البشيــر إلى لاهـاي وإن طـال الإنتـظار

البشيــر إلى لاهـاي

وإن طـال الإنتـظار
حسن نجيلة
الظلم ظلمات ومهما قلت أنت القوي تجد من هو أقوى منك.

منذ اندلاع الثورة في دارفور وتحرك الشباب لمناداة بالمساواة ودحر الظلم والقتل والتشريد والتهميش والمطالبة بالعدل ودولة القانون  والحرية والرأي والرأي الآخر والناس سواسيه في المعاملات الحقوق والواجبات.
والأخذ بالاعتبار أن العطاء في البلاد للكل لأن الكل سواء الكل أسود أو أسمر أو خاطف لونين لأننا ليس لدينا بيض الكل سمر وان اختلفنا في درجات السمرة والكل أبناء الوطن الواحد من كان في الجزيرة أو كردفان أو دارفور أو الجنوب أو الشمال – طبعًا الخرطوم مدينة كل أهل السودان ليس هنالك من يدعي ويقول أن الخرطوم بلادي .
حمل أبناء دارفور السلاح بعد أن أوصد أمامهم كل الأبواب والنوافذ وقالوا حينذاك أنتم تشاديون واليوم عمر البشير في انجمينا يقول السودان وتشاد بلد واحد وقبيلة واحدة هل هذا نفاق يا عمر البشير.
هل لم تكن تعلم من قبل يامطلوب لاهاي.
عندئذ عرفت ذلك الحمد لله أنت قلت إذا أردتم الحكم أحملوا السلاح وحينئذ حملناها وتوسطت تشاد في أبشى الأولى وأبشى الثانية وانجمينا الأولى والأخيرة لكن لا حياة لمن تنادي قلت هؤلاء لا يشبهون الحكم.
هل نظرت إلى وجهك في المرآة يا مجرم حرب أهل السودان كلهم يتشابهون في اللون والشكل والفروقات بينهم طفيفة (أنها عقدة العبيد).
قمت بتجنيد الميليشيات وأطلقت لهم العنان وقلت لهم لكم الغنائم ولنا الأرض لا نريد أسيرًا ولا جريحًا ولا نريد بشرًا بل مساحات نسرح ونمرح فيها.
حدث ما حدث من قتل ونهب واغتصاب وتشريد دمار في البشر والحجر والشجر وانتشر الفساد في الأرض وأنت تأمر والمجرمون يقتلون ويحرقون ويدمرون صرنا إلى ما صرنا إليه الآن عندما تدخل العالم لحمايتنا من الظلم والقتل تقول هذه دول الاستكبار والاستعمار والتآمر الدولي كيف إحساسك الآن وأنت كنت تتآمر بالأمس في الإبادة والقتل والآن تتباكى هذا ما جنيت يداك الله يمهل ولا يهمل ونحن في انتظارك على عتبات محكمة لاهاي في هولندا ترونه بعيدًا ونحن نراه قريبًا سوف يتم القبض عليك وإن طال الإنتظار لا تنسى دعوة المظلومين سوف يأخذك إلى لاهاي وبئس المصير.

Najela_2050@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *