بيان ونداء عاجل: الحكومة تدخل سلاح واموال الي داخل معسكر كلمة

بسم الله الرحمن الرحيم

حركة العدل والمساواة السودانية
بيان ونداء عاجل
الحكومة تدخل سلاح واموال الي داخل معسكر كلمة

بدات ملامح ما يسمي بالاستراتيجية الجديدة للحكومة تلوح في الافق لفض معسكرات النازحين بالقوة و تحت سمع و بصر اليوناميد و بتسهيلات منه . وفي ذات المنحي ادخلت اجهزة امن النطام كميات كبيره من الاسلحة و الزحائر والاموال الي داخل معسكر كلمه لاحداث فتنة  وسط النازحين وتكون مسوغا لاجتياح المعسكر و فضه بالقوة من قبل قوات الحكومه و من ثم ياتي الحديث عن العودة الطوعيه التى برزت كاحد أعمدة الاستراتيجية التى يروج لها الان غازي صلاح الدين
إننا إذ نكشف خيطا واحدا من خيوط المؤامرة علي قضيتنا , ننبه قادة قوات اليوناميد للإطلاع بمسؤليتهم لحماية المدنيين العزل و النأى بانفسهم من أن تكون طرفا فى الصراع و نحذر حكومة الإبادة الجماعية و أدواتها أمثال التجانى سيسى و من شايعه  المضى قددما  فى إستهداف المدنيين الأبرياء و معلوماتنا تفيد بانها تنوى تكرار أحداث 2008 بشكل جديد والتى راح ضحيتها العشرات  من المدنيين فى هذا المعسكر. الجدير بالذكر ان هذه المؤامرة تم طبخها فى الدوحه و أحد أدواتها ما يسمى بالنازحين الذين تم جلبهم إلى الدوحه بالاغراء وتكليفهم بإشعال فتيل الفتنه بإعتبارهم يتبعون لتجانى سيسى .
و أننا إذ نحذر الحكومه و أدواتها و توابعها من اللعب بالنار نتوجه بالنداءالعاجل لمنظمات حقوق الإنسان و الأمم المتحدة و مجلس الأمن بالتدخل السريع لإيقاف مسلسل إراقة دماء المدنيين تحت غطاء العودة الطوعية و الذى هو فى الحقيقة عودة قسرية سبتنكر بطرق مختلفة  فى كل معسكرات النازحين .
إن الذى يخطط له فى الخرطوم تحت مسمى الإستراتيجية الجديدة للتعامل مع قضية السودان فى دارفورما هو إلا التفاف على قضيتنا و محاوله يائسة لتصفيتها بطرق مختلفه وهو منهج ختطته الحكومة للتهرب من دفع إستحقاقات= الحل السلمى و سنتناول هذا المخطط بالشرح و التفصيل فى الايام المقبلة

المهندس/ سليمان محمد جاموس
امين الشئون الانسانية
حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *