مدافعا عن ” الحركي ” اللواء تلفون كوكو ، منتقداً بشدة الحركة الشعبية ونهجها السياسي 0 لكنه غض النظر عن المظالم التي تعرض لها النوبة لعقود من الزمان من قبل حكومات شمال السودان ومن بينها حكومة الإنقاذ التي انتمى إليها بجسده وروحه ، وخاضت حرباً دينيةً ضد النوبة دون تفريق بين المسيحيين والكجوريين منهم والمسلمين 00 الخ 0

بعد ان انتشر خبر اعتقال اللواء تلفون كوكو وعم المدن والقرى النوبية  ، نظم السلفي مكي بلايل ( وربما بإيحاء وإصرار من حزب المؤتمر الوطني ) لقاءات واجتماعات شعبية مكثقفة مع عدد من الزعامات الأهلية والقبلية والعشائرية والبطونية ، ومع قادة ما تسمى بالمجتمع المدني النوبي ، ومع عدد من التنظيمات الحزبية والسياسية لإقناعهم على ان اعتقال اللواء تلفون في جنوب السودان كان اعتقالا سياسيا ، الغرض منه هو تصفية أبناء جبال النوبة بالحركة الشعبية 00 وللآسف الشديد تأثر البسطاء والسذج من أبناء النوبة بكلام مكي بلايل وآخذوا على عجل موقفاً سلبياً ، بل معارضاً من قيادة الحركة الشعبية ومنتسبيها في جبال النوبة وجنوب السودان دون امتلاكهم الحقيقة الكاملة حول الموضوع 0

الشيخ السلفي مكي علي بلايل يتلاعب بمشاعر وعواطف المواطنين النوبة الذين لا يعرفون عن تأريخه الأسود والمشين ابان حكم الإنقاذ 00 فمكي بلايل وكعضو في الحركة الاسلامية السودانية كان له دورا كبيرا في الحملات الحربية الدينية الجهادية التي نفذها النظام في الفترة ما بين 1992 – 1998 في كل من تلشي ولقاوة ومناطق أخرى من جبال النوبة قُتل فيها آلآلآف من أبناء النوبة الأبرياء – شيوخا وأطفلا ، نساءا ورجالا 00 الخ 0

أنه ينتمي إلى تنظيم متزمت لايقبل الآخر ، فهو يعتقد أنه يمتلك الحقيقة المطلقة 0 أما الحركة الشعبية في اعتقاده تنظيم للكفار وغير المسلمين ، فهذا الاعتقاد هو الذي جعله ينشر الفكر الوهابي السلفي على أوسع نطاق في جبال النوبة ، تدعمه في ذلك أموال حكومة الإنقاذ ، التي لم تأخذها رأفة بأطفال وشيوخ اهل دارفور والنوبة أيضا 0
قال انه رئيس ” ( حزب العدالة ) ومش عارف ما العدالة ، لكن شنو العرف زول عضو في الحركة الاسلامية العدالة !! بلاش استهبال ودجل معاك !! ” 0 انه يدري كغيره من الوهابيين الظلاميين ان من يعتنق فكرهم لا يمكن ان يكون عادلاً ومستقيما ، بل لا تأخذهم رأفة بأطفال رضع ، ولا بنساء حوامل ، ولا بشيخ هالك لا تكاد تحمله قدماه 00 ومع ذلك يعتقدون بقربهم من الله سبحانه وتعالى !! ويتحدثون عن العدالة والمساواة !! 0
جبال النوبة تحت قيادة الحركة الشعبية يريد ان يعيش في القرن الواحد والعشرون ، بينما مكي بلايل يريده ان يعيش في عصر ابن تيمية ، ليشهر سيفه على رؤوس النوبة ، ويحرمهم حتى على التظاهر والإحتجاج السلمي على والوضع غير الطبيعي في منطقتهم 0
مكي علي بلايل ربما لا يقرأ التأريخ كأي سلفي وهابي متزمت آخر ، لأنه لو كان كذلك لعرف ان أبطال التاريخ لا تصنعهم الصدف والمؤآمرات ، بل ان ابطال التاريخ هم قلة من الناس ضحوا بحياتهم وبأموالهم من أجل قضايا الآخرين الذين لهم علاقة بهم 00 فهل ضحى بلايل من أجل أهله النوبة حتى ينصب نفسه رقيبا عليهم ومتحدثا بإسمهم ؟ 0

ليعلم الشيخ مكي علي بلايل ان الأبطال الحقيقيون هم من انضموا إلى صفوف الحركة الشعبية منذ سنوات لمحاربة الظلم والقهر والعدوان ، وأسماءهم ومضت في سماء الجبال ، وسمت بأفعالها وبطولاتها لتصبح علماً يرفرف في كل مكان 00 ونقول له ان اسمه لم يكن من بين الأسماء 0
التحذير الذي وجهته الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان لمكي علي بلايل من عدم الخوض في قضية اعتقال اللواء تلفون كوكو باعتبار أن الأخير ضابط بالجيش ويخضع لإجراءات إدارية ، هو عين الحقيقة ،لأن مثل هذه المواضيع تحتاج إلى توخي الحذر في التعامل معها 00 ونرجو ان يآخذ تحذير الحركة له بالجدية ويبتعد عن شق صفوف النوبة بدعاوى كاذبة 0
 انه من سخرية القدر ان يتحدث مكي بلايل عن الحريات العامة والديمقراطية والرأي والرأي الآخر !! ، ويصف قيادات الحركة الشعبية بالديكتاتورية ،، ناسياً ان حكومته التي تحكم منذ عام 1989 حولت البلاد إلى مزرعة بباب واحد تغلقه متى وأينما شاءوا ، بل كممت أفواه جميع أهل السودان وتنظيماتهم السياسية والمسلحة 00 الخ ، لأكثر من عشرين عام 0

ليتحدث الشيخ مكي بلايل إذا كان نوباوياً صادقا عن ظلم نظام الأقلية الحاكمة في الخرطوم للشعب النوبي في شمال وجبال النوبة لعقود وعقود من الزمان 00 وليتحدث عن آلآلآف من أبناء النوبة ضحايا فتوى عام 1992 الشهيرة التي أباحت دم كل نوباتي ونوباتية ، نساءا ورجالا ، شيبا وشبابا ، مسلمون ومسيحيون 00 الخ 00 ليتحدث السلفي مكي بلايل إذا كان صادقا في دفاعه عن حقوق النوبة عن الدور القذر والنفاقي الذي يلعبه حزب المؤتمر الوطني في جبال النوبة ” فرق تسُد ” 00 ليتحدث السيد بلايل عن حملات التعريب القسري التي تجري على قدم وساق في جبال النوبة منذ استيلاء أهل المشروع الحضاري على السلطة في السودان 00 ليتحدث عن الهوية النوباتية والتأريخ النوباتي إذا كان صادقا في دفاعه عن حقوق النوبة 00 ليتحدث الشيخ بلايل عن مستقبل جبال النوبة سيما بعد انفصال جنوب السودان وعن ” المشورة الشعبية ” الواردة في اتفاقية نيفاشا 00 الخ 0

ليتحدث الشيخ مكي بلايل عن الأشياء أعلاها ويترك الخوض في قضية اللواء تلفون كوكو ، لأن الأخير ما زال ضابطا في الحركة الشعبية ويخضع لإجراءات إدراية عادية ، وسيفرج عنه إذا اتضح للجهات التي تتحقق معه انه لم يرتكب ما يُعد مخالفا للقوانين واللوائح ونُظم الحركة الشعبية 00000000000000

والســـــــــــــــــــــــــــلام عليكم

والكفاح ضد النفاق والدجل مستمر

bresh22000@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *