الأمين العام يقول في تقريره حول السودان إن العنف القبلي في الجنوب يهدد استقرار البلاد ككل

يقدم الآن لوروا وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام إحاطة إلى مجلس الأمن غدا حول تقرير الأمين العام الأخير حول السودان والذي صدر اليوم.

ويشير الأمين العام بان كي مون في تقريره إلى تدهور الوضع الأمني في جنوب السودان، ويقول إن تصاعد العنف القبلي في الجنوب يشكل تهديدا كبيرا لاستقرار البلاد ككل. ويحذر من أن عددا من المعالم الرئيسية التي وردت في اتفاق السلام الشامل مثل الانتخابات والاستفتاءات، قد تتأثر بسهولة من انعدام الأمن المتزايد.

وتنقل ماري أوكابي من مكتب المتحدثة باسم الأمم المتحدة عن تقرير الأمين العام:

” إن إجراء انتخابات سلمية وشفافة وموثوق بها يعد أساسيا لعملية التحول الديمقراطي عبر البلاد، ولن يكون ذلك ممكنا إلا إذا عملت كافة الأطراف السودانية المعنية، بما في ذلك في دارفور، معا على تهيئة بيئة سياسية ملائمة”.

كما يشير تقرير الأمين العام حول السودان إلى التطورات الإيجابية الأخيرة فيما يتعلق بالجهود المشتركة للحكومة السودانية والأمم المتحدة وشركائها لسد الفجوات الإنسانية الهامة، في أعقاب طرد عدد من المنظمات الدولية غير الحكومية من البلاد في أوائل شهر أذار/مارس الماضي. ولكنه يؤكد أن مستويات المساعدات في بعض المناطق مازالت أقل من المستويات المطلوبة. ويحث الأمين العام الحكومة السودانية على فعل أقصى ما يمكنها لتوفير البيئة الآمنة لاستمرار هذه العمليات.

إذاعة  الأمم المتحدة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.